ريادة أعمال وإدارة

إليك أكثر 6 أسباب تساعد على إتقان مهارة الاتصال الفعال

إن قدرتك على إتقان مهارة الاتصال الفعال هي أداة مهمة في سعيك لتحقيق أهدافك، سواء كنت مع عائلتك أو مع زملائك في العمل أو حتى مع عملائك، فالاتصال هو عملية نقل الإشارات والرسائل بين المرسل والمستقبل.

يمكن القيام بذلك من خلال أوضاع وطرق مختلفة، فيمكن أن يكون التواصل عن طريق الفم (باستخدام الكلمات)، أو عن طريق الكلمات المكتوبة (مثل الكتب أو المجلات أو مواقع الويب أو رسائل البريد الإلكتروني)، أو حتى يمكن أن يكون غير لفظي (باستخدام لغة الجسد والإيماءات ونغمات ودرجة الصوت)، فلا تشير مهارات الاتصال فقط إلى الطريقة التي نتواصل بها مع الآخرين، بل إنها في الواقع تشتمل على عناصر أخرى مختلفة مثل لغة الجسد، والإيماءات، وتعبيرات الوجه، ومهارات الاستماع، ونبرة الصوت أيضًا.

تعد مهارة الاتصال الفعال (سواء كان شفهيًا أو مكتوبًا) أمرًا ضروريًا في يومنا هذا الذي يتسم بدرجة عالية من المنافسة، فالتواصل عبارة عن تبادل للأفكار أو الآراء أو المعلومات من خلال الكلام أو الكتابة أو الإشارات.

إنها آلية نستخدمها لإنشاء وتعديل العلاقات، ليس فقط في عالم الأعمال، ولكن في كل جانب من جوانب الحياة، الاتصال يساعد العلاقات على التطور على أسس جيدة، ويساعد على تجنب الإهانات والحجج والصراعات.

اليوم، أصبحت مهارة الاتصال الفعال عاملاً مهيمناً حتى أثناء التوظيف واختيار أي مرشح محتمل، فأثناء إجراء المقابلات مع أي مرشح، يحكم عليه العديد من المقابلين على أساس مهارات الاتصال الخاصة بهم.

حيث يعتقد العديد من الخبراء أن مهارة الاتصال الجيدة يمكن أن تحسن كفاءة المتقدمين للعمل وإنتاجيتهم وعلاقاتهم الشخصية، ليس فقط داخل القسم، ولكن مع المنظمة بأكملها، وكذلك مع الجمهور الخارجي، حتى إذا نظرت إلى أي إعلان عن وظيفة، فإن معظمها يذكر أن المتقدم للوظيفة يجب أن يكون لديه مهارات اتصال جيدة.

غالبًا ما تتم ملاحظة أن الترقيات تأتي بسهولة إلى أولئك الذين يمكنهم التواصل بشكل فعال بغض النظر عن طبيعة الوظيفة أو التعيين أو القسم، في الواقع، مع تقدم الحياة المهنية، تزداد أهمية مهارات الاتصال؛ حيث تعد القدرة على التحدث والاستماع والتساؤل والكتابة بوضوح وإيجاز ضرورة لكل مدير وقائد.

توصلت دراسة إلى أن مهارات الاتصال في معظم المنظمات اعتبرت أكثر أهمية من المعرفة التقنية أو مهارات الكمبيوتر، هذا ينقل في حد ذاته أهمية الاتصالات في مكان العمل.

وكشفت الأبحاث أن المديرين الذين يقضون جزءًا كبيرًا من وقت عملهم في التواصل؛ يكرسون عمومًا 6 ساعات في اليوم للتواصل الذي يشمل التواصل الكتابي والشفوي.

6 أسباب تجعل الإدارة تستخدم مهارة الاتصال الفعال مع موظفيها:

  •  توفر الاتصالات توجيهًا فعالًا للموظفين من خلال إعلامهم بواجباتهم ومسؤولياتهم.
  • نقل القيم التنظيمية، والرسائل، والأهداف إلى القوى العاملة.
  • كما يستخدمون الاتصال لتنفيذ الأهداف قصيرة وطويلة الأجل للمنظمة.
  • الاتصال يتيح التدفق الكافي للمعلومات لاتخاذ قرارات فعالة وحل المشكلات.
  • توفر التواصل قناة يمكن من خلالها للموظفين إعطاء وتلقي الأفكار والعرض، والاقتراحات، والآراء، والتعليقات، وما إلى ذلك من أجل نمو المنظمة وتطورها.
  • الاتصالات تمكن الإدارة من الحصول على ملاحظات حول منتجاتها وخدماتها من العملاء الحاليين والمحتملين، حيث أن التواصل يمكّن الرسائل من الوصول إلى الجمهور المستهدف.

ومع ذلك، غالبًا ما يُلاحظ أن أفضل طريقة للتواصل مع الآخرين هي من خلال إنشاء ثقافة تنظيمية مفتوحة الباب، والمشاركة التعاونية، ودعم الإدارة، مما يساعد على خلق بيئة آمنة وصحية.

 

قد يهمك أيضًا : إليك أهم 8 نصائح تجعلك الموظف الأقرب من المدير العصبي

برجاء تقييم المقال

الوسوم

بدرة

https://dlylaki.com/

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق