علوم وصحة

تناول الفاكهة المفرط سوف يعجل بشيخوختك

   على الرغم من أن عملية شيخوخة جسم الإنسان أمر لا مفر منه، فلا يزال بإمكاننا محاربة الشيخوخة ببعض الطرق، مثل النظام الغذائي العلمي. من الأفضل الاعتماد على الطعام الذي تتناوله لتغيير حالة تغذية الجسم، فيظهر ذلك خارجيا. لذلك، إذا كنت ترغب في تأخير فترة شيخوختك، انتبه للتغذية المعقولة من الآن فصاعدًا، وتناول بوعي بعض الأطعمة المضادة للأكسدة والمضادة للشيخوخة، مثل الفواكه الطازجة.

   تعتبر الفواكه الطازجة غنية بالكاروتين وفيتامين C وفيتامين E. حيث يعد الكاروتين من المغذيات النجمية المضادة للشيخوخة، والتي يمكن أن تحافظ على صحة أنسجة الجسم أو الأنسجة الخارجية للأعضاء. كما يمكن أن يؤخر فيتامين C وفيتامين E شيخوخة الخلايا بسبب الأكسدة. بالإضافة إلى ذلك، تحتوي الفاكهة عمومًا على الألياف الغذائية، والتي يمكن أن تعزز الحركة الدودية للمعدة والأمعاء، وتصريف الفضلات الأيضية، وتمنع الإمساك. لذلك، فإن تناول الفاكهة بشكل معقول مفيد للحفاظ على صحة الجسم والوقاية من الشيخوخة.

  لكن يجب على الجميع الانتباه إلى أهمية “الكمية المناسبة” عند تناول الفاكهة. نظرًا لانتشار أقوال مختلفة على شبكة الإنترنت حول تناول الفاكهة لفقدان الوزن والجمال، اقتنع البعض غالبًا بأنهم يجب عليهم تناول الفاكهة بكميات كبيرة، بل والإفراط في تناولها، وحتى أنهم يعتمدون على الفاكهة كبديل للوجبات لتحقيق ذلك. ولكنهم بالكاد ما يدركون أن هذا يؤدي إلى سوء فهم آخر، لأن تناول الكثير من الفاكهة سيعجل بفترة الشيخوخة بشكل أسرع.

  صحيح أن عدم تناول الفاكهة يعد خسارة كبيرة لجسم الإنسان، إلا أن “نظرية الفاكهة فقط”، أو حتى تناول الفاكهة كوجبة سوف تسبب أيضًا مشكلة.

  أولا، إذا كنت تتناول الفاكهة فقط والقليل من الأطعمة الأخرى، فسيفتقر جسمك إلى البروتين والأحماض الدهنية. وغالبًا لا يحتمل هؤلاء الأشخاص الجوع، ويكون لديهم شعور قوي بالجوع، فيأكلون أكثر، مما يؤدي إلى الإصابة بالسمنة بعد ذلك. ليس هذا فقط، فإذا كنت تأكل بهذه الطريقة لفترة طويلة، فسيكون جسمك عرضة لنقص الأحماض الدهنية الأساسية والفيتامينات الذائبة في الدهون، وفي الحالات الشديدة، قد يصل الأمر إلى الإصابة بمرض تشرغ الجلد المزعج.

  ثانيًا، بغض النظر عن نوع الفاكهة، فهي تحتوي على السكر، فعند تناول كمية كبيرة منها، سيرتفع السكر في الجسم. وتناول الكثير من فركتوز الفاكهة، سيجعلك تهرم سريعا.

  ثالثًا، يؤدي الإفراط في تناول الفاكهة على المدى الطويل والتغذية غير المتوازنة إلى اختلال البروتين والكربوهيدرات والدهون في الجسم، مما يؤدي إلى انخفاض المناعة وضعف الذاكرة والإصابة بفقر الدم وعسر الهضم.

   بالنسبة للشخص البالغ، فيمكنه تناول 200 جرام ~ 350 جرام من الفاكهة الطازجة كل يوم. وإذا كان السكر في الدم مرتفعًا، فلا يتجاوز 200 جرام من الفاكهة يوميًا في هذه الحالة. ومن الأفضل عدم تناول نوع معين من الفاكهة لفترة طويلة، ولكن تناول مجموعة متنوعة من الفاكهة بالتناوب. بالإضافة إلى ذلك، لا يمكن أن يحل العصير محل الفاكهة، حاول أن تشرب عصيرًا أقل.

المقال مترجم من اللغة الصينية إلى العربية

المصدر: https://yangsheng.gmw.cn/2021-01/25/content_34568559.htm

omnia shokry

أمنية شكري، مصرية، حاصلة على ماجستير بكلية الألسن جامعة عين شمس قسم اللغة الصينية تخصص ترجمة المصطلحات الطبية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى