أخبار الرياضة

وحيد حاليلوزيتش يقنع ثلاثة أسماء وازنة باللعب مع المنتخب الوطني المغربي

تتواصل رحلة وحيد حاليلوزيتش مدرب المنتخب الوطني المغربي، بالبحث عن أسماء جديدة لتدعيم صفوف أسود الأطلس، استعدادا لتصفيات كأس العالم بقطر العام القادم، ثم منافسات كأس الأمم الإفريقية لكرة القدم بالكاميرون.

ويعمل مدرب أسود الأطلس على استدعاء لاعبين جدد سيكتشفون عرين الأسود لأول مرة في حياتهم، بعدما اختاروا في وقت سابق اللعب مع منتخبات المهجر، فيما يتجاهل وحيد حاليلوزيتش المواهب المغربية التي تنشط بالدوري المغربي للمحترفين، حيث لم يرقه إستدعاء أي لاعب من الفرق المغربية المشاركة في دوري أبطال أفريقيا و كأس الكونفدرالية الإفريقية لكرة القدم، خاصة من قطبي الدار البيضاء الوداد والرجاء.

وتلقى وحيد حاليلوزيتش انتقادات كثيرة، بسبب التغييرات الغير مفهومة التي تطال تشكيل أسود الأطلس في كل مباراة سواء كانت ودية أو رسمية، حيث لم يستقر منذ توليه قيادة الفريق الوطني على تشكيل واحد منسجم كما كان الحال مع سابقه الفرنسي هيرفي رونار، حيث وجه الدعوة لأسماء تلعب لأول مرة مع المنتخب في تصفيات رسمية ذات أهمية كبيرة، لكنها كانت مقنعة، خاصة المهاجم ريان مايي ثم إلياس الشاعر، في إنتظار الظهور الرسمي لباقي الوجوه الجديدة الأخرى.

ويعمل المدرب البوسني على تدعيم عرين أسود الأسود، بـ3 من أبرز المواهب الجديدة، التي تحمل مشعل التألق الكبير رفقة أنديتها، بعد إقناعهم بضرورة التخلي عن حمل أقمصة منتخباتهم الأوروبية، ومقابل ذلك حمل القميص الوطني المغربي، بعد مشاورات مع الإدارة التقنية والعديد من عرابي الفريق المغربي، كالعميد السابق للأسود الحسين خرجة.

ويهتم المدرب البوسني وحيد حااليلوزيتش، بكل من المهاجم عبدو هروي لاعب ساسولو الإيطالي، الذي كان قد فضل اللعب مع منتخب هولندا، ثم سفيان ديوب لاعب موناكو الفرنسي، الذي حسم اللعب مع المنتخب الوطني المغربي، بعدما كان قريبا من اللعب لبلد أبيه السنغال، بالإضافة إلى أمين عدلي لاعب بايرليفركوزن الألماني، الذي ابتعد عن أعين الفرنسيين وتم تجاهله، ليبدأ مرحلة جديدة مع ناديه الجديد بألمانيا ويحمل القميص الوطني المغربي.

وحصل ربان المنتخب المغربي على تقارير فنية عن العناصر المذكورة، منذ مدة طويلة، ورغم ذلك ظل المدير الفني البوسني، يتريث في استدعائها، لغاية حصولها على الضوء الأخضر من الاتحاد الدولي لكرة القدم، للعب مع المنتخب المغربي في الفترة المقبلة.

و من المحتمل أن تتم المناداة على العديد من الأسماء الجديدة للحضور في المعسكر القادم لأسود الأطلس الشهر المقبل، لمواجهة منتخب غينيا بيساو ثم المباراة المؤجلة أمام منتخب غينيا، في إطار الجولات، الثانية و الثالثة والرابعة، من تصفيات كأس العالم 2022 بقطر.

وتنادي الجماهير المغربية بالاعتماد على تشكيل واحد لمواصلة رحلة المونديال القطري بنجاح، ثم الذهاب بعيدا في كأس أفريقيا المقبلة بالكاميرون، بعد نكسة القاهرة بمصر في الكأس الماضية، وصدمة البينين التي لم يتوقعها أحد، بعدما ضيع المهاجم الدولي المغربي حكيم زياش ضربة جزاء، ضاع معها الحلم الإفريقي الذي يطارده أسود الأطلس منذ فترة طويلة.

عبد اللطيف ضمير

كاتب مغربي مهتم بالآداب وتحليل الخطاب، صحفي رياضي.
زر الذهاب إلى الأعلى