أسلوب حياة

طفلك يخاف من الذهاب للمدرسة؟ إليك الحل

تعاني كثير من الأسر في مختلف البلدان من خوف أطفالهم الصغار في مرحلة رياض الأطفال والمرحلة الابتدائية من الذهاب إلى المدرسة أو الروضة، وليس ذلك دليلًا على غباء الطفل، ولكن هناك أسباب أخرى لا تشجعه للذهاب يوميًا، ومن الخطأ استخدام الإجبار والإكراه فقط، بل يجب البحث عن الأسباب والدوافع.

فما أسباب خوف الطفل من الذهاب للروضة أو المدرسة؟ وما أعراض هذا الخوف؟ وكيف نتعامل مع الطفل الخائف أو الرافض للذهاب إلى الروضة أو المدرسة؟

1 – أسباب خوف الطفل من الذهاب للروضة أو المدرسة:

قد تكون الأسباب متعددة منها:

– أسباب راجعة للطفل ذاته: كتعلقه الشديد بأمه، أو عدم التأقلم على المكان نتيجة تغيير الأجواء والبيئة، أو خوفه من البيئة الجديدة التي فُرضت عليه فجأة، أو نتيجة أوهام عنده جعلته يخاف من هذه الأماكن، أو لأسباب مرضية تربوية جعلته يخاف من الاختلاط مع غيره من الأطفال.

– أسباب راجعة للمدرسة أو الروضة: كتعرضه للمضايقات من زملائه والمعلمين، مما يجعله يخاف من الذهاب يوميًا إليها، أو ضغط الدراسة وطول اليوم وعدم الاستمتاع بالراحة وقلة الترفيه فيها.

– أسباب راجعة للبيت والأسرة: كتأثره بالخلافات الأسرية أو الانفصال، وشعوره بالفزع أو الخوف وعدم الأمان إذا خرج من المنزل، وتغليبه وتفضيله للسلوك الانطوائي، أو التعرض للتنمر من إخوته أو أحد من أطفال جيرانه يجعله يخاف من الاندماج والاختلاط بالأطفال الآخرين.

2 – أعراض خوف الطفل من الذهاب للروضة أو المدرسة:

لخوف الطفل من الذهاب للروضة أو المدرسة أعراض وبوادر ومؤشرات قد تكون صريحة وقد تكون غير صريحة منها:

– التصريح صراحة لأسباب عدم حبه الذهاب للمدرسة أو الروضة.

– كثرة الشكوى والكذب في ذلك أحيانًا في كل ما يخص المدرسة، مثل الادّعاء أن المدرسين يضربونه أو الأطفال يضايقونه، وقد يتعرض لذلك فعلًا، وقد لا يتعرض فيكون هناك سببًا آخر، فيحاول إبداء أسباب يراها قد تكون مقنعة من وجهة نظره.

– التذرع بالمرض بغرض الغياب عن المدرسة أو الروضة.

– ظهور تأخر وتراجع ملحوظ في مستواه الدراسي.

– تفضيل الانطوائية والانعزال عن زملائه والعيش في عالم آخر.

– البكاء قبل الذهاب للمدرسة أو إبداء عدم الحماس لها.

3 – كيفية التعامل مع الطفل الخائف أو الرافض للذهاب إلى الروضة أو المدرسة:

ينبغي أن تساهم إدارة الروضة أو المدرسة في الاهتمام بتجهيزات المكان على أكمل وجه بقدر المستطاع، حتى يجد الطفل مبتغاه مع الاهتمام بالإدارة الرشيدة في علاقة المعلمين بالأطفال، وعلاقة الأطفال ببعضهم البعض، ولكن على الأب والأم كثير من العبء لتحفيز الطفل للذهاب لمكان الدراسة منها:

– الجلوس مع الطفل ومصارحته والحوار معه لمعرفة أسباب عزوفه عن الذهاب وعن أسباب خوفه.

– الاحتفاء والاهتمام بأي إنجاز أو تطور أو إبداع يحققه الطفل في الروضة أو المدرسة وحتى لو في إطار عائلي أو في إطار المقربين له؛ فهذا يشجعه ويحفزه على تحقيق المزيد، وبالتالي تزداد الرغبة لديه في الذهاب للمدرسة.

– لا ينبغي استنزاف طاقة الطفل كلها بعد رجوعه في المنزل أو تضييع أوقاته في المذاكرة أو عمل الواجب، بل يجب تخصيص بعض الوقت في استطلاع ومعرفة تطلعاته وأحلامه ورغباته ولو للأيام القادمة أو تطلعاته في آخر الأسبوع، أو أقل شيء سؤاله عما حدث له في المدرسة أو ما وجده من أحداث.

– يجب ألا نصرح له دوما أن المدرسة أو الروضة وسيلة للتخلص منه بسبب شقاوته أو شغبه، بل لابد وأن يشعر أنها مكان عظيم لتحصيل النفع والاستفادة.

– يمكن أن نجعله يقوم بدور المعلم ويمسك القلم ويشرح على السبورة لكي نستشف ما هو تصوره عن المعلم وهل يكرهه أم يحبه، وهنا نستطيع معرفة انطباعه في المدرسين.

– يُفضل تخصيص يوم للترفيه كيوم عطلة أو إجازة للذهاب به في للمتاحف والأماكن العلمية والأثرية والتاريخية والفنية لتزداد عنده الرغبة في حب العلم والعلوم المختلفة.

– يمكن سرد العديد من القصص والحكايات وكذلك مشاهدة أفلام كرتون أو ألعاب إلكترونية تعطي انطباعا جيدا عن المدرسة والدراسة ليحبها الطفل.

– يمكن تدريب الطفل على التصدي للتنمر والدفاع عن نفسه منذ الصغر وقبل دخوله الروضة من خلال مراقبة وتعديل سلوكه مع الحيوانات الأليفة؛ فليس من المعقول أن الطفل الذي يخاف من القطط سيدافع عن نفسه ويحميها من التنمر!

– يجب دعم الطفل الذي يتضرر من مشاكل تحدث له في الروضة أو المدرسة والبحث عن حلول لها والابتعاد عن تعنيفه أو وصفه بالفشل والخيبة.

برجاء تقييم المقال

الوسوم

محمد حبيب

باحث درعمي متخصص في تعديل السلوكيات المتطرفة باستخدام مهارات التنمية البشرية وعلم النفس

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق