أسلوب حياة

مهامك كثيرة وفقدت التركيز.. 8 استراتيجيات لإدارة مشاعرك

يعاني العديد من الأشخاص، ولاسيما ذوي الكفاءة العالية والعمل الجاد، من الفشل في إدارة المشاعر مما ينتج عنه تحول سلبي في العمل كما لو أن دماغهم قام بإشعال فتيل. فإنهم يجدون أنفسهم يتنقلون بشكل محموم عبر الوثائق دون قراءتها حقًا، حتى إذا أخبرتهم عقولهم أنهم بحاجة إلى التحقق من كل شيء في قائمة مهامهم فإنهم يصابون بالشلل نتيجة التردد.

قد يبدو الأمر سخيفًا؛ لماذا تدع قائمة المهام تخطف عقلك؟ لكنها في الواقع بسيطة جدًا – لا يرى دماغك قائمة مهام، بل يرى أنه ليس هناك وقت ولا طاقة كافيان، ولا قدرة سحرية كافية لتناسب كل شيء في 24 ساعة. أو يعتقد بوجود تهديد بالفشل، وخيبة أمل الآخرين، والتهديد بالشعور بأنك لا تفعل ما يكفي.

ونرد على هذه المشاعر بنفس الطريقة التي نتعامل بها مع التهديدات الأخرى كالقتال أو الهروب، فسواء كان التهديد حافلة تندفع نحونا أو قائمة مهام تجعلنا نشعر بأننا لا نستطيع حتى التقاط أنفاسنا.

إذا ماذا يجب أن تفعل إذا كنت غارقًا، مشلولًا، أو تقوم بالتسويف والمماطلة؟ خذ نفسًا عميقًا. وجرب هذه النصائح:

8 نصائح تساعد على إدارة المشاعر باحترافية

  1. أسس نفسك في الوقت الحاضر باستخدام تقنية «5-4-3-2-1»

هذه إحدى تقنيات الذهن المفضلة من أجل إدارة المشاعر فهي لا تتطلب أي مساحات أو أدوات خاصة، كل ما تحتاجه هو حواسك الخمسة. إليك كيف تشق طريقك من خلالهم:

  • 5-  انظر حولك واذكر خمسة أشياء يمكنك رؤيتها الآن من حيث أنت.
  • 4 – اسمع وسمي أربعة أشياء يمكنك سماعها.
  • 3 – لاحظ ثلاثة أشياء يمكنك لمسها، مثل صفحات كتاب قريب أو الشعور بقدميك على السجادة.
  • 2 – بعد ذلك تأتي الروائح: تنفس في صفحات كتاب أو رائحة الحمضيات من الشمعة التي أشعلتها.
  • 1 – أخيرًا قم بتسمية شيء يمكنك تذوقه: رشفة من الماء البارد ستفي بالغرض، أو حتى طعم فمك.

هناك هدفان من هذه التقنية التي تؤسس لنفسك في اللحظة الراهنة باستخدام حواسك الخمس وذلك لمقاطعة الارتباك:

  • أولاً: أنها تضعك في اللحظة الحالية.
  • ثانيًا: يؤدي تتبع العد والعمل في طريقك عبر حواسك إلى مقاطعة الأفكار الدوارة، إنها لحظة صغيرة من اليقظة لإخراجك من المعركة.
  1. تنظيف محيطك المباشر

عبارة “النظام الخارجي هدوء داخلي” شائعة لسبب ما، عندما تشعر بالإرهاق فإن ترتيب المنطقة من حولك يعيد النظام إلى ركن صغير من الكون ويسمح لك بالمضي قدمًا. قم بتنظيم الأوراق المبعثرة وامسح الغبار أو الأوساخ على طاولة العمل، سيساعدك الترتيب على الشعور بأنك قد أنجزت شيئًا ويسمح لك بالتركيز على المهمة التي في متناول يدك، وليس على الفوضى.

  1. ترتيب الأولويات بلا هوادة

تغافل عن كل ما يجب القيام به، والتمسك بالأشياء التي تحتاج إلى القيام بها الآن، وبالتلي تستطيع ترتيب أولوياتك وفقًا للاحتياجات الضرورية في العمل.

  1. أوقف تعدد المهام عن غير قصد

نحن نعلم أن أدمغتنا ليست مصممة للقيام بمهمتين أو ثلاث في وقت واحد، لكن بالرغم من ذلك ينتهي بنا الأمر بالتحرك ذهابًا وإيابًا بين مهامنا المختلفة وإنجاز القليل في الواقع.

قد يكون تعدد المهام غير مقصود أيضًا، وهذه أمثلة على الأشياء التي تجبرك على تحويل انتباهك ثم ​​إعادته مئات المرات في اليوم: كمحاولة العمل من المنزل ومتابعة الأطفال في نفس الوقت، وإجراء محادثة أثناء تشغيل التلفزيون أو تناول الغداء على مكتبك أو ترك بريدك الإلكتروني مفتوحًا أثناء العمل، أو ببساطة إبقاء هاتفك الذكي في متناول اليد على مدار الساعة طوال أيام الأسبوع.

إذا كانت أعصابك متوترة، لن تستطيع إدارة المشاعر لذا أصلحها بعمل مهمة واحدة.

  1. اتخذ الخطوة الصغيرة التالية

عندما تشعر بأنك متجمد ولا تستطيع المضي قدمًا في مهمتك، فكر فقط في الخطوة الصغيرة التالية. يمكن أن تكون الخطوة التالية صغيرة بشكل سخيف – فقط عليك أن تعرف أنك تتقدم بالتفكير.

  1. اتبع دوافعك

من السهل تشتيت انتباهك عن كل شيء صغير عندما تعمل على شيء أقل متعة، مثال على ذلك تتذكر بأنك وعدت بصنع البيتزا الليلة وتجد نفسك تتصفح الوصفات قبل ساعات قليلة من الموعد النهائي للعمل الرئيسي. ولكن بدلًا من اتباع كل دافع صغير والذي يمكن أن يسحبك إلى دوامة من المماطلة. احتفظ بورقة لاصقة للملاحظات بجانبك وقم بتدوين دوافعك، إن مجرد تفريغ الفكر حتى ولو لم تتبع الدافع قد يكون كافياً لإزاحته.

  1. أعد التفكير في قائمة المهام

يعد الاحتفاظ بقائمة مهام (ولا أقصد درجًا مليئًا بالملاحظات اللاصقة المتجعدة والملاحظات المتقطعة بشكل عشوائي) من أهم الأشياء التي تنظم حياتنا، ولكن إذا كنت تشعر بالإرهاق وترى بأن قائمة المهام يمكن أن تكون شاقة فقد حان الوقت لتغييرها! هناك ألف طريقة لإضفاء المزيد من الترتيب على سلسلة المهام الطويلة، مثل: جمع كل مكالماتك الهاتفية معًا، أو جميع مهام الكتابة الخاصة بك. هذا يجعل القائمة الطويلة أكثر تماسكًا وكفاءة.

  1. تقبل بشكل جذري ما لا يمكنك القيام به أو السيطرة عليه

يمكنك وضع الاستراتيجيات كما تريد، ولكن في مرحلة ما، ستواجه شيئًا لا يمكنك القيام به أو التحكم فيه. عندما يحدث ذلك فالشيء الوحيد الذي عليك فعله هو أن تتقبل الأمر بشكل مطلق وجذري، القبول الجذري لا يعني الاستسلام في الفشل في إدارة المشاعر بل يعني الاستمرار في ما يمكنك القيام به بدلاً من التركيز على غير الممكن. مثال على ذلك عندما تقف خلف عجلة القيادة فإنك تقبل جذريًا أن هناك سائقًا متهورًا قد يصدمك مهما كان قيادتك جيدة، ومع ذلك مازلت تفعل ذلك لأنك تريد الانتقال من النقطة ألف إلى باء بسرعة.

المصدر: psychologytoday

برجاء تقييم المقال

الوسوم

حورية بوطريف

أم جزائرية، ماكثة بالبيت، أحب المساهمة في صناعة المحتوى

اترك تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق