أسلوب حياة

5 أشياء لا بدّ من فعلها قبل بلوغ الثلاثين

إن ما تفعله في سن المراهقة المتأخرة والعشرينات هو الذي يحدد حقًا نوع الشخص الذي أنت عليه و الشخص الذي ستصبحه فيما بعد. أين تذهب، الأشخاص الذين تقابلهم، وما تتعلمه.. كل ذلك يمهد الطريق لبقية حياتك. ما عليك أن تسأل نفسك هو ما المكانة التي تصبو إلى الوصول إليها؟

سنرافقكم في هذا المقال -بالإضافة والتعليق- على تجربة رائد الأعمال “مات” الذي يستهل تجربته في هذا الصدد بالقول:

” كنت أبلغ من العمر 21 عامًا قررت أن حياتي شديدة التعقيد وعفوية جدًا لدرجة عدم معرفة ما الذي أريد حقا و ما المكانة التي أطمح للوصول إليها وما الأشياء التي أريد تجربتها حقا في حياتي. أسئلة كثيرة دون أجوبة لكن كانت هناك ثلاثة أشياء أعرفها حق المعرفة:

1. أردت أن أستمتع.

2. أردت أن أفعل ما أريد، بكل حرية..

3) كنت أرغب في عيش حياة يحسدني عليها الآخرون.

حتى الآن.. أنا أفعل كل ذلك، ويجب أن أقول أني أحبه وسعيد به. يسأل الكثير من الناس كيف يمكنني معرفة ما أريد القيام به حقا؟ وكيف يمكنني السفر إلى كل هذه الأماكن؟ وكيف يمكنني الابتعاد عن العمل لحساب شخص ما و الاستقلال بذاتي؟

وأبسط إجابة لدي هي: لا تفكر في ذلك.

ضع كل شكوكك ومخاوفك جانباً، أغمض عينيك، و ابدأ في العدٌ حتى ثلاثة وقل: “اللعنة عليك!” ، ثم اذهب إلى ماتريد.. افعلها، وهنيئا لك!

لا أعرف كل شيء، ولا أدعي أني كذلك، إذا كان هناك شيء أحتاج إلى معرفته، فإنني أسأل عنه و أعرف ماهيته، وأحيانًا بالطريقة الصعبة، لكن الأهم أني أعرفه. يؤمن الناس بفكرة خاطئة مفادها بأن رواد الأعمال هم الأشخاص الأذكياء حقًا الذين يعرفون كل الإجابات ويتخذون القرارات الجيدة، لكن هذا ليس صحيحًا بالضرورة!

بالتأكيد، يجب أن يكون لديك بعض الذكاء وبعض المعرفة، لكن يجب أن تعلم أننا نحيط أنفسنا بالكثير من “الموجهين” والأصدقاء الذين يفكرون كما نفعل نحن والذين لديهم تجارب مختلفة أيضا ولكن في نفس الوقت متشابهة للغاية، وبسرعة كبيرة ندرك أن الكثير مما نقوم به هو التجربة والخطأ، وعليك أن تأمل أن تتمكن من تجاوز الأخطاء، وستتجاوزها طبعا عن طريق التجربة.

إذن ما هو السر الكبير؟ رواد الأعمال هم أكبر المماطلون في العالم. هذا كل ما في الأمر، ليس هناك الكثير.. الآن قبل أن يسخر بعض الناس مني، أقول أنه إذا فكرت في الأمر، فإننا نفعل كل ما في وسعنا حتى لا نضطر إلى العمل من أجل شخص آخر و حتى نتمكن من فعل ما نريد بحياتنا. يتضمن ذلك ما قاله شخص ما منذ فترة قصيرة (لا أتذكر من أو متى، لكنهم قالوا ذلك) حول كيف يكون رجل الأعمال: “هو الشخص الوحيد الذي يرغب في العمل لمدة 80 ساعة في الأسبوع للحيلولة دون الاضطرار إلى العمل 40 ساعة” إنها المماطلة ببساطة التي أوصلته ل 80 ساعة عوض 40!

لقد توصلت إلى بعض الأشياء التي عليك القيام بها وتحديدها قبل بلوغ الثلاثين من العمر والتي ستساعدك في الوصول إلى حيث تريد في الحياة ومن يَتهيّب صعود الجبال يعش أبد الدّهر بين الحفر 😉.

1.) معرفة ما يبقي قلبك ينبض بالحياة

ما الذي تفعله و يجعلك سعيدًا؟ إذا شعرت بالإثارة تجاه المشتقات والمضادات المشتقة وفهمت بطريقة أو بأخرى كيف تم إنشاء حساب التفاضل والتكامل لجعل الجبر أسهل، إذن (اذهب) فيجب أن تكون عالم رياضيات. بالنسبة لي، أحب الأعمال الخشبية، وترعرعت في البناء، لذا فلا عجب في أنني أقوم الآن ببناء المنازل، لكن القيام بذلك يمنحني حرية البقاء في المقهى وكتابة هذا المقال في منتصف “أسبوع العمل” و السفر والمتعة التي تجعلني أستمر في ذلك. لكنني أيضًا أرغب في إنشاء أشياء مختلفة، سواء أكانت منتجًا جديدا، أو منزلًا، أو حانة، أو موقعًا على الويب، أو عملًا فنيًا، كل ذلك يمنحني شعورًا غامضًا بالداخل.. إنها السعادة!

2.) تحديد ما إذا كنت على استعداد لخيبة الأمل!

عندما تفعل ما تريد، وتخاطر بأي شكل من الأشكال، لا توجد ضمانات، لذلك عليك أن تحدد، هل أنت على استعداد لأن تكون فقيرًا لكي تفعل ما تريد في الحياة وتغتنم الفرصة للحصول على ما تريده بالضبط وتكسب ما تريد؟

إن لم يكن كذلك: إذا كنت غير راغب في المخاطرة، فقد يكون عليك ألا تحاول أن تكون رائد أعمال. إنه أمر مخيف ولكنك ستخسر المال بالتأكيد، والسؤال هو: هل ستجلب الأموال التي خسرتها المزيد من الأموال؟ كان لي صديق يتحدث معي عن فكرة عمله وكيف يريد أن يكون موقع الويب الخاص به. الآن ليس لديه الكثير من المال لبدء عمل تجاري، وعندما أخبرته كم سيكلفه أن يفعل ما يريد، لقد صُدم! لكن كان لديه العزم. لقد فعل كل شيء ليجعل موقعه الإلكتروني بالطريقة التي أراد أن يكون عليها ولتنشيط شركته الناشئة.

الآن يقوم عملاؤه بتأجيره مقابل 100 دولار في الساعة لإصلاح أو توصيل أي إلكترونيات يحتاجون إليها في طائراتهم أو يخوتهم أو قواربهم الصغيرة. إنه يتطلع أيضًا إلى توسيع شركته. إذا كان لديك مشروع ناشئ لا تدع للشك والاستسلام مجالا ليتسرب إليك وآمن به حتى النهاية.. والأيام بيننا يا باشا 😎.

3.) السفر

هذا أمر لا بد منه، حتى أنك لست مضطرًا للإجابة على السؤالين الأولين، فقد يستغرق الأمر بعض الوقت لمعرفة ذلك، لكن بالنسبة للسفر فهو أمر حتمي. إن السفر كما يمكن لأي شخص أن يخبرك؛ يوسع آفاقك، ويسمح لك بالتعرف على الثقافات الأخرى ووجهات نظر الآخرين، ويسمح لك بدمج أي دروس وثقافة في الحياة كنت قد التقطتها في حياتك وعملك.

في الواقع يمكنك التحقق من مقالي عن كيبيك هنا. اعتدت أن أمتلك جزءًا من تأجير “الامتياز”، وعندما ذهب مالكو الشركة إلى الصين لرؤية الشركات المصنعة، تمكنوا أيضًا من تجربة الثقافة الصينية، مما سمح لهم بالاستفادة من السوق الآسيوية الأمريكية لمنازل العام الجديد الصينية، مما يتيح لهم المزيد من العملاء والربح في نهاية المطاف.

4.) اكتب كل أفكارك

وهذا لا ينطبق فقط عندما تكون في العشرينات من العمر، فإن كتابة أفكارك في كتاب صغير يعد أمرًا جيدًا في أي مرحلة من مراحل الحياة. يسمح لك هذا ليس فقط بتذكر هذه الفكرة التي تبلغ قيمتها ملايين الدولارات، ولكنه يتيح لك أيضًا شرحها وإجراء تعديلات وربما تطويرها.

أخبرني والدي عندما كنت أصغر سناً أن أفعل ذلك بعد أن كنت أنسى دائمًا حلمًا ما راودني أو فكرة ما كنت أفكر فيها أثناء دراستي في المدرسة وتابع ذلك بالقول لي: “لكل 100 فكرة أكتبها يوجد واحدة على الأقل تمثل فكرة جيدة. “وأستطيع أن أقول بصراحة إنها واحدة من أفضل النصائح التي تلقيتها على الإطلاق وسمحت لي أن أبدأ مشروعين خاصين بي حتى الآن.

5.) دع الناس ينعتونك بالمجنون

مثل معظم الناس في هذا العالم الغريب الذي نعيش فيه، أحاول معرفة ما يجب القيام به، لا أحد يعرف حقًا ما يريده بعد 10 أو 20 عامًا من الآن، لكن بجب أن تعرف أهدافك، لذا حدد كيفية تحقيقها حتى تصل إليها أو قمت بتغيير رأيك وانس الأمر.

في كثير من الأحيان، طُلب مني الالتزام بفعل شيء واحد والتمسك به.. لكن الأشخاص الذين قالوا لي ذلك إنهث الآن يعملون لحساب الآخرين طوال حياتهم، ولا عيب أو خطأ في ذلك الأمر، ولكن هذا ليس أنا وهذه ليستزاوية نظري للأمور. فما الذي أفعله إذن؟ في أي وقت من الأوقات لديّ 4 إلى 5 (ربما أكثر) من المشاريع التي أعمل عليها لتنويع “محفظتي الخاصة” التي هي المفتاح لكسب مبلغ كبير من المال (إذا تم تنفيذها بشكل صحيح طبعا. فلا يمكنك أن تتوقع أن تفعل شيئًا غير مكسب وتجني المال منه!) بالإضافة إلى ذلك، سيخبرك أي شخص في قطاع البناء مثلا بأنه يغرق في الكثير من الأموال وفي أوقات أخرى سيخب أنه يكافح للحصول على موعد! هكذا هي طبيعة الأمور. إذن ما الذي أعمل عليه الآن؟

√ حاليا أعمل على بناء ثلاثة منازل وكذلك القيام بالعمل على أربعة منازل أخرى.

√ تطوير تطبيق خاص للبناء،، والاستعداد لطرح منتج على موقعنا.

√ تطوير موقعين آخرين، أحدهما مختص بالأطعمة الشهية والآخر بالسفر.

√ وأخيرًا، الشيء الأخير والمميز الذي أعمل عليه هو جمع المستثمرين والقيام بكل الأعمال القانونية للتوصل إلى صفقة عقارية في نيكاراغوا. (هذه صفقة بعدة ملايين من الدولارات، وسوف يستغرق الأمر سنوات حتى تؤتي ثمارها، لكنني سأخبركم المزيد عنها فيما بعد.)

لذلك يراني الناس أعمل على كل هذا ، (ناهيك عن التدوين) ويعتقدون أنني أحلم فقط، أو لا أعرف ماذا أريد أن أفعل أو يسمونني بالجنون! لكنني لا أرى ذلك على هذا النحو، عندما أضع هذه الأشياء على لوح الرسم الخاص بي، قمت بوضعها هناك حتى أتمكن من تجاوزها بشكل مضجر وتحديد ما إذا كنت أريد المضي قدمًا في المشروع، ثم إذا قررت أن الأمر يستحق ذلك سأبدأ في تفويض ما يجب القيام به لتحقيق الهدف النهائي.

يمكن للناس أن يطلقوا عليك لقب مجنون بكل ما للكلمة من معنى وحمولة، لكن معظمهم يتمنون أن لديهم الشجاعة للمخاطرة بكل شيء وأن يفعلوا ما تفعله للحصول على هذه المكافآت غير العادية. وقد لا تحصل على هذا المبلغ في البداية، ولكن عليك الاستمرار ؛ استمر في المحاولة وسوف تحصل على المكافأة.

لذا أخرج آراء الناس من عقلك وأدخل أهدافك!

سافر! استمتع! اكتب كل شيء يخطر ببالك! اعرف ما الذي يجعلك سعيدًا وتجاهل تمامًا ما يزعجك! وأخيرا، دع الناس يعتقدون أنك مجنون!

في نهاية المطاف، سوف تكون أفضل حالا من كل من سخر منك وسيكون نجاحك انتقاما ومكافأة في الآن نفسه.”

إذن كانت هذه تجربة “مات” فماذا عنكم؟ أخبرونا بتجاربكم وأهدافكم وإن لم تستطيعوا إخراجها للعلن اعملوا بالنصيحة الذهبية واكتبوا ماتريدون، احتفظوا به لأنفسكم واسعوا إليه بكل ماتملكون من عزم وقوة. ولا تيأسوا من البدايات فالعبرة بالنهايات ومشوار الألف ميل يبدأ بخطوة.

برجاء تقييم المقال

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق