علوم وصحة

هل تعلم أنه في نقطة ما من الماضي كانت مارلين مونرو وكلبها أقرباء!

إن تعريف الكائن الحي هو مثار جدل بين العلماء والمختصين منذ عقود طويلة. والكائن الحي هو كيان متكون من أعضاء متفاعلة مع بعضها البعض بشكل متكامل، لتشكل كائنًا موحدًا.

أنت كائن حي، وكذلك الفتاة التي ابتسمت لك حين مررت بمحاذاتها صدفة في أحد الطرقات، حيث تتشارك أنت وهي، بكونكما كائنات حية، الكثير من الخصائص مع الفراشة أو السلحفاة أو الهرة، أكثر من الحجر الذي تعثرت فيه ذات يوم في صغرك! فما هي تلك الخصائص التي تميز المادة العضوية (أنت) عن تلك الخاملة (السيجارة مثلًا)؟

يمثل الكائن الحي شكلًا ازدواجيًا ينبع من حقيقة أن له صورتان في كيان واحد: صورة جينية ‏Genotype‏ وصورة ظاهرية ‏Phenotype‏. الأولى هي برنامج جيني مشفر في الحمض النووي، والثانية مظهرك الذي هو حصيلة تجمع الجزيئات الكبيرة، وهو مبني وفق التعليمات المرمزة في الجينوم (الصورة الجينية).

لقد نشأت الكائنات الحية كنتيجة 3.7 مليار سنة من النشوء والارتقاء والعمليات الحيوية، وكل منها يعكس مساره عبر هذا التاريخ، وتلتقي هذه المسارات في نقاط زمنية متشابكة؛ تجعل الفيل والدجاجة ونجمة هوليود مارلين مونرو، أقرباء في نقطة ما من الماضي.

ويعد التنظيم سمة أخرى تميز الحياة، فالكائنات الحية هي أنظمة معقدة معدة لاستيعاب التعليمات الجينية، وتلتزم بمساراتها التطورية. كما أنها أنظمة هادفة هيأها الانتقاء الطبيعي للتكيف مع الظروف البيئية المحيطة بها.

أما دورة حياة الكائن الحي فهي خاصية مؤسفة على صعيد الفرد، على الأقل عند الكائنات التي تفضل ممارسة الجنس لتتكاثر (مثل البشر). فدورة حياتها محددة بأطوار تبدأ ببويضة ملقحة (زيجوت) إلى أن تنتهي بالموت.

وتعتبر دورة الحياة محدودية الحجم أيضًا مما يسم الكائنات الحية، من الجرثومة حتى الديناصور، فهي تشغل حيزًا محدودًا يتوسط عالم الموجودات، وهذا ليس سيئًا لأنه يتيح لنا مرونة في النمو والتطور.

بقي أن نذكر الخواص الكيميائية المعقدة للحياة من مركبات عملاقة متفاعلة تتيح نمو الكائن الحي وأداءه الوظيفي، كما أن آليات التنظيم الذاتي التي تحفظ استقرار الكائن الحي في وسط متغير، هي خصائص غير موجودة في الجماد.

أخيرًا، الكائنات الحية أنظمة مفتوحة من الناحية الفيزيائية، فهي تتبادل الطاقة والمادة مع الوسط الخارجي؛ وبذلك لا تتقيد بالقانون الثاني للديناميكا الحرارية، والذي ينص على أن “الأنتروبيا الكلية” (مقاس عشوائي) لأي نظام فيزيائي معزول يمكنها أن تزداد مع مرور الزمن أو تظل ثابتة في حالات مثالية يكون فيها النظام في حالة ثابتة.

وتعبر الزيادة في العشوائية أو الأنتروبيا عن أن كل الأنظمة الفيزيائية تحصل بها عمليات لا عكوسة (أي لا يمكن إتمام التفاعل الكيمائي أو الفيزيائي في الاتجاه العكسي)؛ بالتالي فإن الكائن الحي يشكل حالة غير متوازنة ترموديناميكيا إذ أنه يبني نفسه وأعضاءه وفق بيئة داخلية متوازنة تقوم على تجميع الطاقة، عكس الأنظمة الفيزيائية التي تنزع نحو فقد الطاقة وازدياد العشوائية؛
هذه الخصائص تجعلنا معترفًا بنا ككائنات حية وليس قطع سنديان.

اقرأ أيضاً: هل من الممكن تصنيع الخلية الحية؟

برجاء تقييم المقال

الوسوم

Ali H. Sousou

باحث في الأنثروبولوجيا البيولوجية، ومهتم بالقضايا الإنسانية والفكرية.

اترك تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق