رياضة

يونس بلهندة ضحية اختيار ومدرّبه يصفه بـ “المجنون”!

كثير من الأسماء المغربية الرنانة في عالم كرة القدم، والتي تنبأ لها الكل بمستقبل زاهر واللعب على أعلى مستوى بأندية أوروبية كبيرة، لكن العكس هو الذي حصل، حيث كان الفشل مصيرهم، ومن أبرز هؤلاء اللاعبين المغاربة نجد الدولي المغربي يونس بلهندة، نجم مونبولييه السابق، وواحد من أهم ركائز الأسود، حين اختار أموال أوكرانيا على دوريات أخرى لتطوير مستواه الفني والتقني.

وقع لدينامو كييف الأوكراني وخفت مستواه بشكل كبير، ثم بعث من جديد بألمانيا، وكانت الولادة الجديدة له برفقة شالكة، لكنه عاد وفضل دوري آخر أقل مستوً من الدوريات السابقة، وفضل المال التركي برفقة غلطسراي، ليصبح خارج تفكير مدرب النادي فاتيح تيريم.

الدولي المغربي ولاعب فريق غلطة سراي التركي يونس بلهندة، سيكون من الصعب عليه مواصلة مسيرته الكروية برفقة هذا النادي، بعد الصراع بينه وبين الجماهير المناصرة للنادي، ثم المدرب التركي فاتيح تيريم، ففي كل سقطةٍ لفريق الدم والذهب، إلا وتشهر سيوف النقد وتوجه نحو متوسط ميدان الأسود، حيث يحملونه المسؤولية، بالرغم من القتالية الكبيرة والأداء العالي الرائع الذي ميز تواجده بالدوري التركي منذ قدومه من فريقه دينامو كييف الأوكراني، وبعد تجربة قصيرة بنادي شالكة 04 بالدوري الألماني.

بعد إقصاء الفريق التركي على يد أحد الأندية المتواضعة الأنياسبورت التركي في مسابقة كأس تركيا، خرج مدرب فريق غلطة سراي التركي فاتح تيريم، ليصب جام غضبه على الدولي المغربي بلهندة، بعد كرةٍ طائشةٍ للمغربي خلال الشوط الأول في حدود الدقيقة الثامنة، ثم تضيعه لإحدى الكرات أيضًا بشكل غريب، الشيء الذي جعله يصف اللاعب بالمختل عقليًا والمجنون، بعدما رصدته عدسات الصحافة، حيث أخبر مساعده على مقاعد البدلاء أن يونس بلهندة “مريض عقليًا”.

كما نقل ذلك الإعلام الرياضي التركي والمغربي، ولم يكن راضيًا عنه تمام الرضا طيلة المباراة، حيث تم تغييره في حدود الدقيقة 80 من المباراة التي خسرها النادي التركي العريق بهدف لصفر.

الدولي المغربي يونس بلهندة الذي لطالما اعتبره الكثيرون أحد أبرز الأسماء الرنانة التي سيكون لها شأن كبير في عالم كرة القدم، لكنه سرعان ما تراجع مستواه خلال السنوات الأخيرة، الأمر الذي جعله يقبع في دكة بدلاء الفريق التركي خلال العديد من المناسبات، وخاصة بدوري أبطال أوروبا لهذا العام، أو يستبدل ولا يكمل المباراة.

عكس المواسم الأولى التي لعبها سواء في الدوري الفرنسي برفقة مونبولييه أو ديناموكييف الأوكراني، لكنه وجد صعوبةً كبيرةً في التأقلم مع الوضع الجديد بالدوري التركي، وخاصة بعدما هاجمته الجماهير في أكثر من مناسبة، وفتح عليه المدرب فاتيح النار من جديد، ليكون بلهندة أمام خيارٍ واحدٍ لا ثاني له، الرحيل عن الفريق والبحث عن نادٍ آخر يتناسب ومؤهلاته التقنية والفنية، وأفضل خيار العودة إلى الدوري الفرنسي من جديد، حيث كانت الإنطلاقة الحقيقية له، عندما توج كأفضل لاعٍب بالليغ، وتتويجه برفقة فريقه بالدوري الفرنسي.

ومن المنتظر أن يكون هذا الموسم هو الأخير للاعب يونس بلهندة بالدوري التركي، بعدما أصبح مغضوبًا عليه من مكونات الفريق وجماهيره، كما أضحى خارج مفكرة مدرب المنتخب الوطني المغربي البوسني وحيد حليلوزيتش، الأمر الذي سيدفعه للتفكير في تحدٍ جديد قد يحمله إلى الخليج العربي برفقة أحد الأندية السعودية، فالعديد من الفرق الخليجية من الإمارات والمملكة العربية السعودية تخطب وده، وتفكر في التعاقد معه، بعدما نجحت العديد من الصفقات للاعبين مغاربة قدموا من دوريات أوروبية، على غرار نورالدين أمرابط ويوسف العربي، لكن الفتى المغربي المشاكس قد يعود إلى إحدى الأندية الأوروبية، وخاصة فريقه السابق مونبولييه الفرنسي الذي يفكر في استرجاعه من جديد إلى صفوف النادي.

برجاء تقييم المقال

الوسوم

عبد اللطيف ضمير

كاتب مغربي مهتم بالآداب وتحليل الخطاب، صحفي رياضي.

اترك تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق