أسلوب حياة
أحدث المقالات

6 عادات يومية لتتقن الإنجليزية.. كالمحترفين

لقد بات إتقان اللغة الإنجليزية أمرا هاما وضروريا هذه الأيام، بل لم يعد الأمر مقتصرا على إتقان لغة أجنبية واحدة، بل يتعداه الى لغتين وثلاثة وربما أكثر، كلما زادت معرفتك بأكثر من لغة، كلما أتاح لك ذلك التعرف على ثقافات الدول وعاداتها، وربما أفادك أيضا في تحسين وظيفتك، بل إن العديد من الأبحاث أشارت الى أن إتقان لغة أجنبية أو أكثر يؤدي الى تعزيز قوة الدماغ وتنشيط الذاكرة وتأخير ظهور بعض الأمراض كالزهايمر.

هل أنت في بداية مشوارك لتعلم الإنجليزية؟ تريد إتقانها سريعا؟ إليك هذه النصائح التي تصلح لتعلم أي لغة جديدة. لنأخذ الإنجليزية هنا كمثال.

  1. محادثة تليفونية مع صديق

من المهم في مشوار تعلمك الإنجليزية أن تتخذ صديقا، هذه الخطوة ستعزز عملية التعلم وتدفعك نحو الإنجاز إذا ما أصابك الإحباط أو تسرب اليك الكسل وأنت في الطريق للتعلم، اجعل لك عادة يومية مع صديقك وهي التحدث في الهاتف بالإنجليزية، طوال مدة المكالمة. في المحادثات الهاتفية لا يكون هناك تواصل بصري يمكنك من فهم لغة الجسد للمتحدث أمامك. أيضا لن تتمكن من قراءة شفاه المتحدث، التواصل هنا سمعي فقط. هذه الخطوة ستحفز عقلك، وتدرب أذنيك على اللغة الجديدة، مخارج الحروف، النطق الصحيح للكلمات.

  1. الواجبات المنزلية

هل تتذكر الواجبات المدرسية حينما كنت طفلا. الاستذكار اليومي والمراجعة باستمرار على المفردات الجديدة بل وكتابتها عدة مرات، من الوسائل الفعالة لتثبيت المعلومة وسهولة تذكرها. لاتكتفي بالتعلم فقط، راجع مع تعلمته يوميا كي لا تنسى. ليس عيبا أن تتعلم وتستذكر كالأطفال. هذه عادة مهمة لا تهملها.

  1. التطبيقات الإلكترونية

كونك تتعلم لغة جديدة يعني أنه من الضروري أن يكون لديك تطبيق لتعلم اللغات على هاتفك النقال، وما أكثرها على الانترنت، هذه التطبيقات أضحت وسيلة هامة للتعلم وتعزيز عملية التعلم أيضا، لذا لا تهملها، خصص وقت محدد وليكن نصف ساعة مثلا تقضيه في التعلم من مثل هذه التطبيقات، بدلا من قضاء هذا الوقت في تصفح السوشيال ميديا .

  1. احمل قاموسك دائما

ليكن قاموسك رفيقا لك أينما ذهبت، حتى إذا ما قابلت كلمة أو عبارة جديدة تتمكن من البحث عنها سريعا، قبل أن تنساها، لتعرف المعنى وتربطها بالمكان الذي سمعتها فيه، هنا ستحفر الكلمة في الذاكرة ويكون من الصعب نوعا ما أن تنساها. لم يعد الأمر مقتصرا على القاموس الورقي، الشبكة العنكبوتية مليئة بالقواميس الإلكترونية يمكنك الاستفادة منها.

  1. ابحث في مجال عملك

أثناء بحثك اليومي عن معلومة جديدة فيما يخص مجال عملك أو دراستك، استخدم اللغة الإنجليزية في البحث. اتقان المفردات والمصطلحات الخاصة بمجالك سيسهل عليك الدخول في غمار اللغة المجهولة، ويشجعك على المضي قدما في عملية التعلم، وهنا ستتضاعف الفائدة. أنت تتعلم شيئا جديدا في مجالك، وبالإنجليزية أيضا.

  1. اقرأ يوميا

اجعل لك عادة، أن تقرأ عدة سطور يوميا بالإنجليزية. اقرأ بصوت مسموع. أنا لا أطلب منك قراءة مقالة طويلة كاملة، فذلك لن يكون سهلا وأنت في بداية مشوارك للتعلم. بالإضافة أنه قد يؤدي الى الإحباط إذا لم تتمكن من إنهاء ما بدأته. ابدأ بعدد قليل من الأسطر، حتى لا تمل وتفقد حماسك سريعا، ربما خمس جمل كافية. اقرأها جيدا، سجل الكلمات الجديدة في ورقة خارجية، ابحث عن معناها في قاموسك، الآن وقد عرفت المعنى كاملا، اقرأ الفقرة ثانية. ولكن حاول أن تكون هذه المرة أسرع من قراءتك الأولى، وهكذا. ستلاحظ مدى تقدمك في اللغة مع مرور الأيام.

هذه العادات الست، هي ما ينصح به الخبراء أي شخص مقبل على تعلم لغة جديدة. وهي ليست بالمجهدة ولا الشاقة. قد تكون مدة ساعتين على الأكثر، كافية لتطبيقها إذا ما أخذت الأمر على محمل الجد وكانت لديك نية صادقة للتعلم. ابدأ الآن.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى