أسلوب حياة

رسالة للأباء والأمهات: اعتنوا بصحة أطفالكم جيداً

بعد زمن طويل من الآن، لا يهم ما كنت عليه سابقاً وكم يبلغ حسابي في البنك، أو نوع المنزل الذي كنت أعيش فيه، أو نوع السيارة التي كنت أقودها، لكن العالم قد يكون مختلفًا لأنني كنت مهمًا في حياة طفلي، وكان طفلي أكثر أهمية في حياتي.

معظمنا يعتقد أننا بصحة جيدة إذا لم نقم بالرضاعة الطبيعية، آسف للقول أنه ليس صحيحاً، فتعرف منظمة الصحة العالمية الصحة بأنها حالة من الرفاهية البدنية والعقلية والاجتماعية الكاملة، لذلك من أجل العيش في “نمط حياة صحي”، نحتاج إلى مزيج مثالي من:

1. الرفاهية البدنية: وتشمل الغذاء المغذي، والتمارين البدنية، والوزن المناسب، والنوم الكافي والراحة.

2. الرفاهية العقلية: وتتكون من وجود شعور مفعم بالقيمة والأهمية، وموقف أو أفكار وأفعال تجعلنا متفائلين، وكذلك الملكية الذاتية تجعلنا نعمل وننشأ علاقات مع الأخرين ونعيش في جو اجتماعي.

3. الرفاهية الروحية: تشجع السلام الداخلي مع أنفسنا، وكذلك تجعلنا نشعر من الداخل بالرضا والطمأنينة.

فستساعدك هذه الاقتراحات القليلة مع طفلك على تطوير عادات الأكل الصحية:

  • تأكد من تناول وجبة الإفطار كل يوم حتى لو كان مجرد فاكهة وكوبًا من الحليب، فإنه يمدنا بالطاقة طوال اليوم.
  • تناول الطعام ببطء ومضغه جيداً، حيث يستغرق الأمر حوالي 20 دقيقة حتى يخبر الدماغ الجسم أنك ممتلئ.
  • يجب أن يهدف النظام الغذائي المثالي إلى تناول خمس وجبات على الأقل من الفواكه والخضروات يوميًا.
  • يجب أن تشتمل الوجبة المثالية على المزيد من الحبوب الكاملة مثل الأرز والشعير والذرة والفشار وغيرهم، وليس بالوجبات الخفيفة السكرية أو الشوكولاتة أو الآيس كريم.
  • السمنة في مرحلة الطفولة ليست دائماً وراثية أو لا يمكن السيطرة عليها، فيمكن الحفاظ على وزن صحي عن طريق لتباع نظام غذائي وممارسة الرياضة الصحيحة.
  • الأطعمة ذات المواد الحافظة مليئة بالسكر والصوديوم والسعرات الحرارية والدهون غير الصحية؛ لأنها تعيق نمو الدماغ الصحي والجهاز المناعي للطفل.
  • ممارسة الرياضة بانتظام في الهواء الطلق يجعلك تنعم بحياة صحية، فستون دقيقة من النشاط البدني اليومي ينصح به للأطفال حتى أنت، فيجب أن تخطط للمزيد من الأنشطة الداخلية والخارجية لك ولطفلك.
  • قم بإيقاف تشغيل التلفزيون وiPad والكمبيوتر والهاتف المحمول والتصفح عبر الإنترنت، وحفزهم على قضاء المزيد من الوقت في ممارسة الألعاب الخارجية، العب مع طفلك، أو اذهبوا في نزهة معًا بعد العشاء بدلاً من مشاهدة التلفزيون.
  • بدلاً من الذهاب إلى المركز التجاري أو المسرح، اذهب للمشي أو التسلق.
  • الابتعاد عن التبغ والكحول وغيرها من المخدرات، ولتكن البدائل هي: بسكويت، رقائق، كعك، معجنات، فواكه طازجة، مكسرات، سلطات.
  • كذلك المشروبات الغازية والمشروبات المحلاة بالسكر و العصائر المعلبة بديلها هي: العصائر الطازجة بدون سكر ، والحساء الطازج، الفاكهة الكاملة.
  • أيضًا بديل الجبن والخضراوات المعلبة والجاهزة لطهي وجبات الطعام هي الأطعمة الغنية بالبروتين، مثل اللحوم الخالية من الدهون، والدواجن، والأسماك، والبيض، والبذور، والمكسرات، والفاصوليا، والبقوليات، وفول الصويا، ومنتجات الألبان مثل الحليب واللبن والزبادي.
  • بديل الزبدة زيت الزيتون أو السمن.
  • لاتصر على إنهاء الطبق، فلن يتعلموا أبدًا متى يتوقفون ويأكلون لمجرد الانتهاء من الطعام حتى عندما يشعرون بالامتلاء.
  • بدلًا من “لا تأكل الكثير من الشوكولاتة والبسكويت” تناول الفواكه الصحية وسلطة الخضروات، هذا لن يجعلهم يشعرون بالحرمان.
  • اشرب الكثير من الماء، ما لا يقل عن 8-10 أكواب في اليوم.
  • أخيرًا، يعد تمثيل الأدوار الإيجابية أمرًا بالغ الأهمية، فمارس حياتك بإيجابية لتنعم أنت وطفلك بحياة صحية جيدة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى