رياضة

هل يحقق يوفنتوس دوري أبطال أوروبا هذا الموسم؟

عندما تتحدث عن تاريخ يوفنتوس في دوري أبطال أوروبا فأنت بالتأكيد تتحدث عن تاريخ طويل من الخيبات، والإحباط لنادي السيدة العجوز الذي يتواصل فشله في كل بطولة لحصد اللقب الأغلى لجماهيره وعشاقه في العالم ففي كل موسم يتطلع النادي للظفر بذات الأذنين الكأس التي استعصت عليه طويلا، ولن يكون الموسم الجديد استثناءا في ظل عديد الصفقات التي أبرمها النادي بغية فك النحس الأوروبي الذي لازمه.

اليوفنتوس عملاق إيطاليا، وسيد تورينو، وأحد أنجح أندية أوروبا والعالم، البيانكونيري الإيطالي الفائز بـ53 بطولة محلية حتى الآن. “السيدة العجوز” أول فريق في أوروبا، ينجح في التتويج بكل البطولات القارية، وذلك بفوزه بألقاب دوري الأبطال وكأس الاتحاد الأوروبي وبطولة أبطال الكؤوس الأوروبية، بالإضافة إلى السوبر الأوروبي.

والتاريخ المشرف لليوفي لا ينكره أحد، فهو بالفعل أحد أكثر أندية العالم تتويجًا بالبطولات، ولكن هناك لعنة تلازم أروقة معقل تورينو منذ 1996، وهي آخر مرة فاز بها الفريق بالكأس الأغلى، إنه دوري أبطال أوروبا.

وعلى مدار تاريخه، لعب اليوفنتوس 9 نهائيات لدوري الأبطال، ولكنه لم يربح منها سوى بطولتين فقط. وفي كل مرة يخسر فيها البيانكونيري اللقب منذ 1996، ويحاول ضم نجوم جدد من أجل الهدف الأسمى وكان آخرهم البرتغالي كريستيانو رونالدو قادمًا من ريال مدريد الإسباني، ولكنه لم يكن كافيًا أيضا. ويُعد العملاق الإيطالي أكثر فريق خسارة لنهائي البطولة بـ7 مرات. وحقق اليوفي اللقب الأول له في البطولة على حساب ليفربول في نسخة عام 1985، وكان بقيادة نجمه الفرنسي ميشيل بلاتيني آنذاك نتيجة 2/0. أما اللقب الثاني والأخير له حتى الآن كان عام 1996 على حساب أياكس أمستردام الهولندي، بركلات الترجيح.

ومنذ ذلك الحين تنطلق رحلة جديدة من الآلام في مسيرة “اليوفي” مع دوري الأبطال. وتبدأ قصة النهائيات الـ7 التي خسرها اليوفنتوس في دوري الأبطال منذ عام 1973.وخسر البيانكونيري اللقب أمام أياكس في 1973 بنتيجة 1/0. وفي عام 1983 أمام هامبورج الألماني بنتيجة 1/0. وفي عام 1997 أمام بروسيا دورتموند الألماني بنتيجة 3/1. وفي عام 1998 أمام ريال مدريد بنتيجة 1/0. وفي عام 2003 أمام إيه سي ميلان بنتيجة 3/2 بركلات الترجيح.وفي عام 2015 أمام برشلونة الإسباني بنتيجة 3/1.وفي عام 2017 أمام ريال مدريد الإسباني بنتيجة4/1.

بهذا يعد يوفنتوس أكثر فريق خسارة لنهائيات دوري أبطال أوروبا بـ 6 مرات كانت أولها في 1973 أمام أياكس أمستردام وآخرها في 2015 أمام برشلونة ، وعلى الرغم من أن يوفنتوس لعب أكثر من 32% من نهائيات الفرق الإيطالية في دوري أبطال أوروبا (9 من 28) لكنه يعتبر أقل تتويجاً من اسي ميلان بـ 7 ألقاب وحتى إنتر ميلان بـ 3 ألقاب على الرغم من وصول هذا الأخير إلى 5 نهائيات فقط.

سيكون الموسم الحالي في دوري الأبطال فرصة جديدة لزملاء كرستيانو رونالدو للمنافسة على اللقب، والظفر بكأسه ولتحقيق ذلك تعاقد اليوفي مع المدرب الإيطالي “ماوريتسيو ساري” الذي خلف مواطنه “ماسيمليانو أليجري”. وجلب عدة نجوم لتدعيم صفوفه أبرزهم المدافع الهولندي الشاب ماتياس دي ليخت قادما من الأياكس، وكريستيان روميرو من نادي جنوى، ولوكا بيليجريني من نادي العاصمه الإيطالية روما وآرون رامسي من أرسنال وجونزالو هيجوايين من تشيلسي إضافة لعودة حارسه المخضرم جانلويجي بوفون بعد تجربته القصيرة مع نادي البياسجي الفرنسي .كلها صفقات جاءت بغية احراز دوري أبطال أوروبا الغائبه من سنوات على خزائن النادي العريق في إيطاليا. لن تكون المهمة سهلة للنادي الإيطالي هذا الموسم في تواجد عمالقة الكرة الأوروبيه كريال مدريد وبرشلونه والبياسجي والانتر وليفربول وغيرها ولكن من يدري فاليوفي لم يكن ينقصه في السنوات الأخيره إلا بعض الحظ والتوفيق ومع رونالدو وفي موسمه الثاني مع النادي الإيطالي ليس مستبعدا تحقيق الطموح والهدف الأول لليوفي.

جميع الآراء الواردة بهذا المقال تعبر فقط عن رأي كاتبها، ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع.

برجاء تقييم المقال

الوسوم

يحيى خليل

صحفي مختص في الشأن الرياضي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق