رياضة

مسلسل زياش ينتهي بالبلوز وكابوس صلاح يلاحقه

منذ مدة وأنا أتابع عن كثب كل جديد يتعلق بنجم المنتخب الوطني المغربي، ومتوسط ميدان أياكس أمستردام الهولندي المغربي حكيم زياش، بعدما ربطته العديد من الصحف الإسبانية والعالمية بفرق عديدة بالدوري الإسباني والإنجليزي، قبل أن ينتقل إلى نادي تشيلسي الإنجليزي، الفريق الذي ظل يفاوض أياكس بعيداً عن الأضواء والصراعات، وعمل على إقناع الجانب الهولندي بتسريح الدولي المغربي للبلوز الصيف المقبل، بعدما كان ينوي الزرق ضمه إلى الفريق خلال الفترة الحالية.

النادي الأحمر أصر على ضرورة الإبقاء على حكيم حتى نهاية العام الحالي، لكونه يعد من أبرز الأسماء الرنانة بالفريق، والتي يعول عليها من أجل حصد الألقاب المحلية بالدوري الهولندي، والمنافسة على كأس الاتحاد الأوروبي لهذا العام.

بعدما ارتبط اسم الدولي المغربي حكيم زياش بنادي ريال مدريد، وحصول إدارة النادي على الضوء الأخضر من المدرب زين الدين زيدان من أجل ضمه إلى قلعة الملوك، الصحف العالمية تؤكد وتقطع الشك باليقين هذا الأسبوع، وتعلن عن الصفقة التي طال انتظارها، بعدما ظل انتقال المغربي حبيس مواقع التواصل الاجتماعي وفي الصحف، الأمر حسمه النادي اللندني والصفقة أعلنت من طرف النادي الهولندي والإنجليزي، رسمياً: “زياش بتشيلسي الإنجليزي خلال الموسم المقبل”.

حكيم زياش سيكون ضمن المشروع الذي يعده النادي من أجل العودة إلى الفوز بالألقاب المحلية والأوروبية، بعدما فقد هذه المكانة لصالح أندية أخرى، حيث يعول البلوز على زياش بشكل كبير من أجل الفوز بالدوري الإنجليزي، والمنافسة على دوري أبطال أوروبا، الذي غاب عن الفريق لفترة طويلة، كما غابت على خزائن الفريق البريمليغ أيضاً، وبات يجد صعوبة في التواجد مع الأربعة الكبار إنجليزياً.

الخبر أعلنه نادي أجاكس أمستردام الهولندي، حيث أكد بطل الدوري الهولندي عن انتقال نجمه الأول المغربي حكيم زياش لنادي تشيلسي الإنجليزي، ابتداءًا من الموسم المقبل، وذلك بعدما تم الاتفاق حول مدة العقد الذي سيربط الطرفين، ومن ضمنها الشق المالي الذي سيقارب 40 مليون، بعدما كانت إدارة النادي تسعى إلى الرفع من القيمة المالية، وكان يعول على 60 مليون يورو كحدٍ أدنى لتسريحه، لكن تراجع مستوى اللاعب المغربي مع المنتخب الوطني المغربي، جعل الأندية الأوروبية تتراجع عن ضمه نوعًا ما، قبل أن ينتقل إلى نادي تشيلسي الإنجليزي العام المقبل.

قبل الانتقال إلى البلوز، تلقى اللاعب حكيم زياش العديد من العروض خلال فترات سابقة من أندية أوروبية، لكنها لم تكن بالجدية اللازمة، ما أخر توقيع المغربي لفريق معين سواء في الانتقالات الشتوية أو الصيفية، واعتبرها العديد من المهتمين بالشأن الكروي ضربةً موجعةً للنجم المغربي.

لكن هذا التأخر قد يكون مفيداً لحكيم زياش، لأن التسرع أحيانًا في الانتقال إلى فريق معين قد يعود بنتائج عكسية على اللاعب نفسه، كما حدث مع الدولي المصري محمد صلاح الذي كان متألقاً برفقة بازل السويسري، لكنه فشل في فرض نفسه بفريق تشيلسي، وهي قصة تشبه قصة زياش بشكل كبير، وعلى الدولي المغربي أن يفرض نفسه وسط زحمة من النجوم الكبار، والقتال من أجل اللعب بشكل رسمي، دون أن يفشل ويكون مصيره الإعارة إلى نادٍ معين، وحرق مسيرته الكروية التي صنعها في الدوري الهولندي.

حكيم زياش سيكون عليه أن ينزع عنه الأنانية والنجومية التي صنعها في دوري متوسط وأمام فرق ضعيفة مقارنة بالدوري الإنجليزي، وأن يكون واقعياً في اللعب والصراع من أجل إظهار علو كعبه، وكتابة سيرة جديدة برفقة النادي الإنجليزي محلياً وأوروبيًا، لكن إذا ما حاول الإبقاء على بعض الصفات السلبية التي يلعب بها مع المنتخب المغربي أو ناديه الحالي؛ فسيكون مصيره الفشل والخروج من الباب الخلفي للبلوز، كما حدث مع نجوم كبار مغاربة ومن مختلف دول العالم.

فرصة اللعب في فريق مثل تشيلسي عادة ما تأتي مرة واحدة في الحياة، وعلى أي لاعبٍ حمل القميص الأزرق أن يقاتل من أجل التواجد ضمن القائمة الأساسية في كل مباراة، زياش تنتظره مهمة صعبة، وعليه أن ينزع عنه عباءة النجومية واللعب بواقعية كبيرة؛ ليكتب نفسه بأحرف من فضة في المملكة المتحدة.

حكيم زياش كانت بدايته بالدوري الهولندي، ولعب لأندية هيرنيفين وتوينتي قبل التحاقه بأجاكس أمستردام الذي تألق معه بشكل كبير جداً، وأصبح واحداً من أبرز نجومه، الذين صنعوا مجده محلياً وأوروبيًا، حيث ساعده في تحقيق نتائج جيدة في المنافسات الهولندية، وتوج معه بطلاً للدوري في أكثر من مناسبة، و كذا بعصبة الأبطال الأوروبية التي بلغ معه دور النصف قبل الإقصاء من توتنهام الإنجليزي خلال الموسم الماضي.

برجاء تقييم المقال

الوسوم

عبد اللطيف ضمير

كاتب مغربي مهتم بالآداب وتحليل الخطاب، صحفي رياضي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق