ريادة أعمال وإدارة

5 استراتيجيات فعالة أكدها الخبراء لزيادة المبيعات

زيادة المبيعات هي طريقة من أحد الطرق التي يلجأ إليها أصحاب المشاريع والشركات لزيادة الأرباح وتنشيط حركة البيع لمنتجاتهم، حيث يمكن القيام بخطة ممنهجة للمبيعات، وتكون هذه الخطة مدروسة الأبعاد جيداً حتى تحقق نسبة الأرباح المطلوبة.

أفكار تمكن من زيادة المبيعات ومضاعفة حجمها

أولًا: تغيير بعض خطط التسويق

تغيير خطط التسويق بالتأكيد سيكون له أثر مباشر على زيادة المبيعات وارتفاع الأرباح، ويمكن القيام بهذا من خلال:

  • يمكن أن نعدل في خطة التسويق قليلاً وندخل بعض التجديدات عليها، عند ركود حركة البيع.
  • الإلمام بحركة البيع والشراء في السوق في الوقت الراهن، حتى يكون على دراية كاملة بالأجواء من حوله، وفهم كيف تدور عجلة التجارة، وبالتالي يتعامل على هذا الأساس في وضع خطته مناسبة لأجواء السوق.
  • في حالة عدم تحقيق خطط التسويق بالمنتجات على أرض الواقع في تحقيق نسب الأرباح المطلوبة، يمكن للتاجر أن يستغل شبكة الإنترنت في تطوير خطة التسويق الخاصة به، ومن ثم عرض وتسويق منتجات مشروعه عليه.

اقرأ أيضا: 5 أفكار تساعدك على بيع المنتجات بطرق مبتكرة

ثانيًا: المداومة على تغيير استراتيجية التسعير حسب كل وقت

بالتأكيد الأسعار لها دور في زيادة المبيعات حيث أنها تحدد ما إذا كان المشتري سيقبل بالشراء أولًا، لذلك فتطبيق الخطوات التالية سيساعد:

  • نجد أن كل وقت يختلف في تسعيرة منتجاته، حيث أن أسعار المنتجات دائمًا ما تتأرجح بين الزيادة والنقصان، فيجب أن نراقب هذه التغيرات.
  • يجب وضع استراتيجية تسعير تلائم كافة الطبقات حيث يكون هناك منتجات بأسعار مخفضة، وأخرى بأسعار متوسطة، وأسعار مرتفعة لتلائم الجميع.
  • مواكبة الجو العام للأسعار، حيث نجد أن هناك سلعة بدأ ثمنها في الانخفاض قليلاً، يجب علينا نحن أن نبيعها بذلك الثمن المنخفض، وإلا سوف سنخسر الكثير.

اقرأ أيضا: كيفية بيع الهاتف القديم حتى لو كانت شاشته مكسورة؟

ثالثًا: أفكار إبداعية حول زيادة المبيعات

  • البحث الدائم على أفكار جديدة تعمل على انتعاش التجارة وكيفية تحديد هدف المبيعات من أجل تحقيق أكبر مكسب من المنتج، حيث يمكننا التنويع في المنتجات التي نقدمها، أو نقدمها بشكل مختلف وغير تقليدي، حيث يمكن أن نسوق منتجاتنا جميعًا على الإنترنت عبر أشخاص ومواقع مضمونة.
  • توسيع دائرة البيع للمنتج، إذا كانت خطة البيع التي تمشي بها تحقق عائد ربحي كبير، فيجب أن نضيف طرق جديدة للبيع أو فتح منافذ بيع أخرى حتى يظل عائد الربح كبير ومستمر.
  • التجارة في كافة أنواع المنتجات حتى تتاح الفرصة لأكبر قدر من الزبائن شراء المنتج.
  • انفتاح دائرة العلاقات، حيث يجب أن يكون الفرد مختلطاً بجميع من حوله في الأسواق حتى لو لم يكونوا يبيعون نفس منتجه، فهذه العلاقات يمكن أن تكون طريقاً للتجارة في منتج آخر.
  • التعاقد مع شركة ما وعرض المنتجات لها مقابل أن تعمل إعلانات وتسوق ذلك المنتج حسب مجالها.

رابعًا: مواكبة التطور والاعتماد على الأساليب الحديثة

نسبة العمولة

يمكن للتاجر أن يبحث عن أشخاص متمكنين في تسويق وبيع المنتجات على المستوى العام، والاتفاق معهم مقابل نسبة عمولة، ويتم تحديد تلك النسبة حسب حجم المبيعات.

بعض الشركات تستخدم أسلوب الإغراء لجذب أفراد التسويق لها، حيث يتم منحهم نسبة ربح كبيرة عند تسويق عدد معين من المنتجات، فيكون الربح الكبير هذا أسلوب تحفيز لهم على زيادة المبيعات وتحقيق أكبر قدر من الأرباح.

التسويق عبر الإنترنت

التسويق عبر الإنترنت يعتبر من أفضل الطرق المتبعة الآن لتسويق منتجاتهم بهدف زيادة الربح، فعندما تصل المنتجات لعدد أكبر من الأفراد، تتزايد نسب البيع وبالتالي الربح.

يمكن أن يقوم الفرد بتسويق منتجه بنفسه عبر حساباته على مواقع التواصل الاجتماعي فيقوم بعرض منتجاته لتصل للناس.

استخدام تقنية من تقنيات الإنترنت للتسويق ألا وهي إنشاء قناة على اليوتيوب يسوق بها منتجاتها، فيشاهدها الناس و يتكالبوا عليها.

معرفة بماذا يفكر المنافس لنا، حيث يمكننا فهم دماغ المنافس في ماذا تفكر، ويمكن أن يساعدنا ذلك في استغلال نقطة ما أو خطة معينة لم يلتفت لها نستغلها في زيادة نسبة المبيعات لمنتجاتنا.

اقرأ أيضا:  كل ماتود معرفته عن: عمليات البيع والشراء

الاهتمام بالعميل

الطريقة الأولى: سماع العميل والإنصات له

ويكون ذلك من خلال الصمت أثناء تحدث العميل، وإظهار التركيز معه أثناء الحديث، وعدم مقاطعته في كلامه، وعدم معارضته في شكواه مهما كانت، نتركه لحين التخلص من الكلام ومن ثم نبدأ بالرد بطريقة مهذبة وممنهجة لكسب العميل.

الطريقة الثانية: التواصل الغير لفظي

وذلك يعني التواصل بالإشارات أي لغة الجسد، ويكون ذلك من خلال تركيز العينين، الإيماءة بالرأس دليل على صواب ما يقوله، عدم تحريك اليدين بطريقة غير محسوبة حتى لا ينزعج العميل.

الطريقة الثالثة: الإقناع الشديد

تعتبر مهارات البيع والإقناع من أهم وأنجع الطرق حاليًا من أجل زيادة المبيعات وتطوير أي بزنس.

فاللباقة في الكلام، ومعرفة كيفية استخدام الكلمات في أماكنها الصحيحة، ومدى تأثيرها على العميل، وإظهار مميزات المنتج بأحسن طريقة موجودة، من خلال مدحه في المنتج ومقارنته بالمنتجات الأخرى.

الطريقة الرابعة: المرونة في التعامل

أي يجب أن يكون الفرد مرناً في تعامله وكلامه، وذلك يكون من خلال تقبل نقد العميل في المنتج بكل أريحية وبصدر رحب، وعدم الاندفاع في الدفاع عن المنتج وإظهار محاسنه مباشرة لنظهر للعميل أنه على خطأ، بل نتركه حتى يكمل حديثه ثم بعد ذلك نقوم بعرض محتوى المنتج مرة ثانية، وتوضيح مزاياه التي يمكن أن يكون قد غفل عنها العميل.

زيادة المبيعات من الطرق التي تهدف لزيادة الربح فهي طريقة ليست بسهلة وأيضاً طريقة ليست بصعبة، بل هي طريقة تحتاج لتعامل سليم ومدروس تماماً لتحقيق أعلى مكسب وربح منها، وفي نفس الوقت اختيار أشخاص جديرين للقيام بذلك على أكمل وجه.

برجاء تقييم المقال

الوسوم

Hafid Oussous

خبير السيو (تحسين محركات البحث) بمجلة هارفارد بزنس ريفيو، وشغوف بالتدوين في مجال التسويق باللغة العربية من أجل اثراء المحتوى العربي ومشاركة خبراتي في التسويق والتدوين

اترك تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق