أسلوب حياة

5 نصائح فعالة لإدارة الوقت وزيادة إبداعك

24 ساعة في اليوم هي كل ما يملكه الجميع. يبدو في بعض الأحيان أن هذا الوقت لا يكفي. والسبب في ذلك لأنك لا تستخدم وقتك بحكمة أو بشكل صحيح. لماذا يستطيع بعض الناس إنجاز الكثير في يوم واحد بينما يكافح الآخرون لإنجاز مهامهم؟ الجواب هو امتلاك بعضهم لمهارات إدارة الوقت.

إذن ما هي إدارة الوقت بالضبط؟

 إدارة الوقت: هي عملية تنظيم وتخطيط لكيفية تقسيم وقتك بين أنشطة معينة. تمكنك مهارة إدارة الوقت من العمل بشكل أكثر ذكاءً حيث تتمكن من إنجاز المزيد من المهام في وقت أقل، حتى عندما يكون الوقت ضيقًا.

  إدارة الوقت تعني أنك تحتاج إلى جدولة مهامك اليومية. وبهذه الطريقة ستتم محاسبتك ومعرفة كيفية إدارة الوقت بشكل أفضل.

اختر مهمة للعمل عليها واضبط المؤقت. إذا اخترت 30 دقيقة كإطار زمني للعمل فيه، فتأكد من أنك تعمل بالفعل في تلك الثلاثين دقيقة. تذكر أهمية إدارة الوقت. بعد التوقف المؤقت، خذ استراحة. حيث تحتاج إلى منح دماغك استراحة للتبديل من المهمة التي عملت عليها للتو. افعل شيئًا مختلفًا تمامًا عما كنت تفعله لإدارة وقتك. يمكنك المشي أو قراءة كتاب أو تنظيف مكتبك مثلا.

وفي مايلي 5 نصائح لإدارة الوقت بشكل أمثل وزيادة إبداعك:

1. تحديد الأولويات : لا تدع شغف حياتك يأخذ المقعد الخلفي؟ لماذا لا تبني جدولك الزمني الأكبر حول أكثر ما تستمتع به؟ اكتشف الوقت الذي تشعر فيه بأنك أكثر إبداعًا وإنتاجية في اليوم وخطط لذلك الوقت بعناية.

2. استفد من ميولك حين تشعر بالإلهام: احتفظ بسجل لمستويات مزاجك وطاقتك طوال اليوم.لاحظ عندما تشعر بأنك أكثر إبداعًا وانجذابًا إلى العمل الفني العملي ولاحظ عندما تشعرأنك قادرًا على الدراسة. بهذه الطريقة يمكنك استخدام هذا الوقت لصالحك الكامل.يمكن تطبيق نفس التقنية عندما تكون أكثر إنتاجية لأي شيء تأمل في تحقيقه في يومك.

3. تطوير روتينك اليومي: بمجرد أن تقرر ماذا تريد وماذا تحب. قم ببناء ممارسة يومية تحقق أقصى استفادة منها، حيث عليك أن تبذل قصارى جهدك للالتزام بها. تدرب على القيام بشيء إبداعي كل يوم، حتى لو كان كل ما يمكنك إدارته هو بضع لحظات. القيام بذلك يحافظ على مزاجك العام مرتفعًا ويجعلك تحتفظ بالمعلومات بشكل أكبر. على سبيل المثال، قم بسماع الموسيقى أثناء ترتيب المنزل أو ارسم أثناء تنقلك بالمواصلات العامة.

4. السيطرةعلى مصادر الفوضى:  “العقول المبدعة حساسة للغاية للطنانة وأزيز العالم من حولهم”.” حيث يصبح من الصعب بشكل متزايد إيجاد مساحة مركزية للإبداع.”إذا وجدت أنك تضيع وتتشتت بسبب الأصوات الصادرة من موبايلك أو كمبيوترك ، ففكر في إزالة جهاز الكمبيوتر أو الأجهزة الرقمية من مساحة العمل الخاصة بك.أكمل الأعمال المنزلية التي يمكن أن تنتهك وقتك الإبداعي قبل أن تبدأ.قم بتبسيط المهام الأخرى التي يقل اهتمامك بها وإبعادها.هذا يعني أنه سيكون لديك المزيد من الوقت والطاقة لتخصيصها للإبداع والابتكار.

5. واجه خوفك: إذا جربت هذه الخطوات وما زلت تواجه مشكلة في إعطاء الأولوية لوقت إبداعك ودراستك ، فعليك معالجة ما قد يعيقك.ربما ليس ضيق الوقت ولكن الخوف يعيقك. الخوف من الفشل؟ ماذا عن الخوف من النجاح؟انظر إلى خوفك مباشرة وحاول مواجهته لتهيئة الطريق لتحقق المزيد من الإبداع والإنتاجية.

إذا كنت تعتقد أن إبداعك هو شريان حياتك، فستبدأ في رؤيته كمصدر وقود لكل شيء آخر تفعله.

بدرة

https://dlylaki.com/

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى