أسلوب حياة

6 طرق لترسيخ هواية القراءة في طفلك منذ الصغر

هل تقرأ بانتظام؟ إذا كان الأمر كذلك، فماذا تقرأ؟ هل هي صحف أو مجلات أو تحديثات على Facebook أو تغريدات؟ إنها لفكرة جيدة أن تقرأ بشكل منتظم؛ فالقراءة وسيلة للتعلم والتواصل مع مختلف الثقافات والحضارات.

فمن يرغب في تنمية وتطوير شخصيته يجب أن يخصص جزءاً من وقته لقراءة ما يتناسب مع ميوله وأهوائه من كتب ورقيّة، أو إلكترونية، حيث سهلت الكتب الإلكترونية على الشخص انتقاء ما يرغب في قراءته بيسر وسهولة، كما أنّه يتوجب على الأهل تشجيع أطفالهم على هواية القراءة وتدريبهم على ممارستها منذ الصغر، لما للقراءة من دور فعال في بناء شخصية الطفل وتطوير مهاراته.
فيما يلي وصف لبعض الفوائد التي تقدمها لك هواية القراءة:
1. التحفيز العقلي
وفقاً لدراسات بحثية، فإن الأشخاص الذين يتم تحفيزهم عقلياً هم أقل عرضة للإصابة بالخرف والزهايمر؛ حيث أن الدماغ يبقى نشطاً، ويعمل تمامًا مثل العضلات الأخرى في جسمك.

في الواقع، تحتاج إلى تدريب عقلك إذا كنت تريد الحفاظ على عقلك في حالة نشاط ويقظة دائمة.

2. التقليل من الإجهاد

إذا كان لديك وظيفة يومية، فقد تعاني من التوتر، وبسبب الإجهاد، قد يكون لديك الكثير من القضايا الأخرى في حياتك، لكن الرواية الجيدة قد تأخذك إلى عالم جديد.

وبنفس الوقت، فإن المقالة المكتوبة والمثيرة للاهتمام هي وسيلة لصرف الانتباه عن الأشياء التي يمكن أن تسبب لك التوتر، لذلك، إذا قرأت، يمكنك الاسترخاء والتخلص من القلق والتوتر.

3. زيادة المعرفة

يمكن أن توفر الكتب والمقالات الجيدة الكثير من المعلومات، أنت لا تعرف متى قد تحتاج هذه المعلومات، ولهذه المعرفة دور كبير في مواجهة التحديات التي قد تتعرض لها في حياتك.

بصرف النظر عن هذا، إذا وجدت نفسك في ظروف غير جيدة للغاية، لا يمكن لأحد أن يسلب علمك منك، قد تفقد وظيفتك وأموالك وجميع ممتلكاتك، ولكن لا يمكنك أن تفقد معرفتك.

4. تقوية الذاكرة

من خلال قراءة الكتب، يمكنك تدريب عقلك على حفظ الكثير من الشخصيات والتاريخ والطموحات والمعلومات، على الرغم من أنه يجب تذكر الكثير، إلا أن أدمغة الإنسان تتجاوز جميع الآلات التي تم اختراعها حتى الآن، إنه أكثر عضو معقد في جسم الإنسان، قد تجد أنه من المثير للاهتمام أن كل شيء جديد تقوم بحفظه يجعل مسارات جديدة للدماغ مع تعزيز المسارات الحالية.

هذا أيضًا يجعل ذاكرتك قصيرة المدى أكثر قوة بالإضافة إلى استقرار حالتك المزاجية.

5. اكتساب مهارات تحليلية

إذا تمكنت من حل اللغز في رواية ألغاز دون قضاء الكثير من الوقت، فاعلم أن لديك مهارات تحليلية قوية، حيث يتطلب الأمر الكثير من الطاقة العقلية لمعالجة جميع التفاصيل الدقيقة في الرواية.

يمكن أن تساعدك هذه المهارة التحليلية عندما تحتاج إلى نقد وتحليل، لمعرفة ما إذا كانت مكتوبة بشكل جيد، إذا حصلت على فرصة للتحدث عن المؤامرة مع أصدقائك في أي وقت، فيمكنك تقديم عرضك على الأرض بكلمات واضحة.

لذلك، هذه هي بعض من أكبر الفوائد التي يمكنك الاستمتاع بها إذا كنت تقرأ على أساس منتظم.

إذا كنت تحب قراءة بعض الكتب على هاتفك المحمول أو الكمبيوتر اللوحي، فيمكنك تنزيل كتب إلكترونية مجانية بتنسيق PDF على الإنترنت.

أيضا نحن بحاجة إلى تعليم أطفالنا وإكسابهم مهارة القراءة وغرسها عندهم.

وبصفتك أبًا أو أمًا يحاول تنشئة طفل في هذا العصر الرقمي، فأنت قلق بشأن ما إذا كان طفلك سوف يكتسب مهارة القراءة ويتواصل مع الكتب، تمامًا كما فعلت في طفولتك.

إذا كنت تفقد نومك بسبب هواية القراءة لدى طفلك وترغب في مساعدته على تحسين مهاراته في القراءة والكتابة، فأنت في المكان الصحيح.

فيما يلي ستة أشياء يمكنك القيام بها لمساعدة طفلك على تعلم كيفية القراءة:

1. كن مثالاً يحتذى به

نظرًا لأنه من المغري أن تدرس التطبيقات الذكية الخاصة بك، وتتحقق من أحدث الموجزات على حساباتك على وسائل التواصل الاجتماعي، فإن أول ما عليك القيام به لمساعدة طفلك على تعلم كيفية القراءة هو الابتعاد عن هاتفك الذكي أو جهازك اللوحي بقدر ما يمكن حول طفلك، والتقاط كتاب بدلاً من ذلك، من الضروري للوالدين أن يكونوا القدوة عندما يريدو تعويد أطفالهم على هواية القراءة.

2. ساعد طفلك على اختيار كتبه الخاصة

عندما يكون لديك طفل في مرحلة ما قبل المدرسة، اصحبهم لزيارة المكتبة أو المكتبة المحلية، ساعدهم على اختيار كتبهم الخاصة، من المحتمل أن ينجذب الطفل الصغير إلى الكتب ذات الألوان الزاهية.

3. تخصيص وقت للقراءة

كل ما عليك هو تخصيص ما بين 10 إلى 15 دقيقة في اليوم لقضاء بعض الوقت في القراءة أو القراءة مع طفلك، من المرجح أن يشعر الطفل الصغير بالملل بعد فترة تتراوح من 10 إلى 15 دقيقة، لذلك لا تفرض أي شيء خارج هذا الإطار الزمني.

4. شجع طفلك على اختيار الكتب المفضلة

من بين جميع الكتب التي تقرأها لطفل، من المحتمل أن يكون لديه مفضلة سيعود إليها، قد يكون من المحبط بالنسبة لك كوالد أن تقرأ الكتاب نفسه مرارًا وتكرارًا، ولكن من خلال النظر إلى الكلمات والصور مرارًا وتكرارًا، يكون طفلك هو الذي ينشئ رابطة، بعد نقطة، قد تعرف حتى الكلمات التالية.

5. القراءة باستخدام سماع الصوت

يعتقد المعلمون في مدارس رياض الأطفال في جميع أنحاء العالم أن تعلم الصوتيات هو أفضل طريقة لبدء القراءة، من أجل مساعدة طفلك بشكل صحيح، تعلم كيف تعلمهم الصوتيات، بمجرد أن يلتقط الطفل سماع الصوت، يصبح مسمع الكلمات أسهل.

6. إنشاء كلمات البصر

على الرغم من أن الصوتيات أمر رائع لمساعدة طفلك، إلا أنه لا يمكن تقسيم كل الكلمات صوتيًا، بالنسبة للطفل الذي بدأ المدرسة، قد يكون من الجيد وضع مخطط “كلمات مرئية” ووضعها في مكان تصل إليه كثيرًا، تابع هذه الكلمات معهم كلما وجدت وقتًا.

باتباع هذه الطرق السهلة و الحاسمة في الآن نفسه، يمكن أن تساعد طفلك على تعلم هواية القراءة وترسيخها والحصول على متعة القراءة بشكل ينعكس عليه إيجابا.

بدرة

https://dlylaki.com/

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى