رياضة

هل يحقق الأولمبي المصري ما عجز عنه الكبار؟

صار الأمل الأخير للكرة المصرية في هذه السنة هو المنتخب الأولمبي، بعد سقوط المنتخب المصري الأول على ملعبه وبين جماهيره؛ والهدف الذي يسعى إليه شوقي غريب واللجنة الخماسية هو أخذ البطولة، أو على الأقل الصعود للأولمبياد، ونحن قادرين على فعل ذلك لعدة عوامل سأذكرها على الترتيب من وجهة نظري:

1- شوقي غريب المدير الفني للمنتخب الأولمبي، لأنه أعظم من درب المنتخبات في السن الصغير فهو يجيد فن التعامل معهم، فهم يحتاجون إلى تعامل خاص لحداثة أعمارهم، وكان نتيجة لذلك في الماضي أن احتل المركز الثالث في كأس العالم للشباب، وأيضا كان من ضمن منجزاته التأهل إلى الأولمبياد في العصر الحديث، والذي لم يتحقق إلا على يده، فهو إذن بلا منازع المدرب الكبير وصاحب أكبر تاريخ احترافي، من أمثال اللاعب “هاني رمزي”.

لم تقتصر إنجازات شوقي غريب على المنتخبات الصغيرة، بل امتدت وطرحت أملا في النفوس، فمن منا ينسى نجاحه في منصب المدرب العام مع الداهية حس شحاتة، والذي استطاعت الكرة المصرية بفضلهما أن تحقق أعظم إنجازاتها، وهو حصول المنتخب المصري على ثلاثة بطولات إفريقية متوالية، مما أثار البهجة في نفوس الجميع، فالشعب المصري يتنفس كرة القدم.

أما إخفاقاته فلا تكاد تذكر، ومنها عدم نجاحه عند توليه منصب المدير الفني للمنتخب المصري، لكن لا ريب في ذلك، فمن منا لا يتعلم من إخفاقه فيسير نحو الأفضل، وأثق أنه فهم التجربة وحللها الأكيد أنه تعلم منها.

2- لجنة خماسية تقود الاتحاد المصري لكرة القدم تعتمد على الكفاءات ولا تعتمد على المحسوبية، يسعون بقدر إمكانهم توفير الظروف الملائمة للمنتخب، فقد تلافوا كل سلبيات من قبلهم، ومنها على سبيل المثال: الغلق على الفريق، وعدم اختراقه جماهيريا وإعلاميا، من أجل توفير أقصى درجات التركيز، لعودة الكره المصرية إلى نصابها الطبيعي، واحتلال المراكز المتقدمة كما اعتدنا دوما.

3- وجود فايلر كمدير فني للنادي الأهلي، استطاع بموهبته الفذة إعادة لاعبي الأهلي إلى مستواهم المعهود، وهذا سبب رئيسي لتحسن أداء المنتخب المصري، وعلى رأسهم رمضان صبحي، فكما كان مانويل جوزيه سببا رئيسيا في نجاح حسن شحاتة، سيفعل فايلر نفس الأمر.

4- كثرة المشجعين التي تدعم وتساند  المنتخب المصري، فدائما نسمع زئيرها في المدرجات، ونجد دائما أن المنتخب الأولمبي ضمن قائمة متصدري البحث على محرك البحث جوجل.

5- عمل برنامج تدريبي على أعلى مستوى للمنتخب الأولمبي، خاض فيه المنتخب المصري مباريات قوية مع أعتى الفرق الإفريقية قبل البطولة، مما زاد الانسجام بين اللاعبين، وسهل المهمة على المدرب.

بعد ذكر كل هذه الأسباب التي تميز المنتخب المصري، لا ينقصنا إلا شيئان، التوفيق من الله، وبذل كل نقطة عرق من لاعبي المنتخب المصري لتحقيق أحلامهم، حتى يدخلوا التاريخ من أوسع أبوابه.

الجدير بالذكر أن المنتخب المصري قد تصدر مجموعته في البطولة التي تقام على أرض مصر، وتأهل رسميا إلى الدور ما قبل نهائي بطولة أمم إفريقيا.

جميع الآراء الواردة بهذا المقال تعبر فقط عن رأي كاتبها، ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع.

برجاء تقييم المقال

الوسوم

ديفيد عماد

كاتب, يعشق جمال الطبيعة, والزهور, ويحاول إن ينقل هذا الجمال, في كلمات منمقه.
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق