أسلوب حياة

10 نصائح للحفاظ على صحتك

أثناء تحديدك لأهدافك، فيجب عليك أن تضع في اعتبارك دائمًا احتمال تحقيقه بعدد من الخطوات التي يمكنك العمل عليها.
أحد هذه الأهداف المهمة في الحياة هو الحفاظ على صحتك.

الصحة الجيدة تزيد من عافيتنا بشكل عام، فكل يوم يمكننا رؤية الأشخاص وهم يضعون أهدافاً للياقتهم البدنية لتحسين أنفسهم. الكثير من الناس قادرون على النجاح في تحقيق هدفهم المنشود، لكن هناك الكثيرين ممن لا يصلون إلى هذه المرحلة أيضا.

أحد الأسباب المهمة وراء هذا الفشل هو عدم وجود القدرة على الاستمرار فيما بدأوه.

هؤلاء الناس يفشلون في تجاوز أهدافهم الصحية في حياتهم اليومية، وبالتالي يفقدون التقدم في حياتهم بشكل عام بسبب عدم قدرتهم على المثابرة.

يستغرق الأمر حوالي من 50-60 يومًا لصنع عادةً ما والتمسك بها، و حتى تصل إلى هذه المرحلة فأنت بحاجة إلى تنمية الرغبة بداخلك للحصول على ذلك الشيء، وجعله جزءً من حياتك.

فيما يلي بعض النصائح البسيطة التي تم اختبارها والتي يمكن أن تساعدك على الحفاظ على لياقتك الصحية، ولكن فقط عندما تمتلك روح المثابرة، والاستمرار.

لتحقيق أهدافك الصحية:

1- المشي لمدة 30-45 دقيقة في اليوم

إذا كنت تذهب للصالة الرياضية، فهذا لا يكفي ويجب أن يكون المشي جزءًا دائمًا من نمط حياتك، فالمشي يحسن من أداءالقلب، والأوعية الدموية، ويقوي العظام، ويحسن قوة العضلات، ويساعد في حرق الدهون، وما إلى ذلك.

كما أن للمشي أكثر من مجرد فوائد جسدية فعندما تمشي وتضرب بحذائك على الأرض فإن هذا الصوت المتكرر المتمثل في النقر على الأرض يكسر رتابة أفكارك المقلقة مما يجعلك تشعر بالراحة.

هذا هو ما يطلق عليه المشي التأملي ويكون بخطوات بطيئة، ويمنح جسمك وعقلك الوقت الكافي لاتخاذ الخطوة التالية ببطء وبسلام.

2- استنشق الهواء النقي

الهواء النقي جيد جدا للقلب، والرئتين، والعقل.

اجعل من المعتاد استنشاق الهواء النقي لمدة تتراوح بين 15 و 20 دقيقة. سواء كان ذلك في نزهة في الحديقة، أو مجرد الجلوس مع عينيك مغلقة في مكان آمن، والتمتع بالهواء النقي.

بمجرد أن تقضي وقتًا هادئًا مع نفسك في الهواء الطلق، فإن ذلك يحسن نفسيتك وعقلك، فهو يساعدك على استعادة الطاقة الإيجابية، ويريح عقلك، ويحسن تدفق الدم.

3- خذ قيلولة

يمكن أن تكون الأهمية المتزايدة للقيلولة معروفةلأن العديد من الشركات قد سمحت لموظفيها بأخذ غفوة، فالقيلولة تنشط قوة الدماغ، وتُحسن الذاكرة، وتُعزز إبداعك.

أضف قيلولة إلى روتينك، وامنح جسمك الوقت والراحة المطلوبين،فإن ذلك يساعد على زيادة انتاجيتك.

4- استبدال الدهون المشبعة بالغير مشبعة

حتى إذا كنت ترغب في إنقاص وزنك، والحفاظ على لياقتك البدنية، فإن الدهون جزء لا يتجزأ من نظامك الغذائي. ومع ذلك، فمن أجل الحفاظ على التوازن الصحيح من المهم أن تأخذ الدهون المناسبة.

لوحظ أن الدهون المشبعة تزيد من الكوليسترول “الضار” وتضع القلب في خطر. كما أن استهلاك المزيد من الدهون غير المشبعة يفعل نفس الشيء، علاوة على ذلك يقلل الكوليسترول الجيد (HDL).

ترتبط الدهون المشبعة أيضًا بالتسبب في مرض السكري من النوع 2. وبالتالي ينبغي استبدالها بالدهون غير المشبعة والتي تقلل الكوليسترول السيئ، وتقلل من جلطات القلب.

5- كُل الكثير من الفواكه والخضروات

تعتبر المعادن، والألياف، والفيتامينات، والفواكه، والخضروات هي المصدر الأكثر أهمية في طعام الإنسان، يقال أن حوالي 3إلى4 حصص من هذه المصادر يجب أن تؤخذ كل يوم.

هذه المواد الغذائية تقضي على جميع آثار الأطعمة غير الصحية التي تتناولها، لأنها تحتوي على مضادات الأكسدة والتي تمنع الخلايا من التلف، وتمنع بعض أنواع السرطان، وما إلى ذلك.
النقطة الأساسية هي أن الفواكه، والخضراوات يجب أن تكون جزءاً هاماً من نظامك الغذائي إذا كنت ترغب في الحفاظ على صحتك.

يمكنك أيضًا الاطلاع على أغذية الحميات الصحية ماً صحياً كل يوم .

6- اشرب الكثير من السوائل

من المهم جدًا الحفاظ على رطوبة جسمك. وبالتالي، فإن تناول الكثير من السوائل يساعد جسمك على الحفاظ على مستوى جيد من الماء. ومع ذلك، فإن السوائل لا تعني استهلاك المشروبات الحلوة، والسكرية طوال الوقت، سيكون لذلك تأثير معاكس على الجسم و ياخذك بعيدًا عن نظامك الغذائي الصحي.

الماء بالطبع هو أفضل مصدر لإمداد الجسم بالسوائل، وإذا كنت ترغب في التغيير فعليك بالمياه المنكهة.
الشاي والحليب والمشروبات الغازية كل هذه الأشياء يمكن أن تكون مقبولة من وقت لآخر، ولكن لا تدمن عليها بشكل متكرر.
يمكنك أيضًا تجربة Protein Milkshake، فهو لا يضيف أي سعرات حرارية إضافية إلى نظامك الغذائي ولكنه ذو مذاق حلو في نفس الوقت.

7- التركيز على شيء واحد في وقت واحد

تغيير العادات المتعددة في وقت واحد ليس فعلاً ناجحًا دائماً، ويعتبر هذا سبب شائع للفشل بين عشاق الأنظمة الصحية الجديدة.

إذا كنت تبدأ في اتباع نظام غذائي جديد فعليك بعادة غذائية واحدة ،أما إذا حاولت تغيير كثير من عادات الغذائية في وقت واحد فقد لا تتمكن من اتباع أيٍاً منها وتبوء تجربتك بالفشل.

وبمجرد أن تجد نفسك تستقر مع عادة جديدة واعتدت عليها، عندها فقط أدخل أي تغييرات أخرى، امضي قدما خطوة بخطوة.

8- طلب الدعم إذا كنت بحاجة

طلب المساعدة، أو ممارسة التمارين الرياضية ليس بالأمر السيء.

إذا وجدت نفسك غير متحمس، وغير قادر على أن تكون ثابتًا بما يكفي، فاوجد لنفسك شريكًا في نظامك الغذائي.

في كثير من الأحيان ، تكون المتابعة مع شخص ما في خطة نظامك الغذائي، أواصطحاب شخص معك إلى صالة الألعاب الرياضية يحدث فرقًا كبيرًا.
في مثل هذه السيناريوهات يكون لديك أهداف مشتركة مع أحدهم، أو مجموعات دعم وهذا يحفز الإنسان كثيراً في المضي قدماً في تحقيق أهدافه سواء كان ذلك لممارسة الرياضة، أو الإقلاع عن التدخين، أو اتباع خطة حمية غذائية.

يبدو كل شيء أسهل كثيرًا عندما يكون لديك أشخاص يتشاركون معك في نفس الهدف.

9- كُن واقعيا

إذا قمت بتعيين هدف بعيد المنال، فالهدف الجيد مثل الفاشل حينها، كن واقعياً عندما تحدد آمالك في رحلتك الغذائية.

إن تحديد هدف مثل التمكن من رفع الأثقال الثقيلة خلال الأسبوع الأول من التمرين، أو فقدان الكثير من الوزن بمجرد بدء اتباع نظام غذائي، أمر غير ممكن بالفعل.
الأمور تستغرق وقتًا طويلاً، وبالمثل تحتاج إلى الكثير من الصبر، والوقت للحصول على جسد صحي وقوي.

10- كافئ نفسك

كلما حققت أحد أهدافك الأقصر، مثل القدرة على اتباع النظام الغذائي لمدة شهر، أو شهر واحد من التدريبات المنتظمة، أو أي شيء من هذا القبيل ؛ لا تنسى أن تكافئ نفسك.

ابدأ بمشاهدة فيلم، امنح نفسك بعض الوقت الممتع، وربما يمكنك أيضًا تناول وجبة خفيفة مفضلة لديك، والتخلي عن نظامك الغذائي قليلًا ليوم واحد.

إذا قمت بذلك فستشعر بالحماس لتحقيق الأهداف المقبلة وستكون سعيدًا في تحقيق ذلك.

كل هذه النصائح يمكن أن تعطيك بداية حقيقية نحو نمط حياة أكثر صحة. إذا كنت جادًا حيال ذلك، فيمكنك الاحتفاظ بمذكرة، أو دفتر يوميات تسجل فيه نجاحك في الوقت المناسب.

عندما تنظر إلى الوراء بعد سنوات، ستفخر بنفسك. عندما يتم اتباع جميع هذه الخطوات، سوف يبدو الأمر ممتع وسهل.
اتبع هذا النهج في رحلتك وستكون قادرًا على تحقيق أهدافك الصحية قبل أن تعرف ذلك!

 
المصدر
Nikkistalk.com
الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق