رياضة

نور الدين أمرابط يرفض طلب تشافي هيرنانديز

بعدما تناسلت أخبار حول رحيل المغربي المحترف المغربي بنادي النصر السعودي نور الدين أمرابط لإحدى الأندية الخليجية بالدوري القطري للمحترفين، خرج لاعب العالمي السعودي ليؤكد عبر تطبيق “إنستجرام” الخاص به ليؤكد الخبر الذي تم تداوله على نطاق واسع في المنتديات ووسائل الإعلام العربية والدولية، ويكشف عن تلقيه لعرض من السد القطري عبر مدرب الفريق تشافي هيرنانديز، نجم لاروخا وبرشلونة السابق، لكنه لم يبد أي تفاعل أو اهتمام مع العرض المقدم له من طرف النادي القطري، ويفضل البقاء لفترة أطول رفقة الصفر بالدوري السعودي للمحترفين.

صحيفة “الرياضية” السعودية نشرت هي الأخرى الخبر مباشرة بعد الخرجة التي قام بها الدولي المغربي عبر حسابه، وأكدت على تلقي أمرابط عرضاً رسمياً من تشافي هيرنانديز مدرب السد القطري خلال فترة الانتقالات الشتوية للموسم الحالي قصد حمل قميص النادي خلال الفترة المقبلة، وأضافت على أن نور الدين اعتذر بسبب توفره على عقد يربطه بالفريق السعودي سينتهي متم الموسم المقبل، مؤكدة أنه لا يمانع في البقاء بالفريق لفترة أطول، لأنه يشعر بالراحة في الفريق ولا ينوي تغيير الأجواء، إلا إذا رغب الفريق في ذلك.

وأكد الدولي المغربي على استمراره في الدفاع عن ألوان الفريق السعودي لأطول فترة ممكنة، وأن مستقبله سيحدده الفريق الأصفر سواء بالتمديد أو الرحيل، كما تحدث أيضًا على مسألة تقليص مرتبه خلال الفترة الحالية إلى النصف، وقال: ”أود الاستمرار مع النصر إذا أرادوا ذلك، أهدف إلى تمثيل فريقي الحالي أطول وقت ممكن، ولم أساومه على الإطلاق في مسألة تخفيض الراتب إلى النصف، فهذا تم بموافقتي”.

وأضاف مهاجم أسود الأطلس، فيما يتعلق بعرض السد القطري ومفاوضاته مع مدرب الفريق تشافي هيرنانديز، كاشفاً أيضاً على عروض أخرى كثيرة أهمها من الدوري الصيني، حيث قال: “خاطبني تشافي من أجل الانضمام لنادي السد في فترة الانتقالات الشتوية الأخيرة، كما أن هناك عروضًا أخرى تلقيتها من الصين، ولكن رغبتي تتمثل في البقاء مع النصر”.

أما بخصوص الاقتطاعات التي طالت مرتبه خلال الفترة الأخيرة، من أجل المساهمة في تدبير تداعيات وباء كورونا الذي تفشى بشكل كبير، وخلف أضرارًا كبيرة بمختلف القطاعات الحيوية، فقد أكد المغربي أمرابط على أن الأمر عادي في ظل الأزمة الحالية التي يمر بها العالم، وعلى الإنسان أن يكون إنسانيًا ويساهم كذلك للتخفيف من وطأة هذا الوباء، الأمر يبقى شيئاً جد عادي وعلى أنه يحترم قرارات فريقه على غرار باقي زملائه بالفريق السعودي.

هذا ويسعى الدولي المغربي الذي راكم تجارب كثيرة بكل من هولندا وتركيا وإسبانيا وانجلترا إلى تحقيق العديد من الألقاب رفقة النادي السعودي، خاصة وأن أهداف الفريق الأصفر تتماشى وطموحات مهاجم النخبة الوطنية، إذ يراهن الطرفين معاً على التتويج بالألقاب الخارجية بعد التتويج المحلي بالدوري السعودي، ليبقى الرهان الذي تراهن عليه إدارة النادي وأمرابط هو الفوز بدوري أبطال آسيا والوصول إلى العالمية لثاني مرة في تاريخ الفريق الأصفر.

برجاء تقييم المقال

الوسوم

عبد اللطيف ضمير

كاتب مغربي مهتم بالآداب وتحليل الخطاب، صحفي رياضي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق