أسلوب حياة

من أنت من خلال نموذج العوامل الخمسة لتحليل الشخصية؟

يعرف نموذج العوامل الخمسة للشخصية FFM بأنه نموذج يستخدم في تحليل الشخصية البشرية بناءً على الملاحظات المنفذة من الممارسات السريرية. ويعتمد على خمسة عوامل شخصية، غالبًا ما يشار إليها بالإنكليزية OCEAN و هي:

  • الانفتاح (openness)
  • الضمير (consciousness)
  • الانبساط ( extroversion)
  • التوافق ( agreeableness)
  • العصابية (neuroticism)

نموذج العوامل الخمسة

إن هذا النموذج معترف به جيدًا في المجتمع العلمي وقد تم بناءه على عدة مراحل على مدار 60 عام الماضية. فعلى عكس نظريات السمات الأخرى التي تصنف الأفراد إلى فئات ثنائية (أي إنطوائي أو منفتح)، يؤكد نموذج العوامل الخمسة على أن كل سمة للشخصية هي طيف، و بذلك يتم تصنيف الأفراد على مقياس بين الطرفين المتطرفين، على سبيل المثال عند قياس الانبساط، لن يتم تصنيف المرء على أنه منفتح تمامًا أو منطوي تمامًا، و لكن يتم وضعه على مقياس يحدد مستوى الإنبساط.

من خلال تصنيف الأفراد وفقًا لكل من هذه السمات، من الممكن قياس الفروق الفردية في الشخصية بشكل فعال.

نموذج العوامل الخمسة

  • المنبسط: الشخص المنبسط هو حازم و مؤنس و ليس هادئ و متحفظ.
  • المتوافق: هو شخص متعاون ومهذب وليس عدائي أو وقح، ذي سلوك متعاطف و لطيف.
  • الواعي: هو شخص يركز على مهامه، و هو  منظم و ليس متشتتًا، وهو شخص يشعر بالمسؤولية و الواجب.
  • العصابية: هذا الشخص عرضة للمشاعر السلبية مثل القلق و الاكتئاب والتهيج ولا يتمتع بالمرونة العاطفية ويمكن رؤية هذا في السلوكيات العصبية والمزاجية.
  • الانفتاح: هذا الشخص يتمتع بمجموعة واسعة وليست ضيقة من الاهتمامات ويفضل التجديد على الروتين.

كيفية تكوين نموذج العوامل الخمسة FFM

تم تطوير هذا النموذج في الثمانينات والتسعينات من القرن الماضي إلى حد كبير على أساس الفرضية المعجمية التي اقترحت أن السمات الأساسية للشخصية البشرية بمرور الوقت أصبحت مشفرة في اللغة، ووفقًا لهذه الفرضية تتمثل مهمة عالم نفس الشخصية في انتقاء السمات الأساسية للشخصية من بين آلاف الصفات الموجودة في اللغة والتي تميز الأشخاص وفقًا لميولهم السلوكي.

تاريخ نموذج العوامل الخمسة FFM

نتج هذا النموذج عن طريق مساهمات العديد من الباحثين المستقلين، شكل جوردن أولبورت و هنري أودبرت لأول مرة قائمة من 4500 مصطلح يتعلق بسمات الشخصية في عام 1936. وقدم عملهم الأساس لعلماء النفس الآخرين للبدء في تحديد الأبعاد الأساسية للشخصية.

وفي الأربعينيات من القرن الماضي، استخدم ريموند كاتيل و زملاؤه تحليل العوامل ( طريقة إحصائية ) لتضييق قائمة ألبورت إلى 16 سمة. ومع ذلك فحص العديد من علماء النفس قائمة كاتيل و وجدوا أنه يمكن تقليصها إلى خمس سمات.

كان من بين هؤلاء علماء النفس دونالد فيسك، نورمان، سميث، غولدبرغ، مكراي و كوستا. وعلى وجه الخصوص، دافع لويس جولبيرج بشدة على العوامل الخمسة وتم توسيع نطاق عمله من قبل  MC Caral and Costa الذي أكد صحة النموذج المستخدم اليوم.

نموذج العوامل الخمسة

لماذا يعتبر نموذج العوامل الخمسة FFM مهم؟

  • يساعد الأشخاص على فهم أنفسهم مقارنة بالآخرين.
  • يساعد النموذج الأشخاص على وضع أسماء لخصائصهم.
  • يساعد على اكتشاف العلاقة بين الشخصية وكيفية تأثيرها على المؤشرات الحياتية مثل الصحة البدنية وكيف تؤثر على السياقات الاجتماعية والأكاديمية والمهنية.

حدود نموذج العوامل الخمسة للشخصية

  •  إنتقد البعض نموذج العوامل الخمسة FFM لأنه مستمد من البيانات بدلًا من النظرية و جادلوا بأنه لا يشمل جميع السمات الأساسية.
  • هناك أيضًا دليل على أن الاختبارات الحالية توفر نتائج أقل موثوقية خارج الدول الغربية و الصناعية.

اقرأ أيضًا :

الوهم المريح.. أبرز الحيل الدفاعية عند مواجهة الحقيقة

 

برجاء تقييم المقال

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق