علوم وصحة

5 اختبارات تشخيصية لكشف مرض السرطان وأشهر طرق العلاج منه

فيما يلي بعض الاختبارات التشخيصية الشائعة لكشف مرض السرطان:

اختبارات التصوير

يتم تسليط أشكال مختلفة من الطاقة مثل الأشعة السينية والموجات الصوتية والجزيئات المشعة وغيرها على الجسم لتشكيل صورة، ويتم استخدامها في المراحل المبكرة، حيث تستخدام الصور التي تخرج من هذه الاختبارات لتتبع التغييرات أثناء دورة العلاج.

• الموجات فوق الصوتية

يستخدم هذا الاختبار لفحص الأورام في الجسم والتي لم يتم الكشف عنها في الأشعة السينية، ليس  بحاجة لإعداد خاص، وهو إجراء سريع، هذه الموجات ترتد داخل الأعضاء والأنسجة وتخلق أصداءًا، الموجات فوق الصوتية استثنائية لإنشاء صور لبعض أمراض الأنسجة الرخوة، يتم الانتهاء منها في غضون 15-20 دقيقة تقريباً، وتعرف الصور التي يتم إنشاؤها باستخدام هذا الاختبار باسم(sonograms).

• التنظير

إنه اختبار تشخيصي يتم بمساعدة منظار داخلي، هذا المنظار عبارة عن أداة رفيعة ونحيلة مع أنابيب مجوفة يتم إدخالها للنظر داخل الجسم، لديهم كاميرا فيديو صغيرة في الأعلى والتي تظهر الصور على شاشة الكمبيوتر، توضع إما في الفم أو فتحة الشرج أو مجرى البول، وهي تستخدم للعثور على مرض السرطان عند الأشخاص الذين لا تظهر عليهم أعراض، أو لكشف السرطان في بداياته.

• فحص العظام

هذا النوع من الاختبارات يقوم بالكشف عن وجود الأورام في العظام، والتي يمكن تكون بدأت في العظام أو قد تكون انتشرت من أجزاء مختلفة، يساعد اختبار العظام هذا أيضًا في تحديد مدى نجاح العلاج، في هذا الإجراء يتم استخدام كمية صغيرة جدًا من المواد المشعة التي يتم حقنها في الوريد، حيث المناطق التي تمتص أثرًا أقل تكون  أكثر عرضة لهذا المرض.

• تصوير الثدي بالأشعة

إنه نوع معين يتم إجراؤه لاختبار سرطان الثدي لدى النساء، تظهر هذه الصور الأورام التي لا يمكن أن تشعر بها الأيدي، تستغرق العملية كلها حوالي 10 إلى 15 دقيقة، ويمكن أن يتم ذلك باستخدام تقنية التصوير الشعاعي للثدي الرقمي أو تصوير الثدي ثلاثي الأبعاد، تعرف الصورة التي يتم إنتاجها باسم (الماموجرام).

طرق العلاج:

1. العلاج الكيميائي

إنها طريقة العلاج التي تستخدم بها الأدوية لتدمير الخلايا السرطانية، حيث توقف الخلايا المصابة عن النمو وتصنع خلايا جديدة، نظرًا لأن السرعة التي يتم بها تدمير الخلايا تكون سريعة جدًا، هناك تلف للخلايا الطبيعية القريبة أيضًا.

طرق استخدام العلاج الكيميائي:

• يستخدم كعلاج وحيد في بعض الأمراض مثل سرطان الدم والأورام اللمفاوية.

• يتم استخدامه قبل الجراحة التي تسمى العلاج الكيميائي neoadjuvant، وبعد الجراحة تعرف باسم العلاج الكيميائي المساعد.

• في حالة الإصابة بالسرطان المنتشر الذي انتشر إلى أجزاء أخرى من الجسم، ومتكررًا إذا عاد السرطان بعد العلاج.

يتم إعطاء العلاج الكيميائي لفترة محددة من الزمن، ويتم تقديمه في جرعات، وعادة ما يستمر لمدة تتراوح بين 6 أشهر إلى سنة، هناك طرق مختلفة لتلقي الجرعة بعضها عن طريق الوريد، أو عن طريق الفم، أو تعطى على شكل حقن.

2. الجراحة

إنها عملية لإزالة الورم من الجسم، إنها واحدة من أكثر أشكال العلاج استخدامًا وأقدمها، يمكن استخدامه أيضًا لأغراض مختلفة مثل تشخيص السرطان وموقع السرطان ومدى انتشاره؛ حيث يمكن استخدامه بمفرده أو مع تقنيات أخرى مثل العلاج الكيميائي والعلاج الإشعاعي.

في بعض الحالات لا يستطيع الجراح إزالة الورم بالكامل لأنه قد يتسبب في تلف الجسم، في هذه الحالة يتم إزالة جزء كبير من الورم من الجسم، وتتم إزالة الورم المتبقي بمساعدة طرق أخرى.

3. العلاج الإشعاعي

يتم تدمير خلايا السرطان بمساعدة الأشعة السينية عالية الطاقة والجزيئات الأخرى، الهدف الرئيسي من هذا العلاج هو إبطاء نمو الخلايا السرطانية وقتلها دون الإضرار بالأنسجة الصحية القريبة، أكثر من نصف الأشخاص الذين يعانون من السرطان يتلقون العلاج الإشعاعي مرة واحدة على الأقل.

هذه هي أهم الاختبارات التي يتوجب إجراؤها للتأكد والاطمئنان على الصحة، بالإضافة إلى طرق العلاج في حال تفشي المرض.

بدرة

https://dlylaki.com/

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى