تكنولوجيا

هل يساعد الواقع المعزز الصحافة المطبوعة على النجاة

هل يساعد الواقع المعزز الصحافة .. تعيش الصحافة المطبوعة أزمة حقيقية منذ ظهور ما يعرف بالصحافة التفاعلية، هذه الأزمة أدت إلى إغلاق عدد كبير من المؤسسات الصحفية من بينها مؤسسات عريقة مثل وول ستريت جورنال الأمريكية والإندبندنت البريطانية.

التطورات التكنولوجية السريعة التي يشهدها عالم اليوم غيرت الكثير من أساليب الحياة بما فيها حاجيات وتوجهات جمهور وسائل الإعلام ووفرت الوسيلة المناسبة لتحقيق هذه الاحتياجات في فضائها الرقمي عبر ما يسمى بالصحافة الرقمية أو الإعلام الجديد.

ولا يمكن إخفاء أنّه حتى المؤسسات الصحفية الورقية ممن لم تُغلق بعد تعاني أزمات خانقة نتيجة ارتفاع تكاليف إصدارها وإنحسار الاقبال عليها وتوجه المُعلنين نحو الفضاء الرقمي ما يجعل إغلاقها هي الأخرى مسألة وقت، لكن قد تتفادى بعض هذه المؤسسات الإغلاق وإحالة العديد من عمالها إلى البطالة إذا قامت بمراجعة عميقة لفهم طبيعة التغييرات المُستحدثة في المجال الإعلامي وإدراك السمات الجديدة للجماهير وربما إعادة إطلاق صحفها بشكل يتلاءم مع العصر الرقمي.

ما يخلق نوعًا من التفاؤل بإمكانية إنقاذ بعض الصحف الورقية هو وجود عدد لا بأس به من الأشخاص ممن لايزالون مرتبطين بالجانب الورقي ورافضين فكرة التخلي عنه، ومن هنا تأتي فكرة إدماج العالمين الورقي والمعزز بدل التخلي عن أحدهما

محاولات محتشمة لإدماج التقنيات الرقمية

تتميز الصحافة الرقمية عن نظيرتها الورقية بالصور المتحركة والتفاعلية، وهو الأمر الذي أدركته عدد من الصحف وحاولت تداركه عن طريق توظيف هذه الوسائط لتطوير محتواها المطبوع عبر تكنولوجيا الواقع المعزز.

قد يبدو الأمر غريبًا لكثيرٍ من الأشخاص ممن لا يستوعبون كيفية إضافة الوسائط الرقمية لجسم مادي، لكنّ الأمر ممكن، حيث أنّ فكرة استغلال الواقع المعزز في الصحافة الورقية تقوم على امتلاك الصحف الورقية لتطبيقات رقمية خاصة بها تكون متوفرة في متاجر تطبيقات اندرويد و ios، وبعد تحميلها يمكن لقارئ الصحيفة فتح التطبيق وتوجيه كاميرا هاتفه نحو الصورة المرفقة للمقال فيظهر له مشهد افتراضي قد يكون صورة متحركة أو فيديو أو خريطة أو رسم ثلاثي الأبعاد وغيرها العديد من الأشكال التوضيحية والوسائط المتعددة.

لكن يجب التوضيح بأن توظيف الواقع المعزز في الحقيقة ليس بمقدوره كسب جمهور جديد للجريدة أو المجلة التي تستخدمه، لكنه يهدف إلى المحافظة على جمهورها الحالي من خلال تحسين تجربة القارئ و جودة المضمون، كما يُمكِن من توليد دخل مالي عن طريق تخصيص مساحات إعلانية مُمَكِنة للواقع المعزز، تكون ذات قيمة مالية أعلى.

واذا كانت أي من المؤسسات الصحفية الورقية تعتزم استخدام الواقع المعزز في محتواها الورقي فيجب عليها أولًا أن تكون متأكدة من التسويق جيدًا لهذه الخاصية بين جماهيرها وجعلهم يستوعبون أهمية هذه التقنية والميزات التي يوفرها لهم استخدامها لأنّ الاستثمار في هذه التكنولوجيا دون تسويق لها قد يجعل المؤسسة تتكبد خسائر بدل تحقيق الأرباح التي كان مخططًا لها.

نماذج لمحاولات استخدام الواقع المعزز في الصحافة الورقية

هل يساعد الواقع المعزز الصحافة

تم استخدام الواقع المعزز في عدد من الصحف التي تبنت التقنية لعرض محتويات إعلامية وإعلانية على حد سواء. ففي مجال الإعلان مثلا تم تحفيز القراء على مسح الإعلان من خلال تطبيق الصحيفة الخاص لتصفح محتوى الواقع المعزز، وتم تشجيعهم على هذه الخطوة بتقديم خصومات معينة على المنتج، كأن تحصل على تذكرة الفلم بتخفيض 20% إذا قمت بمسح الإعلان وحجز تذكرة الفلم عبر تطبيق الواقع المعزز الخاص بالصحيفة.

أما بالنسبة للجانب الإعلامي فقد تم تمكين الأشخاص ممن يهتمون بمطالعة الجانب الإخباري من المشاركة في الإستفتاءات والتفاعل حول الموضوع، وذلك بعد توجيه كاميرا التطبيق نحو صفحة الخبر المعني، وبهذه الطريقة تمنح الصحافة الورقية نفس الشعور بالتقدير الذي توفره الصحافة الإلكترونية ومواقع التواصل الإجتماعي لمستخدميها.

من بين الصحف التي خاضت تجربة المزج بين الواقع المعزز والجزء المطبوع نجد صحيفة “ميرور” الصادرة في فانكوفر والتي غيرت إسمها في وقت لاحق إلى “ستار ميرور فانكوفر” حيث تمكنت من خلال تطبيق خاص بها من تقديم تجربة واقع معزز لجمهورها من خلال توفير فيديوهات خاصة ومقاطع أفلام وشرائح صور وملصقات إعلامية وفيديوهات يوتيوب.

لدينا أيضا تجربة جريدة Sunday Telegraph الأسترالية عبر تطبيق News Alive الخاص بمستخدمي أجهزة IOS، وهو تطبيق يمكن للقراء تشغيله على الهاتف الذكي أو الجهاز اللوحي ثم تمرير كاميرا الجهاز على الصور المطبوعة في الجريدة ومشاهدة هذه الصور تتحول على الشاشة إلى فيديوهات تقدم شرحًا مدعمًا بتصاميم غرافيك توضيحية وغيرها من الوسائط الرقمية.

عربيًا هناك محاولة من مؤسسة الجزيرة للطباعة والنشر السعودية لمواكبة هذا التطور عبر تطبيقها Al-Jazirah Snap المتوفر على متجري اندرويد و IOS، هذا التطبيق من الجريدة السعودية يعمل على تحويل بعض الصور المتواجدة في نسختها الورقية إلى وسائط متعددة تفاعلية بعد توجيه كاميرا الجهاز الذكي نحوها، مع العلم أن تجربة الجزيرة لم تكن التجربة العربية الوحيدة في هذا المجال، حيث حاولت كل من النهار اللبنانية والأيام البحرينية أيضًا الإستفادة من هذه التكنولوجيا المعززة لرقمنة خدماتها الورقية.

يمكن القول عن فكرة دمج الواقع المعزز في الصحافة الورقية أنّها محاولة لإستغلال التكنولوجيا من أجل إعطاء الصحافة الورقية شكلًا جديدًا يتماشى وحاجيات الجمهور الجديد، بدل السماح لهذه التكنولوجيا بأن تكون سببًا في نهاية هذا الشكل التقليدي من الصحافة إلى الأبد.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى