رياضة

2019 سنة الإنجاز التاريخي للكرة الجزائرية

أيام قليلة تفصلنا على نهاية سنة 2019 أجمل سنوات الكرة الجزائرية منذ عقود، سنة خلد فيها أشبال جمال بلماضي ذكريات لن تمحى من عقول وقلوب الجزائريين قاطبة.

في العاصمة المصرية القاهرة تحقق حلم الملايين من الجزائريين، وبتاريخ التاسع عشر من الشهر السابع من هذه السنة كان التتويج المظفر لرفقاء رياض محرز بكأس أمم أفريقيا، أو كما بات يلقبها الجزائريون ب”الكحلوشه” نسبة للقارة السمراء.

إنجاز المنتخب الوطني لكرة القدم بأرض الفراعنة كان تتويجا لمجهود جمال بلماضي الذي آمن بقدرات لاعبيه إلى آخر لحظة من مشوار البطولة، بالرغم من أن الرجل لم يمض على استلامه مقاليد تدريب المنتخب وقتها إلا بضعة أشهر، ولكن بالعمل والإصرار تحولت ثمرات تلك الأشهر إلى معايشة أجيال جزائرية لحلم بات واقعا وحقيقة.

الحديث عن فرحة الجزائريين التي منحها لاعبو المنتخب لشعبهم وجمهورهم لاتوصف في أسطر أو كلمات، ولايمكن فهمها إلا في متابعة أطوارها لحظة بلحظة.

في القاهرة وملعبها عانق زملاء بلعمري بالدماء والتضحيات المجد الإفريقي الذي يأمل كل جزائري ومحب أن يكون فاتحة لإنجازات كروية قادمة، وسيكون الموعد العالمي والتأهل إلى مونديال قطر أولى العقبات التي ستواجه بطل إفريقيا.

التأهل إلى المونديال العربي بأرض قطر لن يكون مفروشا بالورود، والعارف بخبايا الكرة الإفريقية، وملاعبها وأجوائها يدرك بلاشك صعوبة التحدي، وقوة المنافسين في القارة السمراء، ولكن من يملك في صفوفه لاعبين من طينة بن سبعيني وعطال، وبن ناصر، وبلايلي، وبونجاح، ومحرز، وفيغولي، وقديوره، وماندي، وبلعمري، والرايس وهاب مبولحي وغيرهم من لاعبين سيكونون جديد بلماضي في المنتخب في التصفيات، والمباريات القادمه.

من يملك مثل هؤلاء فبالتأكيد سيكون طموحه أكبر من مجرد التأهل للمونديال، وهو ماصرح به تاجر السعادة في الجزائر جمال بلماضي “سنتأهل للمونديال ليس لمجرد المشاركة فقط”، بل سننافس على حظوظنا كاملة إلى آخر دقائق كل مباراة مهما كان حجم المنافس وقيمته من دون أن ننقص من قيمة أحد أو نقلل من شأن خصومنا، ولمن يتابع بلماضي فهو شخصية تحظى بحب وتقدير اللاعبين والجماهير واتحاد الكرة، لما يملكه من حب وشغف وطموح للوصول بمنتخب بلاده إلى منصات التتويج، وهو ماتنتظره الجزائر كل الجزائر، ففرحة الجزائريين بكرة القدم أقل ماتوصف به أنها “جنونية”.

شكرا لكل من ساهم في أن تكون 2019 سنة مميزة في حياة شعب يتنفس كرة القدم دون مبالغة، ويطمح بأن يرتقي بغيرها من مجالات إلى الأفضل.

برجاء تقييم المقال

الوسوم

يحيى خليل

صحفي مختص في الشأن الرياضي
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق