علوم وصحة

نزيف الأنف، لماذا يحدث وكيفية علاجه؟

يعد نزيف الأنف أو ما يعرف بالرعاف مشكلة شائعة يصاب بها معظم الناس مرة واحدة على الأقل في حياتهم.  الأنف هو العضو المرتبط بالتنفس ويواجه تغيرات في درجات البيئة الخارجية.  يتعرض كل من الأطفال وكبار السن لخطر متزايد للإصابة بهذه الحالة.  في كثير من الأحيان، لا يكون الأمر خطيرا ويتحسن في غضون دقائق.  ومع ذلك، يمكن أن يكون نزيف الأنف المتكرر علامة على اضطراب أساسي، وفي هذه الحالة يجب تشخيصه بشكل صحيح. في هذا المقال سنتعرف بتفصيل عن نزيف الأنف و كيفية علاجه.

أنواع نزيف الأنف

 هناك نوعان من نزيف الأنف:

نزيف الأنف

 نزيف الأنف الأمامي

يحدث في الحاجز، الجدار الرقيق بين فتحتي الأنف.  إنه غير خطر بشكل عام.  هو الأكثر شيوعا عند الأطفال. بالإمكان علاجه منزليا.

 نزيف الأنف الخلفي

هو أقل شيوعًا ويصيب عادة كبار السن. و يحدث في المنطقة التي تدخل فيها الشرايين الأنف.  نتيجة لذلك ، يكون النزيف أكثر غزارة. ويكون مصحوبا بارتفاع في ضغط الدم، لذا يحتاج إلى علاج في المشفى.

 أسباب نزيف الأنف

نزيف الأنف

 يحدث الرعاف بسبب الأسباب التالية:

 العوامل البيئية: يؤدي التغيير في الرطوبة أو درجة الحرارة أو الضغط إلى إجهاد غشاء الأنف الرقيق مما يؤدي إلى نزيف.

 العوامل الجسدية: من المرجح أن يتسبب أي سقوط أو حادث يضر بالوجه في تلف الأنف أيضا. وجود جسم غريب عالق في الأنف. تنظيف الأنف من المخاط بشكل أكثر من المعتاد.

 العوامل الطبية: المرضى الذين يعانون من ارتفاع ضغط الدم معرضون لنزيف الأنف.  كما أن المرضى الذين يتناولون مميعات الدم أو أدوية إبطاء التجلط كثيرا ما يواجهون الإصابة بنزيف الأنف.

الوقاية

نزيف الأنف

 على الرغم من أنها ليست مشكلة خطيرة، إلا أن نزيف الأنف يمكن أن القلق و الذعر أيضا.  فيما يلي الطرق التي يمكن من خلالها منع ذلك:

 تجنب الإفراط في النفخ الأنف خاصة إذا كنت قد تعرضت سابقا للنزيف.

محافظة على رطوبة و نظافة المنزل.

متى الذهاب إلى المستشفى.

إذا كان النزيف حادا، ويصعب التنفس معه.

إذا كان المصاب شاحب اللون، أو يشعر بالتعب.

إذا لم يتوقف النزيف حتى بعد إجراء الإسعافات الأولية.

إذا حدث النزيف بعد إجراء جراحة قريبة من الأنف، أو إذا كان لدى المصاب ورم أنفي.

إذا حدث النزيف بعد إصابة في الوجه.

إذا كان المصاب يتناول أدوية مضادة لتخثر الدم، مثل: الإسبرين، والكلوبيدوجرل، والوارفارين، ونزيف الأنف لا يتوقف.

إذا كان نزيف الأنف متكرر الحدوث، أو عند ظهور كدمات بالجسم، أو نزيف من أماكن أخرى، والنزيف الحالي لا يتوقف.

إذا كان النزيف حادا، والمصاب يعاني آلامًا في الصدر، أو يشعر بالدوار.

 طرق العلاج في المنزل

نزيف الأنف

الانحناء قليلا إلى الأمام في أثناء الجلوس، أو الوقوف، مع تجنب الاستلقاء، أو ميل الرأس للخلف.

إمساك الأنف من الجزء الناعم (ليس العظمي) من الناحيتين، مع تجنب الضغط على جانب واحد فقط، حتى لو كان النزيف على جانب واحد فقط.

الضغط على الأنف لمدة خمس دقائق على الأقل للأطفال، ومن 10 إلى 15 دقيقة للبالغين، مع عدم القيام بفك الضغط عن الأنف.

كمادات الباردة

نزيف الأنف

وضع كمادات الباردة، أو كيس الثلج على الأنف، حيث يساعد الأوعية الدموية على الانقباض.

عصير البصل

نزيف الأنف

تغمس قطعة من القطن في عصير البصل، وتوضع في الأنف لمدة تتراوح بين ثلاث وخمس دقائق، ويمكن وضع البصل مباشرةً على فتحات الأنف، واستنشاق رائحته إذ إنّ عصير البصل.

خل التفاح

تغمس قطعة من القطن في خل التفاح، وتوضع على الأنف لمدة 10 دقائق.

د. إيمان بشير أبوكبدة

خبيرة علاج بالأعشاب و الزيوت. حصله على دبلوم في الطب البديل و ليسانس تاريخ. و دبلوم التغذية . مترجمة مقالات من اللغة الإيطالية و العربية و الإنجليزية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى