ثقافة وفنونمقالات

مواطنون سود ولا يتحدثون العربية.. من هي طائفة «الموريش» المغربية؟

أمام الأحداث الراهنة والغير متوقعة التي عرفها المجتمع الأمريكي، ظهر للعالم شريحة كبيرة من المتظاهرين السود يحملون العلم المغربي إلى جانب العلم الأمريكي، وهم طائفة الموريش المغربية بلباسهم الوطني، في حالة نادرة الحدوث في مجتمع متنوع ثقافيًا واجتماعيًا واقتصاديًا وسياسيًا، بل حتى دينيًا.

وتعم الولايات المتحدة الأمريكية أعمال العنف والفوضى، منذ مقتل الشاب الأسود ذو الأصول الإفريقية، جورج فلويد، على يد الشرطة الأمريكية من البيض، في مشهد استنكرته مجتمعات العالم بأكمله، هذه الفوضى والتخريب اللذان لحقا بالمحلات التجارية، ومختلف الأسواق المالية والتسويقية وغيرها، بعدما خرج هذا التظاهر ضد العنصرية عن نطاق السيطرة، وأضحى أكثر خطورة على الأمن القومي الأمريكي، وقد يتحول إلى ثورة تطالب بتنحي الرئيس الأمريكي المثير للجدل دونالد ترامب، ما لم تسيطر قوات الجيش الأمريكي على الوضع في أقرب وقتٍ ممكن.

طائفة “الموريش” المغربية تظهر في تظاهرات الولايات المتحدة الأمريكية
طائفة “الموريش” المغربية

رغم كونه نادر الحدوث.. العلم المغربي يحلق في السماء الأمريكية

صور كثيرة تداولتها الصحافة ووسائل الإعلام المغربية والعالمية، وانتشرت كالنار في الهشيم في مواقع التواصل الاجتماعي، وقد خلفت وراءها استغرابًا كبيرًا بين رواد هذه المواقع، خاصةً وأن الأمر قد تكرر أكثر من مرة، قبل أحداث الولايات المتحدة الأمريكية الراهنة.

ويعد من الأمور النادرة ظهور أمريكي بعلم المغرب، وقد فسره الكثيرون بأنها مسألة عادية كونه يحب بلده المغرب أو أنه يملك صداقات مع مغاربة أو شيء من هذا القبيل، لكن ظهور طائفة كبيرة خلال الأحداث الأخيرة، بلباس مغربي عبارة عن طربوش أحمر وملابس أخرى كثيرة تقليدية ضاربة بجذورها في تاريخ المغرب العريق، ثم العلم المغربي للملكة المغربية، أثار القيل والقال، خاصةً وأن المغرب ذو الحضارة العريقة شكّل إمبراطورية كبيرة بلغت تخوم أوروبا وقلب أفريقيا، وحتى أمريكا الوسطى، بما فيها الولايات المتحدة الأمريكية، الأمر الذي زاد مزاعم المغاربة بانتساب هذه الطائفة لدولة المغرب، وأن جذورهم مغربية، كغيرهم من الموريسكيين بإسبانيا والكثير من الأفارقة جنوبي الصحراء.

طائفة “الموريش” المغربية تظهر في تظاهرات الولايات المتحدة الأمريكية
طائفة “الموريش” المغربية تظهر في تظاهرات الولايات المتحدة الأمريكية

طائفة الموريش المغربية السكان الأصليين لأمريكا!

ظهرت طائفة الموريش المغربية من السود الأمريكيين في المظاهرات الأمريكية الأخيرة حاملةً العلم المغربي، وهي جماعة “الموريش”، أو “موريسكيو الولايات المتحدة الأمريكية”، حيث يعتبرون أنفسهم من أصول مغربية بالرغم من محاولات الأمريكان طمس هويتهم الثقافية و الدينية والعرقية، كالهنود الحمر، ويطلقون على أنفسهم لقب “الموريش”، ويعيشون كمغاربة في الولايات بالرغم من الجنسية الأمريكية التي يحملونها، لكن ارتباطهم بالمغرب أقوى وأكثر تجذرًا من الارتباط بالولايات المتحدة الأمريكي.

ويعتبر أفراد تلك الطائفة أنفسهم مغاربة أمريكا وليسوا أمريكيين حقيقة، فتمتعهم بحقوقهم واستقرارهم في المجتمع الأمريكي لم ينسهم وطنهم الأصل.

يبلغ عدد طائفة الموريش المغربية، حسب آخر الإحصائيات، حوالي 60 ألف من “الموريسكيين السود”، موزعين على مختلف الولايات المتحدة الأمريكية، يعتنقون الدين الإسلامي الحنيف، يقيمون الشعائر الدينية الإسلامية اتباعًا لتقاليد وأعراف المجتمع المغربي الأصيل.

هذه الطائفة التي عاشت لسنوات طويلة قبل تشكل دولة الولايات المتحدة الأمريكية، وهيمنتها على العالم، يعتبرون أجدادهم المغاربة من البحارة والعبيد القادمين من المغرب، هم السكان الأصليين لهذه البلاد، وأنهم مكتشفو أمريكا الحديثة، يفتخرون بنسبهم الأصيل إلى المملكة المغربية، ويطلقون على أنفسهم “أحفاد مغاربة من أصل مغربي”، رغم أن معظمهم لا يحملون الجنسية المغربية الرسمية، ولا يتكلمون اللغة العربية، أو العامية المغربية، ولا حتى اللهجة الأمازيغية ذات الانتشار الكبير في المغرب ومختلف دول شمال أفريقيا.

طائفة “الموريش” المغربية تظهر في تظاهرات الولايات المتحدة الأمريكية
طائفة “الموريش” المغربية

الموريش لم تنس موطنها الأصلي

وتحافظ الطائفة المغربية على الانتساب لموطنها الأصلي من خلال القيام بزيارة المملكة المغربية بشكلٍ منتظم، في المناسبات والأعياد، فيما يفضل البعض منهم مغادرة الولايات المتحدة الأمريكية للاستقرار بشكل دائم في المغرب، والعمل على الاستثمار في مشاريع اقتصادية وسياحية.

وقد ظهرت طائفة الموريش المغربية في المجتمع الأمريكي سنة 1913م، حيث تشكلت من مجموعة من العائلات التي تؤمن بهذا الانتساب الثقافي للمغرب، على يد زعيمهم ويدعى “نوبل درو علي”، الذي قيل أنه كان يدعي النبوة، وكان يطلق عليها حينها اسم “المحفل العلمي لمغاربة أميركا” في ولاية نيو جرسي، وذلك من أجل المحافظة على هويتهم وممارسة طقوسهم الدينية والاجتماعية والثقافية وغيرها.

يُسلم مشعل الطائفة من جيلٍ لجيل، وقد عملت هذه المجموعة على توريث عادات وتقاليد المغاربة للأجيال القادمة، فالموريش لباسهم الأساسي مغربي تقليدي، حيث يضعون الطربوش المغربي الأحمر في تجمعاتهم الدينية، وتلبس نساؤهم الحجاب بطريقة مختلفة عن باقي مسلمات العالم.

زي الطائفة المغربية تظهر في تظاهرات الولايات المتحدة الأمريكية
زي الطائفة المغربية من النساء حيث اللباس والزينة المغربية الإسلامية
الموريش  تظهر في تظاهرات الولايات المتحدة الأمريكية
الموريش خلال ممارسة تقاليدهم المغربية

برجاء تقييم المقال

الوسوم

عبد اللطيف ضمير

كاتب مغربي مهتم بالآداب وتحليل الخطاب، صحفي رياضي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق