مال و أعمال

من المستفيد من خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي؟

منذ تصويت البريطانيين بأغلبية على الخروج من الاتحاد الأوروبي، والذي أطلق عليه “البريكست” في 23 يونيو 2016، لا حديث في الاتحاد الأوروبي وخارجه إلا عن هذا الانسحاب وانعكاساته وتأثيراته القريبة والمتوسطة والبعيدة الأمد، خصوصا مع اقتراب موعد الخروج المحدد من الاتحاد، وهو الساعة 11 بتوقيت لندن من يوم الجمعة 29 مارس 2019، ما لم يتم تمديد فترة البقاء التي تحتاج إلى موافقة جميع الأعضاء الثمانية والعشرين من أعضاء الاتحاد الأوروبي.

و حسب المحللين والخبراء الاقتصاديين الأوروبيين، فإن خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي دون اتفاق مسبق مع الأوروبيين على أمور عدة من أبرزها: تحديد شكل العلاقة المستقبلية مع الاتحاد الأوروبي في كافة المجالات، لا سيما المجال الاقتصادي، سيؤثر سلبا عليها، مما قد يؤدي لفقدانها الريادة المالية في أوروبا.

و أكدوا على أن بريطانيا قد تخسر ما يعادل 800 مليار جنيه إسترليني، و سينخفض تصنيفها الائتماني السيادي، وستتزعزع الثقة في الاقتصاد، ويتقلص تدفق الاستثمارات الأجنبية، و من المتوقع أيضا فقدان حوالي مائة ألف وظيفة خصوصا في حي المال بلندن قلب العاصمة البريطانية النابض، وخسارة موقع بريطانيا كذلك كعاصمة للمصرفية والمالية الإسلامية.

لكن هل تدري عزيزي القارئ بأن هناك دولا يتوقع أن تكون أكبر المستفيدين من خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، وفقدانها الريادة المالية؟

يتوقع محللون أن تتصدر دولة لوكسمبورغ في حال خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي قطاع المال والأعمال في أوروبا، و تصبح بذلك السوق المالية الرئيسية والأولى في أوروبا.

فلوكسمبورغ هي أصغر دولة في أوروبا، لا يزيد عدد سكانها عن مائة ألف نسمة، تتميز بطبيعتها الخلابة،  وبموقعها الإستراتيجي من حيث سهولة الوصول إلى المراكز الأوروبية الكبرى كفرنسا وألمانيا وبلجيكا، وباستقرارها السياسي.

ومن الناحية الاقتصادية تضم لوكسمبورغ 144 مؤسسة مالية، و دخل الفرد من الناتج المحلي الإجمالي سنة 2018 هو الثاني عالميا بعد دولة قطر ب78670 دولار، وتضم مجموعة من المصانع الكبرى في شتى المجالات، وتعتبر لوكسمبورغ جنة ضريبية بالنسبة للمستثمرين و أصحاب رؤوس الأموال الكبيرة، بالإضافة لتوفرها على شبكة اتصالات متطورة، كما تود لوكسمبورغ أن تصبح عاصمة للمالية والصيرفة الإسلامية.

برجاء تقييم المقال

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق