تكنولوجيا

مفاهيم حول تطبيقات تكنولوجيا المعلومات في المجالات الطبية

يعد مصطلح  تطبيقات تكنولوجيا المعلومات من أكثر الألفاظ شيوعًا واستخدامًا في عصرناً الحالي حتى أصبح لها معاني كثيرة، ومفاهيم مختلفة، ومتناقضة حسب مستخدم المصطلح، حيث أصبحت مفاهيمها مرتبطة بتطور وتقدم العلوم والمجالات، فهي تعبر عن الأداة الأكثر مساهمة، وبطريقة مباشرة، في بناء وتطور الأساليب والتقنيات الحديثة ([1]). ومع تتعدد المفاهيم الدلالية حول مصطلح “تطبيقات تكنولوجيا المعلومات” في المجالات التطبيقية ” الطبية” من حيث الاستخدام والأهمية، والإفادة والتداخل بين تطبيقات تكنولوجيا المعلومات في المجالات الطبية والمجالات الأخرى، وذلك نظراً لارتباط التكنولوجيا الطبية بالعديد من الاتجاهات العلمية، والمهن التطبيقية، فنتناول في هذا السياق “مفاهيم تطبيقات تكنولوجيا المعلومات بالمجالات الطبية” من حيث المفهوم والمدلول اللغوي، والآراء المتعددة حول هذا المصطلح لاستكشاف أوجه العلاقة، والارتباط بين المصطلح والمصطلحات الأخرى .

ومفهوم تطبيقات تكنولوجيا المعلومات في المجالات الطبية: تُعرف التطبيقيات المعلوماتية على أنها: مجموعة من التعليمات المكتوبة بصيغة معينة ([2]).، وبإحدى لغات البرمجة المتوفرة لتنفيذ عمليات ومعالجة محايدة، ويمكن بناء أنظمة مكونة من مجموعة من البرامج عن طريق استخدام هذه اللغات ([3]).. وبناء عليه يمكن في الآتي استعراض أبرز التعريفات وأحدثها في تناولها مصطلح تطبيقات تكنولوجيا المعلومات في اتجاهات ومجالات متعددة،  للوقوف على كينونة هذا المصطلح، وفهم مدلولاته ومفاهيمه المتعددة كما هو في الآتي:

  • عرف قاموس المعجم الوسيط اللغة العربية المعاصرمصطلح تطبيقات تكنولوجيا المعلومات” أنه برنامج حاسب آلي يقدم مجموعة وظائف ضرورية لإحدى خدمات تكنولوجيا المعلومات، والتطبيق الواحد قد يمثل جزءاً من أكثر من خدمة، لتخزين، وتوصيل ومعالجة المعلومات وغيرها من البرمجيات  التي تهدف إلى نشر ومشاركة المعارف والمعلومات في كافة المجالات التطبيقية([4]).
  • فمن ناحية المدلول اللغوي ” ترجع أصل كلمة تكنولوجيا (Technology ) إلى اليونانية التي تتكون من مقطعين هما (Techno) وتعني التشغيل الصناعي، و الثاني (Logos) أي العلم أو المنهج لذا تكون بكلمة واحدة هي علم التشغيل الصناعي ([5]).
  • ومن معانى تكنولوجيا في “معجم المعاني الجامع – معجم عربي عربي”  تِكنولوجيا: (اسم) تِقْنيَّة ؛ أسلوب الإنتاج أو حَصيلة المعرفة الفنيَّة أو العلميّة المتعلِّقة بإنتاج السِّلع والخدمات، بما في ذلك إنتاج أدوات، وتُسمَّى أحيانًا العلم التطبيقيّ ([6]).
  •  ويعرف المعجم (Webster) تطبيقات التكنولوجيا بأنها ” اللغة التقنية، والعلم التطبيقي، والطريقة الفنية لتحقيق غرض عملي، فضلا عن كونها مجموعة من الوسائل المستخدمة لتوفير كل ما هو ضروري لمعيشة البشر ورفاهيتهم([7]).   
  • ويعرفها معهد تكنولوجيا المعلومات: بأنها علم تجميع، وتصنيف، ومعالجة، ونقل البيانات عبر التطبيقات الذكية([8]).
  • ويعرفها رولي Rowley” تطبيقات تكنولوجيا المعلومات”  بأنها ” جمع وتخزين، ومعالجـة وبث، واستخدام المعلومــات،  ولا يقتصر ذلك على التجهيزات الماديــة( Hardware) أو البرامج( Software) ، ولكن ينصرف كذلك إلي أهمية دور الإنسان وغاياته التي يرجوها من التطبيق المعلوماتي، و القيم والمبادئ التي يلجا إليها لتحقيق غاياته واحتياجاته المعلوماتية  ([9]).
  • لذلك يمكن القول أن تطبيقات تكنولوجيا المعلومات هي “التكنولوجيا التي تركز على استخدام المعلومات في أداء العمل الطبي([10]).وتتمثل في المعدات والبرامج الطبية، ومصادر المعلومات الطبية، والشبكات الطبية، وقواعد المعلومات الطبية،  ومحركات البحث الطبية، والكتب والمكتبات الطبية وغيرها من  التطبيقات المعلوماتية  ([11]).

     لذا فقد تعددت التعاريف التي أعطيت لهذا المصطلح إلا أنه ما زال الغموض يشوبه إلى حد كبير، فالكثير يستخدمونه دون العناية بتحديد معناه أو مضمونه فالعديد يستخدم تلك المصطلحات الدلالية حسب اتجاهاته وميوله المتخصص في مجاله،

  • لذلك ي هناك فرق بين تطبيقات تكنولوجيا المعلومات: والبرنامج التطبيقي.

             أولا: تطبيقات تكنولوجيا المعلومات  IT applications: التطبيقات هي عبارة  عن برنامج حاسب آلي يقدم مجموعة وظائف ضرورية لإحدى خدمات تكنولوجيا المعلومات، ([12]).  فقد غدت  مقوما أساسيا في المجالات الطبية العصرية، واتسعت دائرة استخدامها في المجال الطبي، خاصةٍ وقد أصبح لها قدرة حتمية هائلة لمواجهة واقتحام مشاكل المجتمع الطبي المستعصية التي كانت تحتاج لجهود مضنية، ووقت طويل للتغلب عليها باتباع الطرق والأساليب التقليدية في المجال الطبي([13]).وكونها أحد أهم الأساليب الحديثة التي يمكن استخدامها في إعداد وتنظيم، وتقديم البيانات والمعلومات الطبية بما يتناسب  مع مجالات العمل الطبي من جهة، والتقدم العلمي والتقني من جهة أخرى ([14]).

       ثانيا: البرنامج التطبيقي Application software : هو برنامج أو عدة برامج تؤدي وظيفة أو وظائف مفيدة للمستخدم([15]). ويتميز التطبيق أنه متكامل، حيث أن كل تطبيق هو برنامج في نفس الوقت أو عدة برامج تعمل مع بعضها ، لكن ليس كل برنامج هو تطبيق في نفس الوقت، فالتطبيق له تفاعل مع المستخدم، حيث يقوم المستخدم من خلاله بتنفيذ المهام والأعمال وغالباً ما يكون التطبيق محتك بالمستخدم وقريب منه ([16]).  فهو مجموعة من الأوامر التي توجه الحاسب لأن يقوم بعمل شئ معين أو أنه مجموعة من التعليمات التي كتبت بلغة يفهمها الحاسب ([17]).

  • لذلك يتضح من التعريفات السابقة: أنها اتفقت فيما هدفت إليه من إيضاح ما يشمله مصطلح “تطبيقات تكنولوجيا المعلومات “ من استخدام التجهيزات المادية والبرمجيات لتلبية حاجات الإنسان وغاياته في الحصول على المعلومات، واختزانها، ونقلها، ومعالجتها، وبثها، وعرضها واستخدامها، كما أنها عملت على تحسين قدرة وجودة التواصل ما بين البشر، مما وضعها في مقدمة الأولويات الثقافية، والاقتصادية، والمعلوماتية، بحيث أصبحت المنبر  المعلوماتي الذي يقصد لتلبية الاحتياجات المعلوماتية، والمعرفية في كافة المجالات التطبيقية  ([18]).
  • لذلك يرى الباحث: بأن التعاريف السابقة ركزت على جانبين هما (الفكري : والمادي) لتطبيقات تكنولوجيا فالجانب الفكري، أو المعرفي يتمثل ويهتم بأنشطة تجهيز المعلومات، وإنتاجها وبثها، وتنظيمها وتخزينها، واسترجاعها و تفسيرها والاستفادة منها من جانب التطبيقات التكنولوجية ، و”الجانب المادي” وهو الذي يتمثل في التطبيق العملي للاكتشافات، والاختراعات والتجارب في مجال معالجة المعلومات الطبية، وعليه لابد من تكامل الجانبين ، كونها تُعد رمزاً للتقدم العلمي والتكنولوجي فى المجال الطبي .

المصطلحات المرتبطة بتطبيقات تكنولوجيا المعلومات في المجالات الطبية.

تتعدد المصطلحات التي ترتبط بمصطلح “تطبيقات تكنولوجيا المعلومات”  في المجالات التطبيقية والبحتة، وذلك نظراً لارتباط التكنولوجيا بالعديد من المجالات، وتداخلها  مع العديد من مصطلحات التقدم المستقبلي، سواء في المجالات التطبيقية أو غيرها،  وقد يرتبط استخدام مصطلح تطبيقات تكنولوجيا المعلومات  بالمصطلحات الأخرى بطريقة تبادلية  فرضتها طبيعة التقدم التقني ومعطياته، حيث يعبر عن مصطلح “تطبيقات تكنولوجيا المعلومات في المجالات الطبية” بالمستحدثات التقنية التي ترتبط بواقع استخدام التكنولوجيا في العلوم الطبية وتطبيقاتها بالمجتمع الطبي، من:

  • التطبيقات التكنولوجية التشخيصية: وهى التطبيقات و البرمجيات المساعدة في المجالات التشخيصية للأمراض
  • التطبيقات التكنولوجية العلاجية: وهى التطبيقات التكنولوجية المساعدة  في العلاج من الأمراض.
  • التطبيقات التكنولوجية المعلوماتية: وهى التطبيقات التي تختص بنقل وإتاحة العلوم الطبية، حسب اتجاهات واحتياجات المجتمع الطبي منها، والتي نحن بصدد الحديث عنها،  وهى التي تركز عليها  “الدراسة الحالية” كما يمكن استعراض المصطلحات التي ترتبط بمصطلح “التطبيقات التكنولوجية المعلوماتية”   والتي تستخدم بصورة تبادلية كما هو مبين في الشكل الآتي:

أولا: المعلوماتية الطبية  :  تعرف بأنها مجموعة البيانات التي تم معالجتها للحصول على معلومات تعبر عن الحالة الصحية، وتساعد في اتخاذ القرار الطبي([19]) . كما يشتمل مصطلح المعلومات الطبية على المعلومات التي تهتم بالمريض، و العاملين في المجال الطبي([20])، وتشمل أيضا المعلومات الخاصة بالمحافظة على المعافاة، والوقاية من الأمراض، ومعالجتها واتخاذ القرارات الأخرى المتصلة بالصحة والرعاية الطبية ([21]).

  • كما يعرفها قاموس مصطلحات الإدارة والمعلوماتية الصحية: أنها علم حديث يعتمد على علم الحاسب، وعلم المعلومات، والرعاية الصحية، ويستند هذا العلم على تقنيات الحاسوب والاتصالات في سعيه للوصول إلى الطريقة المثلى لجمع وتخزين واسترجاع، واستخدام وتحليل وإدارة المعلومات في المجالات الصحية المختلفة([22]).
  • كما عرفها wagerبأنها نظام متكامل يحتوي على نظم فرعية تتكون من المعلومات والعمليات والأشخاص، وهذه النظم تتفاعل مع بعضها البعض لدعم مؤسسات الرعاية الصحية ([23]). لتسهيل تبادل المعلومات ونشرها بين الأخصائيين أو المؤسسات الصحية و العالم الخارجي([24]).. واستعمال كل التقنيات والأدوات التي تتيحها التقنية الحديثة لنقل البيانات وتحليلها مما يؤدي إلى تحسين مجالات الرعاية الطبية([25] ).
  • كما عرفها قسم المعلوماتية الصحية بكلية العلوم الصحية بالجامعة السعودية الإلكترونية: أنها ​​​​تعنى رفع كفاءة وجودة الخدمات الصحية وتعزيز السلامة من خلال الاستخدام الأمثل لتقنية الحاسب، ونظم المعلومات، وأسس الإدارة، وتوظيفها بشكل فعال في قطاع الخدمات الصحية، بشكل يجعل الوصول للمعلومات، والاستفادة منها متيسراً، بما في ذلك تسهيل مشاركة المعلومات بين القطاعات  الطبية المختلفة.​([26]).
  • لذلك  أنها علم يستخدم أحدث أساليب تقنية المعلوماتية المبنية على أسس طبية، وإدارية، لتقديم المعلومة الصحيحة في الوقت المناسب، وللشخص المناسب، من أجل ايجاد الحلول المناسبة، واتخاذ القرارات الصائبة، وأنها مجال من “علم المعلومات” كونه يعتنى بإدارة البيانات والمعلومات الطبية، من خلال التطبيقات والتقنيات أخرى،  فالمعلوماتية الطبية مصطلح يعبر عن امتداد نمو المعلومات الطبية، كما يغطي هذا المصطلح مجالات متنوعة تتعلق بالجوانب التكنولوجية الطبية، ويهتم  برفع كفاءة،  وجودة الخدمات الصحية، وتعزيز السلامة من خلال الاستخدام الأمثل لتقنية الحاسب، ونظم المعلومات، وأسس الإدارة المعلوماتية وتوظيفها بشكل فعال في قطاع الخدمات الطبية. 

ثانيا: تطبيقات الصحة الإلكترونية: (Electronic Health Applications)  تعرف منظمة الصحة العالمية ” تطبيقات الصحة الإلكترونية: بأنها  الاستخدام الآمن والأوفر كلفةً لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات من أجل دعم الصحة والمجالات المتصلة بها، بما في ذلك خدمات الرعاية الصحية، والرصد الصحي، والأدبيات الصحية، والتثقيف والمعارف والبحوث الصحية، كما يشتمل مفهوم تطبيقات الصحة الإلكترونية على تطبيقات كثيرة من أهمها: “تطبيقات إدارة المعلومات الطبية” ويشتمل على  عملية جمع المعلومات، وتخزينها، ومعالجتها، والبحث عنها واسترجاعها، وإتاحة نقل هذه المعلومات إلكترونياً عن طريق شبكات البيانات بين المرافق الطبية المختلفة([27]).

  •    لذلك ي: أن مفهوم تطبيقات الصحة الإلكترونية يتجسد في استخدام  تطبيقات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات من أجل الصحة، وتحسين جودتها، وإتاحة فرصة فريدة لتطوير وتعزيز النظم الصحية بالقطاعات الطبية المختلفة، من خلال زيادة كفاءة الخدمات الصحية، كما أن  تطبيقات الصحة الإلكترونية كثيرة ومتعددة، ولكنها  تتجسد وتندرج في  تطبيقات العمل الإداري الطبي لخدمة المنظومة الطبية، وتطورها نحو مستقبل أفضل.

ثالثا: التطبيقات الطبية  (( Medical applications: هي إحدى  البرامج التطبيقية التي تحمل محتوى معلوماتي متنوع من حيث الاتجاهات الموضوعية، والمعلوماتية، والنوعية ( كالقواميس، ودوائر المعارف، والأدلة الدوائية، والدراسات والأبحاث الطبية،  ومحركات البحث الطبية، وقواعد البيانات الطبية ، والكتب والمكتبات الإلكترونية الطبية) حيث يسهل استخدامها وتحديثها، والإفادة منها في صورة، وشكل أكثر فاعلية مع المستفيدين منها بالمجتمع الطبي([28] ).      لذلك يتجسد  مفهوم التطبيقات الطبية المعلوماتية : في كونها برامج تطبيقية  تتجسد في :تطبيق حاسوبي أو برنامج تطبيقي يمكن الوصول إليه واستخدامه عبر شبكة الإنترنت، أو من خلال المتاجر الإلكترونية الخاصة بالتطبيقات الطبية.

وعلى الرغم من أن الوسائل المعلوماتية التي أفرزتها التكنولوجيا الراهنة تكاد تتشابه في العديد من السمات والخصائص  المعلوماتية ، إلا أنه هناك سمات مميزة  للتكنولوجيا الاتصالية الراهنة بأشكالها المختلفة، مما جعلها تلقي بظلالها، وتفرض تأثيراتها على بيئة المعلومات بوسائلها الجديدة: ومن أبرز هذه السمات التي تتصف بها التطبيقات المعلوماتية الطبية الآتي:

  • التفاعلية المعلوماتية: بمعنى أن هناك سلسلة من الأفعال الاتصالية التي يستطيع من خلالها الطبيب الوصول إلى المعلومات ويأخذ فيها موقع الشخص المتلقي للمعلومات ([29])..
  • اللاجماهيرية المعلوماتية: بمعنى أن تصل الرسالة مباشرة من منتج الرسالة إلى المستفيد([30])..
  • اللاتزامنية المعلوماتية: وتعني إمكانية إرسال الرسائل واستقبالها في وقت مناسب ([31])..
  • قابلية التحويل المعلوماتي: وهي قدرة التطبيقات على نقل المعلومات من وسيط لأخر كالتقنيات التي يمكنها تحويل الرسالة المسموعة إلى رسالة مطبوعة والعكس ([32]).
  • الشيوع أو الانتشار المعلوماتي : ويعني الانتشار المنهجي لنظام، وسائل الاتصال، والتأثيرات على الجمهور الطبي ([33]).

 خصائص تطبيقات تكنولوجيا المعلومات في المجالات الطبية:

مصطلح خَصَائصُ: وهى الصِّفة التي تميِّز الشيءَ وتحدِّده  ([34]). وخصائص تطبيقات تكنولوجيا المعلومات الطبية تعنى ما يميزها ويحددها من جانب مخرجات الإفادة منها، حيث أنها لن تعتبر معلومات طبية إلا إذا كانت ذات معنى (مفيد) لمستخدمي هذه المخرجات من الأطباء،  ولا شك أن درجة الإفادة  هي العائدة من استخدام تطبيقات تكنولوجيا المعلومات الطبية، ومع تعدد خصائص التطبيقات الطبية المعلوماتية  قد ينبع من تعدد المهام، والوظائف  المعلوماتية في جميع الأعمال التي تتصل بمجالات العمل الطبي:

  • ونناقش أهم خصائص تطبيقات تكنولوجيا المعلومات في المجالات الطبية كما هى في الآتي:

1 – الملاءمة المعلوماتية: تعتبر الملاءمة المعيار الأهم لقيمة المعلومات المتاحة عبر التطبيقات الطبية، حيث تتلائم المعلومات مع الغرض الذي أعدت من أجله، حيث أن تقرير مستوى الملاءمة يتوقف في جانب أخر على حدود الإدراك (cognitive limits)  لمحتوى المعلومات الطبية.

2– الموضوعية المعلوماتية: بعنى اتصاف المعلومات بعدم التحيز، والشفافية، وإمكانية التحقق من سلامتها وصحتها مضمونها ([36]).

3– إمكانية التحقق المعلوماتى (verifiability) : ويقصد بذلك توفر  مصادر دالة على صحة المعلومات، وإمكانية الرجوع بشكل منظم للتحقق من صحة المعلومات في أي وقت عبر التطبيق الطبي.

4– الحياد  المعلوماتي (neutrality): بمعنى إعداد المعلومات الطبية بشكل محايد، وليس بغرض إظهارها بشكل يتلاءم مع أحد الأطراف المستخدمة للمعلومات، ([37]).

6– الوقتية المعلوماتية: بمعنى تقديم المعلومات في الوقت وبالمقدار المناسب، بحيث تكون متوافرة وقت الحاجة إليها حتى تكون مفيدة ومؤثرة فى منظومة العمل الطبي ([38])..

7 – السهولة والوضوح المعلوماتي: بمعنى أن تكون المعلومات واضحة ومفهومة لمستخدمي المعلومات من الأطباء، فلا يجب أن تتضمن المعلومات أي ألفاظ أو رموز أو مصطلحات غير معروفة، فلا يستطيع مستخدم هذه المعلومات أن يفهمها أو يستخدمها فى  المجالات الطبية عبر التطبيق الطبي   ([39]).

8 – الصحة والدقة المعلوماتية : يقصد بها أن تكون الخدمات المعلوماتية عبر التطبيقات دقيقة وتمتاز بالصحة، وأن تكون معلومات حقيقية عن الشيء الذي تعبّر عنه ([40]).

9-  الاستخدام والمشاركة المعلوماتية: تكمن هذه الخاصية في كون المعلومات كموجودات في قابله للمشاركة بين أي عدد من الأطباء([41]).، وتؤدي عملية المشاركة في المعلومات إلى مضاعفة قيمتها، وكلما ازداد عدد الأشخاص الذين يستخدمونها، أزداد ثراؤها الوجودي، وعمق توظيفها المعرفي، وازداد حجم المنافع المستخلصة منها بالمجتمع الطبي ([42]).

  • كما يمكن ايضاح العوامل المؤثرة فى قيمة المعلومات الطبية.
  • حداثة المعلومات الطبية: وهي المدة الفاصلة بين وقت إنتاج المعلومات ووقت الحصول عليها، فكلما قلت تلك المدة كانت المعلومات أكثر قيمة لأنها حديثة تتمشى مع التطورات الطبية المتسارعة فى ميدان العمل الطبي(([44].
  • مصدر المعلومات الطبية: هو المنتج للمعلومات، فكلما كان أكثر ثقة زاد ذلك في قيمة المعلومات، ومما يعزز الثقة في مصدر المعلومات، ومدى تخصص ذلك المصدر في العلوم الطبية.
  • تكامل المعلومات الطبية: وهي مدى شمولية المعلومات في تغطية جوانب أو مجالات الموضوعات الطبية، حيث أن نقص المعلومات يؤثر سلبًا في قيمتها عبر التطبيق الطبي ([45]).

المصادر التى تم الاعتماد عيها فى اعداد المقال 

[1]  –  عزت محمد جرادات ، صادق إبراهيم عودة    .  العلم و التكنولوجيا و التنمية، ط 1 .-  عمان:  دار صفا  ، 2007م ، ص 137.

[2] –  محمود علم الدين  .   تكنولوجيا المعلومات و صناعة الاتصال الجماهيري .-  القاهرة  :  العربي للنشر والتوزيع ، 2010م ، ص 15.

[3] –  جمال أبو شنب  .   العلم والتكنولوجيا والمجتمع منذ البداية وحتى الآن.-  القاهرة :   دار المعرفة الجامعية، 2009م ، ص 28.

[4]–  قاموس المعجم الوسيط ،اللغة العربية المعاصر ،    متاح عبر https://www.almaany.com/ar/dict/ar-ar/

[5] –  محمد الصيرفي  .  إدارة تكنولوجيا المعلومات .- ط1.- الإسكندرية : دار الفكر الجامعي ، 2009 م . ص 13.

[6] – معجم المعاني الجامع –  معجم عربي عربي ،   متاح عبر https://www.almaany.com/ar/dict/ar-ar/تكنولوجيا/

6 – Collège  Léo  DROUYN, Technologie,  (04/06/2017),  http://clgdrouyn.fr/Definition-de-la-technologie.html

[8] – معهد تكنولوجيا المعلومات. شبكة الإنترنت .- ط1  .-  القاهرة :  مركز المعلومات ودعم اتخاذ القرار برئاسة مجلس الوزراء  ،( د ت ) ص 3 .

[9]– Jennifer Rowley The Basics of Information Technology, London, Clive Bingley2001. P 8.11.

[10] – محمد بدوى  . تكنولوجيا المعلومات والاتصالات ودورها في تحديث الخدمة المصرفية :دراسة حالة ، كلية العلوم الاقتصادية ، الجزائر ماجستير ، 2007 م، ص 21،

[11] –  محمد صالح الحناوي (و آخرون)    .  مقدمة في الأعمال في عصر التكنولوجيا.-   الإسكندرية  :  الدار الجامعية ، 2004 م، ص 93.

[12] –  معجم المعاني الجامع – معجم عربي  عربي .-   – متاح على http://www.almaany.com/ar/dict/ar-ar/

[13] – محمد محمد الهادي   . توظيف تكنولوجيا المعلومات لتطوير التعليم في مصر .-  القاهرة :المكتبة الأكاديمية ،(د ت) :  ص ص 239- 264 .

8- Robert Mccormick: Curriculum Development and New Information Technology,  Journal of Information Technology and Teacher Education, Vol. 1, No. 1, PP.15-24.

9- International Conference on Computing and Information Technology. Madinah, Saudi Arabia, pdf/p366-ang.pdf   .    http:// www.taibahu. edu.sa

[16] – الاتحاد الدولي للاتصالات .-  مؤتمر المندوبين المفوضين  نوفمبر  عام 2014م  ،  ص 14.

[17] – توفيق حناشي.  دور تكنولوجيا المعلومات و الاتصال في تطوير إدارة الموارد البشرية.-  ، كلية العلوم الاقتصادية ، رسالة ماجستير 2010 م, ص 59.

[18] – شمس ضيات خلفلاوي  .  فرص تجسيد مجتمع المعلومات داخل المؤسسة.- المؤتمر الدولي: الإعلام الجديد: تكنولوجيا العالم الجديد، جامعة البحرين، البحرين، 2009م  .ص 417.

1- Manuel de formation sur le système d’information sanitaire du Burkina faso , 1 ère édition , ministère de santé direction général de l’information et des statistiques sanitaire 2009 p 59-62..

[20] –  عماد عرابي  ، إدارة المشافي و نظم المعلومات الصحية     متاح عبر        http://infomag.news.sy/index.php?inc=issues/showarticle&issuenb=21&id=31

https://www.nlm.nih.gov/hinfo.html   Health Information 3- U.S. National Library of Medicine

[22] –  قاموس مصطلحات الإدارة والمعلوماتية الصحية   متاح عبر   http://hayajneh.org/glossary/vocabulary/h/Health_Informatics.html

[23] –  مصباح عبد الهادي ، نظم المعلومات الصحية المحوسبة و أثرها على القرارات الإدارية و الطبية ،: الجامعة الإسلامية غزة،   رسالة ماجستير .-  إدارة أعمال ،  2010 م ، ص 50.

– [26] موقع   قسم المعلوماتية الصحية .-  كلية العلوم الصحية : الجامعة السعودية الالكترونية:  تاريخ الاطلاع 9/8/2018م متاح عبر  https://www.seu.edu.sa /Pages/InformaticsDepar

1- H. Meraoubi, Z.Brahimi , Reseau VSAT Pour la Télémédcine et Desenclavement du sud de l’algeriehttp:   //www.cdta.dz/sitedmaroc05451.pdf

[28]  – تعريف إجرائي للباحث .

3- Poelhubert, B . Boulanger, R. Un modèle constructiviste d’intégration des tics, rapport de recherche PAREA .trois rivières, college la flèche, Consulté en janvier . 2011. P45. .

[30] –  حسنين شفيق .  الإعلام التفاعلي ثورة تكنولوجية  في نظم الحاسبات والاتصالات  .-  القاهرة  : دار الكتاب ، 2008م . ص 27.

[31] – كلية الصحة العامة والمعلوماتية الصحية  تاريخ الاطلاع 5/6/2018م. متاح عبر   http://www.ksau-hs.edu.sa/Arabic/Academic/Colleges/Pages/publichealthCo.aspx

[32] – عباس مصطفى صادق  .   الإعلام الجديد المفاھیم  والوسائل والتطبيقات.-  ط  1.- الأردن : دار الشروق للنشر. والتوزيع، ، 2008، ص 75.

[33]–  أشرف فهمى خوخة  . الصحفيون ومصادر الأخبار   .-  الإسكندرية:  دار المعرفة الجامعية للطبع والنشر والتوزيع ، 2007م، ص 45.

[34] – معجم المعاني الجامع  . تاريخ الزيارة 28 /3/2018م:  متاح على الخط المباشر /   http://www.almaany.com/ar/dict/ar-ar /

2-   Saffady William The availability and cost of online search services: Library technology report.- vol32,no30 ,june2008. P. 41.

[37] –   عبد الستار شاكر سليمان   . استثمار خصائص المعلومات لبناء المجتمع المعلوماتى ، مصدر سابق ،  ص ص 43- 49.

[38]–  أبو بكر الهوش . مجتمع المعلومات العالمي، الواقع، وآفاق المستقبل، مجلة المكتبات والمعلومات، ع 23 ،مج  12، 2005م، ص 63 .

[39]  – عبد الستار شاكر سليمان .استثمار خصائص المعلومات لبناء المجتمع المعلوماتى .- المجلة العراقية للمعلومات .- ع2 ، مج1 ، 2010م.

[40] – السيد إسماعيل .  نظم المعلومات و الاتخاذ القرارات الإدارية  .- الإسكندرية : المكتب العربي الحديث ، 2000م , متاح على http://kenanaonline.com/users/ahmedkordy/posts/158601.

[41] –  حسن مظفر الروز . الفضاء المعلوماتي ، مصدر سابق، ص71.

[42] –  حشمت قاسم . تقنيات المعلومات وخصائص مجتمع المعلومات، ورقة مقدمة في المؤتمر الرابع عشر- للاتحاد العربي للمكتبات والمعلومات، 2003م.ص 57.

[43] – الشكل من تصميم الباحث

4-  janet,eglano; gertnde/ reference services: searching and search techniques in the hand book of medical library practices; vol.1 , p 183

5- Wood,M.Sandra.(editor)Current Practice in Health sciences librarianship Washington.- Medical :Library Association, 1994.- vol1 Reference

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى