علوم وصحة

نشرة نفسية عن الصحة النفسية للطفل والمراهق

العناية بالصحة النفسية للطفل والمراهق أمر وطني واجتماعي وإنساني بالإضافة لكونه عملاً اقتصاديا، فالجيل السليم هو القادر على الإنتاج والعطاء، لذا يجب على جميع مؤسسات المجتمع أن تتكاثف  من أجل رفع مستوى الصحة النفسية ورفع مستوى التكييف النفسي والاجتماعي للطفل والمراهق، وذلك  من خلال توعية الطفل والمراهق والأهالي والمجتمع المحلي بأهمية الصحة النفسية، ورصد المشكلات النفسية والحالات الفردية التي تعاني من سوء التوافق والتكييف الاجتماعي وتقديم الخدمات النفسية والإرشادية لهم.

تعريف الصحة النفسية :

  • هي عبارة عن مفهوم نسبي،  فهي لا تعني خلو الإنسان من الأمراض، بل تعني التوافق الذاتي والتوافق الاجتماعي والشعور الإيجابي بالرضا والسعادة، والكفاية والحيوية والاستقرار، بالاضافة إلى الإنتاج الملائم في حدود إمكانية الإنسان وطاقاته وليس مجرد الخلو من الأمراض.
  • أما التعريف الوارد في دستور الصحة العالمية : الصحة هي حالة من اكتمال السلامة بدنيآ وعقليآ واجتماعيآ ونفسياً، لا مجرد انعدام المرض أو العجز.
  • والصحة النفسية جزء لا يتجزأ من هذا التعريف ولكن تبقى حالة نسبية بين فرد وآخر وعند الفرد نفسه.

صفات الأشخاص الذين يتمتعون بصحة نفسية جديدة :
1 -التوافق النفسي والشعور بالرضا عن النفس.
2 -التوافق الاجتماعي، ويشمل التوافق المهني والأسري.
3 -الشعور بالسعادة مع الآخرين.
4 -تحقيق الذات واستغلال القدرات.
5 -حسن الخلق.
6 -العيش في سلامة وسلام.
7 -القدرة على الحب والعطاء.
8 -الثبات والاتزان الانفعالي.
9 -القدرة على العمل والإنتاج.

معني الاضطرابات النفسية :
نمط سيكولوجي أو سلوكي ينتج عن الشعور بالضيق أو العجز الذي يصيب الأفراد، ولا يعد جزءآ من النمو الطبيعي للمهارات العقلية
أو الثقافية.

المؤشرات التي تدل على الاضطراب في الصحة النفسية للأطفال والمراهقين

1- فقدان الشعور بمتعة الحياة.
2 -الشعور الدائم بتأنيب الضمير.
3 -البكاء بكثرة  وبدون سبب.
4 -العزلة عن الآخرين.
5 -وجود قلق وهلع دائم أو مخاوف.
6 -تشويش في التركيز.
7 -فقدان الاهتمام بالهوايات.
8 -سماع أصوات ورؤية تخيلات غير حقيقية.
9 -اعتقاد الشخص أن الآخرين يعادونه ويتآمرون عليه.
10 -الرغبة في إيذاء النفس.
11 -المعاناة من تسلط الأفكار وسلوكيات خارجة عن سيطرة الشخص.

كيف نحافظ عىل صحة أبنائنا الأطفال والمراهقين
1 -تعريف الأطفال والمراهقين بنفسهم وشخصياتهم بقدر المستطاع.
2 -تعويدهم على مواجهة المشكلات وليس الهرب منها.
3 -وضع أهداف خاصة بهم ومساعدتهم على تحقيقها.
4 -تعويدهم على المشاركة والمصارحة.
5 -التركيز على الواقع اليومي المعاش، وحصر النشاطات في أعمال متعلقة في البيئة.
6 -التفاؤل والنظرة الإيجابية للحياة.

زر الذهاب إلى الأعلى