رياضة

ياسين بونو يساهم في تأهل إشبيلية والعربي يغتال أحلام مدفجعية آرسنال الإنجليزي

قدمت سهرة الخميس عريسًا جديداً بإنجلترا، لبس ثوب المخلص والقناص الذي حمل أحلام الإغريق إلى الدور الموالي من مسابقة رابطة الاتحاد الأوروبي لهذا العام، بعد مباراة مثيرة وصلت حتى الأشواط الإضافية، الحديث هنا عن نجم أولمبياكوس اليوناني الدولي المغربي يوسف العربي، الذي سجل هدفًا تاريخيًا في شباك آرسنال الإنجليزي، مانحًا بطاقة العبور لأحمر الإغريق.

بونو حارس المنتخب الوطني المغربي هو الآخر عاد إلى رسميته مع فرسان الأندلس إشبيلية، وساهم بشكل كبير في تأهل الفريق الإسباني إلى الدور المقبل، بينما غاب أغلب لاعبي الفريق الوطني عن المواجهات، كما كان الشأن مع لاعبي أياكس أمستردام الذي ودع المسابقة على يد نادي خطافي الإسباني.

المسابقة الأوروبية والتي تعرف حضور أسماء مغربية تنشط مع الفريق الوطني، قدمت أوراق اعتمادها بشكل كبير، ما قد ينعكس إيجابًا على مستوى ومردود الفريق المغربي، بالرغم من غياب أسماء مغربية أخرى لأسباب تقنية أو للإصابة، وفي هذه القراءة لأداء عناصر النخبة الوطنية سنتطرق إلى الأسماء التي لمعت في سهرة الخميس.

الحارس ياسين بونو الذي عادة ما يكون في دكة البدلاء بناديه إشبيلية، قدم مباراة جيدة في المواجهة الحاسمة التي جمعت ممثل عاصمة الأندلس إشبيلية بفريق كلوج الروماني، حيث كان سدًا منيعاً ودافع عن شباكه، ولم يتلقَ أي هدف رغم المحاولات الخطيرة التي أتيحت للفريق المنافس بغية تسجيل هدف السبق والتأهل للدور الموالي، كون أن لقاء الذهاب برومانيا كان يصب في مصلحة النادي الأندلسي، اللقاء عرف تأهل إشبيلية رغم تعادله بالميدان دون أهداف، بحكم أن نتيجة لقاء الذهاب كانت متعادلة بهدف لمثله، وهو اللقاء الذي غاب فيه بونو وحضر مواطنه يوسف النصيري صاحب هدف التعادل.

حارس المنتخب الوطني المغربي الأول وبعد طول جلوس على كرسي الاحتياط، كسب الرسمية من جديد خلال اللقاءات الماضية، بعد إصابة الحارس الأول والرسمي للفريق الأندلسي إشبيلية ياسين الودادي السابق، والذي سبق وأن لعب برفقة فرق إسبانية عديدة، أبان عن إمكانيات جيدة خاصة في الدوري الأوروبي، أمام تراجع مستوى الحارس الأول، هذا التألق سيتيح له القبض على رسميته على بوابة الأندلس إذا ما استمر في مستواه الجيد، وظهوره البارز في المسابقات الإطأفريقية برفقة أسود الأطلس.

عناونين الصحف العالمية صوبت فوهتها نحو الدولي المغربي ولاعب أولمبياكوس اليوناني يوسف العربي الذي أخرج أرسنال من الأوروليغ، وحطم كل أحلامه بعد مباراة مراطونية ضمن فيها أولمبياكوس اليوناني التأهل للدور الموالي من المسابقة الأوروبية، من خلال إحرازه الهدف التاريخي الذي لن تنساه جماهير النادي طويلاً، وهدف الفوز في الثواني الأخيرة من اللقاء بقلعة الإمارات في لدن عاصمة الإنجليز، المغربي يوسف العربي وباقي الرفاق بالفريق لم يستسلموا إلى مدفجعية الغابوني أبومايونغ، ولم تسقط الأحلام بالرغم من هدف التقدم الذي أفرح جماهير الغينرز.

فريق أولمبياكوس اليوناني أحد أبرز الأندية اليونانية التي تسيطر محلياً وتشارك دوماً بدوري أبطال أوروبا، كان سباقًا للتسجيل في الدقيقة 53 عن طريق بابي أبو سيسي، قبل أن يعدل الغابوني أوباميانغ للأرسنال في الدقيقة 113، بعدما لجأ الفريقان للأشواط الإضافية، وفي الدقيقة 119، اقتنص الدولي يوسف العربي كرة عرضية من زميله ليسكنها في شباك آرسنال الإنجليزي، ويقتل ما تبقى من أحلام الغينرز.

تسجيل هدف التأهل لفريقه سقط كقطعة ثلج على صدر المشجعين الإنجليز، وشكل صدمة وذهول أنصار الفريق الإنجليزي الذين كانوا يمنون النفس في التأهل دون عناء، بعدما عاد بنتيجة الفوز من اليونان.

جميع الآراء الواردة بهذا المقال تعبر فقط عن رأي كاتبها، ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع.

برجاء تقييم المقال

الوسوم

عبد اللطيف ضمير

عبد اللطيف من الجديدة استاذ في التعليم الثانوي، تخصص اللغة العربية، كاتب مغربي مهتم بالآداب وتحليل الخطاب، صحفي رياضي.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق