مدونات

هل تحبني أمي النرجسية؟ إليك كواليس هذا السؤال في إجابة تحليلية

الشخص النرجسي هو ذلك الشخص الأناني غير المبالي بالآخرين ولا بمشاعرهم، الراغب في نيل إعجاب وتقدير الجميع، وهو اضطراب في الشخصية يصاحبه شعور بالعظمة.
هل أحبتني أمي حقًا من قبل؟ سؤال غريب لا يخطر على بال أغلب البشر، لكن إذا ربتك أم نرجسية فقد تجد نفسك تعود إلى هذا السؤال المزعج بشكل خاص، وبالرغم من أنه لا توجد إجابة بسيطة بنعم أو لا، إلا أنه يمكن أن نفهم لماذا قد يكون لديك عنصر شك في هذا الجانب، سنشرح طبيعة الأم النرجسية في النقاط التالية: 

أنت لم تحصل على الحب غير المشروط

الأمهات النرجسيات غالبًا ما ينقلن الرسالة (سواء من خلال الكلمات، أو الأفعال، أو في الطريقة التي يعطين بها الحب والاهتمام) التي تحتاج إلى النظر إليها أو التصرف فيها لتكون محبوبًا، فإذا كنت لا تتلقى الحب والاهتمام إلا عندما يكون أداؤك جيدًا أو مظهرك لائقًا، فقد تجد نفسك تسأل السؤال التالي: هل أمي تحبني لما أنا عليه، أو لما يمكن أن أحققه لها؟

علاقة الحب كانت مربكة

من الناحية المثالية ينبغي أن تكون العلاقة بين الأم والطفل علاقة تتصرف فيها الأم كشخص بالغ يقدم الحب والرعاية لطفله، هناك حدود واضحة بين البالغين والأطفال. عندما تكون أمك نرجسية من المحتمل أن تكون هذه الأدوار مشوشة جدًا، إن بنات الأمهات النرجسيات كثيراً ما يعتمدن على بناتهن للحصول على الدعم العملي والعاطفي، قد يكون لديك فكرة مشوشة عن الدور الذي قدمته لوالدتك عندما تصبح شخصًا بالغًا.

تم انتقادك مرارًا وتكرارًا

غالبًا ما تنخرط الأم النرجسية في شكل من أشكال الإساءة العاطفية التي تنطوي على انتقاد بناتهن من أجل جعل أنفسهن يشعرن بتحسن، الأم النرجسية قد تسعى باستمرار إلى أن تكون “الأفضل” ، حتى عندما يتعلق الأمر بأطفالها. عندما تجرب هذا النوع من الإساءة العاطفية فمن الطبيعي أن تتساءل عما إذا كنت محبوبًا من قبل أمك.

أن تكون في منافسة مع أمك

الغيرة والحسد صفات نرجسية قوية تؤدي إلى شعور الأم بالغيرة من ابنتها، عندما تقوم بتربيتك أم تحسدك على أصدقائك وشركائك الرومانسيين، وحتى على الشباب والنجاح، إذن فمن الصعب أن تتخيل أن شخص ما يراك كمنافس يمكن حقا أن يحبك.

الرفض والتجاهل

إن العديد من النرجسيين يحتاجون إلى أن يتغذون على غرورهم من خلال تطويق أنفسهم بالمعجبين والأشخاص الذين سوف يدعمونهم بأي طريقة يحتاجون إليها، إذا كنت ابن هذا النوع من النرجسيين فقد تشكك في مدى الأهمية التي تعلقها عليك الأم النرجسية مقارنةً بجميع الأشخاص الآخرين الذين كانت بحاجة إلى تضمينهم في حياتها. 

الهروب من الخناق النرجسي

العديد من الأمهات النرجسيات يرون بناتهن كامتداد لأنفسهن، إن نجاحات بناتهم تنعكس عليهم بشكل جيد. وهم يعيشون حياتهم من خلال أطفالهم ويمكن أن يصبحوا مسيطرين للغاية، عندما تكون الطرف المتلقي يمكن أن تشعر بالاختناق وعندما تحصل على فرصة للهروب فإنك تفعل ذلك بكل تأكيد. إذا كنت قد حاولت التحرر من أمك النرجسية ومحاولاتك قد قوبلت بالرفض والصراع، فقد تصل إلى نقطة حيث تتساءل عما إذا كنت تستطيع أن تحب أمك. 

كل ما سبق يمكن أن يأخذك إلى مكان حيث تشكك في حب أمك وحيث تشعر أنك غير محبوب، على أية حال سلوك الأم النرجسية صعب كما هو الحال في الطرف المستقبل، لا يعني بالضرورة أنها لم تحبك. بدلا من ذلك عاملتك بطريقة مدمرة عاطفيا في محاولة لتلبية احتياجاتها الخاصة.

المصدر: psychologytoday

قد يهمك أيضًا :

«ناقصات عقل».. دعوة لتفكيك الصورة المشوهة عن المرأة

جميع المقالات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي "22عربي"

برجاء تقييم المقال

الوسوم

حورية بوطريف

أم جزائرية، ماكثة بالبيت، أحب المساهمة في صناعة المحتوى

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق