مال وأعمال

4 طرق لتشجيع التطوير الإبداعي للعاملين في السياحة

التطوير الإبداعي في بيئة الأعمال هو مفتاح لابتكار الأعمال الذكية، وإدخال أفكار جديدة، وإنشاء نهج مختلف لشيء موجود بالفعل، حيث أدى ازدهار السياحة كظاهرة عالمية إلى جذب العديد من الأشخاص الراغبين في العمل في هذا القطاع، وهذا بدوره ساهم في تنمية قدرات وإبداع العاملين عن طريق اقتراح المشاريع والحلول البديلة لمختلف الظواهر السياحية، ومساهمتهم في تحليل الواقع السياحي.

يمتاز موظفو القطاع السياحي بالمعرفة والعمل والمثابرة والتمييز، وبقدرتهم على اكتساب طرق مختلفة للعمل والتفكير، وذلك من أجل خلق التميز المهني، واكتساب مهارات جديدة لأن القدرة على الإبداع  والابتكار وإيجاد حلول جديدة هو ما  تسعى إليه الشركات السياحة لصنع الفرق بينها وبين منافسيها.

ونظرًا لطبيعة عمل الشركات السياحية فإنها تواجه  الكثير من الإشكاليات في عملها، فكل عملية بيع تكون مستقلة عن الأخرى، وضمن سلسلة توريد طويلة، ويرجع ذلك لطبيعة تعامل هذه الشركات مع العملاء مباشرة، لأن لكل مسافر حاجات ورغبات ومتطلبات تختلف عن الآخر، ففي حالة وجود مشكلة فمن الضروري معرفة كيفية التصرف بشكل مناسب، والعثور على أفضل الحلول الممكنه، وبأسرع وقت، لهذا لابد أن تركز شركات السياحىة على التطوير الإبداعي وتحفيز العاملين لديها على الإبداع مما يساهم في خلق بيئة عمل أكثر تشاركية والتزامُا وتفاعلًا، وبهذه الطريقة يتم تحويل الأفكار الإبداعية لدى عامليها إلى نتائج قيمة، فالعامل المبدع هو الذي يضع فكرة مثيرة للاهتمام ويبتكرحلاً للمشكلة ويعطي نتائج إيجابية.

إن التطوير الإبداعي لا ينشأ بقرار أو بنسخ نماذج أو بتكرار صيغ تم تجربتها في مكان آخر، أو اعتماد أحدث الأعمال التجارية أو التكنولوجية أو التعليمية، إنما الإبداع لدى الإنسان عملية ديناميكية، وقوة حية ومتغيرة ، ومحرك للتنمية الشخصية والأساس لتقدم كل ثقافة، وبفضل الإبداع تطورت المجتمعات والشركات وتطور الأفراد ليؤدي ذلك إلى شيء جديدٍ ومبتكر.

إن الابتكار والإبداع مفهومان مختلفان، الابتكار يكون عن طريق تطبيق التقنيات الجديدة، وتجديد عمليات، وطرق العمل، والإدارة، والتدريس، والتدريب، والتعلم، وإدارة الوقت، واتخاذ القرارات، والعمل في فرق، وما إلى ذلك. أما الإبداع لدى العاملين ومدرائهم، يتم عند تحسين طريقة التفكير والهروب من الروتين والامتثال إلى الحلول الخارقة، وكسر الرتابة، وبالرغم من ذلك إلا أنهما يسيران جنبًا إلى جنب في العمل، فبدون الإبداع، لا يكون الابتكار قابلاً للتطبيق.

وكذلك يوجد ارتباط وثيق بين الحرية والإبداع، لأن القائد المبدع هو الذي يمنح مساحة من الحرية لموظفيه بعيدًا عن ضيق الأفق والأنانية، ويعلم موظفيه أن الإبداع ليس مجرد محتوى آخر للمعرفة، ولكن موقف، أو تصرف، أو طريقة لمواجهة الواقع، أو طريقة للعيش والتفكير، فينمي عندهم القدرات الإبداعية، مما ينعكس إيجابيًا على أعمال الشركة،  فالإدارة التي تمنح حرية الإبداع لموظفيها هي قيادة استباقية وتجديدية ومتفائلة ومستقبلية ونموذجية ومحركة للتغيير والتحول الدائم، وبدون الحرية لا وجود للإبداع.

الإحباط وقتل الإبداع

هناك أسبابٌ ودوافع وظروف تمنع بطريقة أو بأخرى التطوير الإبداعي وربما تكون أهمها ذات طبيعة ثقافية حيث أن الأنظمة التعليمية بشكل عام تسعى أكثر للمساهمة في تحسين سعة الذاكرة، ولكنها تفتقر إلى الفضول، وتحد من الخيال. كما أن العاطفة، والخوف الكبير من ارتكاب الأخطاء، والقليل من الصبر، والتحيز، ونقص الدافع، وعدم القدرة على رؤية العلاقات البعيدة، وعدم التحقق في الأمور وعدم التحفيز، جميعها تقتل الإبداع.

ومن الأمثلة على قتل الإبداع لدى الموظف، أن يتم إعادة الفضل للمدير إن وضع مقترح من موظف وتبين نجاحه، أما إذا فشل فالخطأ يقع على الموظف، ومثال آخر انه بمجرد اقتراح موظف ٍ ما لشيء جديد ، قد تظهر توقعات محبطه تنبئ بالفشل، مثل  العبارات القاتلة  “لقد جربناها بالفعل”، “لن تعمل”، “تتطلب المزيد من الدراسة”، “ليست ضمن الميزانية”، “يرجى تقديمه  كتابيًا”، “من الأفضل الانتظار والاطلاع” إلخ… فهذه الأمور وغيرها تحد من الإبداع في تحديد المشاكل بشكل كافٍ والنظر إلى الأشياء من جميع الزوايا، وكما قيل “ما هو نادرًا ليس الأفكار، ولا حتى تلك الأفكار الجيدة والمفيدة تمامًا، ما ينقص هو إرادة المديرين للترحيب بهم”.

نصائح لتعزيز التطوير الإبداعي

وجود بيئة عمل مناسبة:

يجب على الشركات  السياحية تطوير العملية الإبداعية لعمالها من خلال ورش العمل والمحادثات والاجتماعات والتعايش من خلال خلق بيئة عمل تحفز على الإبداع، ولابد من وجود مساحة مفتوحة تمكن الفرق من العمل معًا، في جوٍ هادئٍ، ومتناغمٍ يوفر للعاملين الشعور بالراحة ويساعدهم على بناء علاقات جيدة ضمن الفريق الواحد لتسجيل جميع الأفكار والقدرة على تصورها.

استخدام الخرائط الذهنية:

وتعد من إحدى التقنيات المستخدمة لتعزيز التطوير الإبداعي فالخرائط الذهنية تتكون من كتابة أو رسم، وإضافة الأفكار والموضوعات ذات الصلة حول نقطة البداية المقترحة، وهذه الأداة تهدف إلى فهم الموقف بشكل واضح ومنظم، لتصفية ذهن الموظف من الانحرافات والتركيز على الصعوبات، وعلى الرغم من أن القراءة والكتابة والملاحظة يمكن أن تعزز الإبداع لكن الأفكار قد تأتي دون سابق إنذار.

العصف الذهني كاستراتيجية:

العصف الذهني يثير المخيلة ويحقق مقترحات رائعة، من خلال العمل كفريق بطرح العديد من الاقتراحات على الطاولة ويساهم الجميع بأفكارهم، وعرض الأفكار بطريقة صحية وسلمية تسمح باكتشاف الإبداع الموجود في كل مدير وموظف، لأن التطوير الإبداعي لا يقتصر على بديل بل يطرح العديد من الاقتراحات، أما أولئك الذين يعتقدون أنهم يسترشدون بـ “المعيار” أو النظام، ولا يطورون الفكرة لأن الآخر لم يعمل، فهولاء ببساطة ليسوا مبدعين، فالإبداع ميزة تنافسية دائمة للقائد وللشركة.

استخدام القياس:

يمكن أن تساعد  هذه الطريقة على حل مشكلة من خلال المقارنة، فمن المفيد التواصل مع الواقع المتغير في العالم، ومع المؤسسات أو الشركات المماثلة لمعرفة التوقعات والظواهر والبيئات والرؤى العامة لما يحدث في كل مجتمع ملموس، واتجاهات أو توجهات في المستقبل. فمن الضروري التفكير في كيف تبدو الشركة من الخارج، بسبب المنافسة في ضوء الابتكارات.

الشركة السياحية الناجحة هي التي تشجع على ظهور الروح الإبداعية لدى موظفيها، وتكافئ الموظفين الذين يظهرون الإبداع في مبادراتهم، وتمكنهم من المشاركة في الإجراء الذي تم اتخاذه نتيجة لمبادرتهم فتعزز من احترام الذات لديهم وتزيد من ولائهم للشركة.

ولكل شركة قدر كبير من المغامرة والمخاطرة، ولكن هذا لا يقلل من الحماس الإبداعي والابتكار بل على العكس من ذلك، يجب التشجيع على عمليات البحث والمحاولات فهذا هو الجزء الإيجابي لأي تجربة ناجحة، لتحويلها إلى نظام للتحسين الدائم، والفائدة المتبادلة التي يتم فيها تبادل المعرفة في هذا العالم المليء بالمنافسة، وظواهر السوق والاقتصاد والسياسة والثقافة.

التطوير الإبداعي ليس له مظاهر خارجية، فمن الممكن أن يقضي المدير أو الموظف ساعات في النظر من النافذة في محاولة لحل مشكلة مهمة.

 

برجاء تقييم المقال

الوسوم

‫2 تعليقات

اترك تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق