مال وأعمال

مستقبل أهم ثلاثة أسواق رئيسية للسيارات الكهربائية في العالم

كل عام يتزايد عدد السيارات الكهربائية على طرقات كوكبنا، وتقود سياسات التخضير للاقتصادات الغربية فضلاً عن طموحات الصين تحول شركات صناعة السيارات التقليدية إلى تطوير السيارات الكهربائية، فضلاً عن ظهور شركات السيارات الكهربائية الجديدة.

وفقًا لأحدث التقارير، فبحلول عام 2030 سيكون مقابل كل أربع سيارات يتم شراؤها سيارة كهربائية يتم شرائها،الأمر الذي جعل العديد من صناديق الاستثمار والمستثمرين من القطاع الخاص “مهتمون” بهذا القطاع الآن، مما أثار ضجة حول الشركات التي تنتج بالفعل السيارات الكهربائية مثل تسلا و NIO وحول الشركات التي تخطط فقط لإصدارها.

تواصل أسعار تداول أسهم شركة تسلا ريادتها بين مصنعي السيارات الكهربائية، ففي عام 2020 بلغت مبيعات الشركة حوالي نصف مليون سيارة، تتمتع شركة صناعة السيارات الأمريكية بتأثير مثير للإعجاب في العالم، وعلى الرغم من ذلك فإن المنافسين يعملون على تطوير أنفسهم ويحاولوا تقليص الفجوة مع تسلا تدريجياً، فهم يتنافسون في الابتكار والتكنولوجيا وتكاليف الإنتاج وغيرها.

لفهم ما يحدث في الصناعة ككل بالتفصيل، تحتاج إلى إلقاء نظرة على ثلاثة أسواق رئيسية للسيارات الكهربائية بشكل منفصل وهم الصين وأوروبا والولايات المتحدة الذين يقومون بتصنيع أكثر من 90% من جميع السيارات الكهربائية في العالم.

الصين والنمو الهائل لسوق السيارات الكهربائية

يعد السوق الصيني للسيارات الكهربائية اليوم هو الأكبر والأسرع نموًا (يتم بيع أكثر من نصف السيارات الكهربائية في السوق الصينية)، اعترفت الحكومة الصينية بسرعة بالمركبات الكهربائية باعتبارها فرصة عظيمة لتصبح رائدة عالمية في مجال السيارات الكهربائية ودعم شركات صناعة السيارات المحلية بالإعانات ومجموعة متنوعة من الحوافز.

الشركة الرائدة المطلقة في سوق السيارات الكهربائية الصينية هي شركة تسلا المعروفة والتي أكملت في نهاية عام 2019 بناء مصنع جديد في شنغهاي وهو المصنع الثاني بعد المصنع الموجود في كاليفورنيا، ومع ذلك، فإن العلامات التجارية المحلية للسيارات الكهربائية في حالة تأهب وتتطور بنشاط.

تم تسجيل أكثر من 400 شركة للسيارات الكهربائية في الصين، وتشمل هذه الشركات المصنعة للسيارات المحلية التقليدية مثل جيلي ودونغفنغ وشيري، بالإضافة إلى الشركات المنشأة حديثًا والتي تشهد نموًا سريعًا مثل نيو و Li Auto و XPeng.

وتتعاون شركات السيارات الكهربائية مع شركات التكنولوجيا في الصين بهدف مشترك هو إنتاج سيارات كهربائية قادرة على المنافسة عالميًا، وتشملالشراكة الأخيرة بين علي بابا و SAIC، وكذلك بين Foxconn و Geely.

النمو في حجم سوق السيارات الكهربائية مدعوم أيضًا بتطوير البنية التحتية لإعادة شحن هذه السيارات، حيث تحتل الصين المرتبة الأولى في عدد أجهزة الشحن.

وقد حققت أسهم شركات صناعة السيارات الكهربائية الصينية ارتفاعات كبيرة، فشهدت أسهم شركة نيو الصينية ارتفاعًا في أسهمها 14 مرة خلال العام الماضي، متخطية أسهم شركة تسلا التي ارتفعت أسهمها حوالي 9 مرات، لتتجاوز شركة نيو قيمتها السوقية ممثلين محترمين من صناعتها مثل Daimler و General Motors.

قد يبدو أن شركة نيو  NIO الصينية تتبع خطى تسلا، ومع ذلك، فإن نيو لديها شيء واحد يميزها عن المنافسة وهو تأجيرها للبطارية القابلة للإزالة، والتي تتيح للسائقين شراء سيارات كهربائية بدون البطارية نفسها، ونظرًا لأن البطارية هي واحدة من أغلى مكونات المركبات الكهربائية، فإن هذا يساعد في الحفاظ على انخفاض أسعار البداية للسيارات الكهربائية للشركة.

يمكن لشركات السيارات الكهربائية الصينية خلق منافسة جادة لنظيراتها الغربية والاستيلاء على السوق بسرعة كبيرة، فحاليًا جودة السيارات الكهربائية الصينية ليست أدنى من العلامات التجارية الأوروبية والأمريكية، بينما سعرها أقل بكثير.

بالإضافة إلى ذلك، تحتل الصين مكانة رائدة في إنتاج الليثيوم (حوالي 51%)، وتمتلك الولايات المتحدة هذه الحصة بنسبة 2% فقط، وفي إنتاج الكوبالت تنتج الصين نحو 62% من حصة السوق، هذه العناصر ضرورية لإنتاج بطاريات أيونات الليثيوم.

حتى الآن، تتمكن الدول الغربية من كبح تدفق السيارات الكهربائية الصينية إلى أسواقها من خلال سياسات الحماية.

تسلا تفقد مكانتها الأولي في أوروبا

يلعب المناخ دورًا رئيسيًا في جداول الأعمال السياسية للعديد من الدول الأوروبية، فبحلول عام 2050 فإن العديد من دول الاتحاد الأوروبي مصممة على تقليل انبعاثات غازات الاحتباس الحراري إلى الصفر تقريبًا، ونتيجة لذلك، فإن المتطلبات الجديدة لتحقيق تلك الأهداف تدفع مصنعي السيارات الأوروبيين إلى تطوير قطاع السيارات الكهربائية بنشاط.

وفقًا لأحدث البيانات، فإن صانعي السيارات الأوروبيين التقليديين ليسوا فقط قادرين على التنافس بنجاح مع شركة السيارات الكهربائية الواعدة في العالم مثل تسلا.

قبل اندلاع وباء كوفيد 19 احتلت تسلا زمام المبادرة في مبيعات السيارات الكهربائية في أوروبا، ولكن خلال الأشهر القليلة الماضية احتلت مجموعة فولكس فاجن زمام المبادرة من خلال إصدارها الرائد فولكس فاجن ID.3.

ومع ذلك، فإن تسلا لديها طموحات كبيرة للسوق الأوروبية مع خطة لاستكمال مصنع ضخم في ألمانيا مع نهاية عام 2021، والذي من المقرر أن ينتج ما يصل إلى نصف مليون سيارة سنويًا، سيساعد هذا الشركة على أن تكون أقرب إلى المشتري الأوروبي وأن تتنافس بنجاح أكبر مع شركات صناعة السيارات في أوروبا.

الولايات المتحدة الأمريكية و SPACs

مثل الدول الأوروبية، تلتزم الولايات المتحدة أيضًا بتحسين البيئة، في حملته الانتخابية قال الرئيس الأمريكي”جو بايدن” إنه مهتم بتطوير التقنيات المتعلقة بالطاقة النظيفة، تتمثل خطته في زيادة عدد محطات الشحن ودعم مصنعي السيارات الكهربائية.

سوق الولايات المتحدة مثير للاهتمام وبرغم ذلك فإن صانعي السيارات التقليديون يواجهون صعوبة في التنافس مع شركة تسلا الرائدة في السوق الأمريكية، لذلك يستخدمون تكتيكات الاستثمار في الشركات الناشئة.

على سبيل المثال: أعلنت شركة صناعة السيارات جنرال موتورز في سبتمبر 2020 عن خطط للاستحواذ على حصة 11% مع شركة نيكولا من أجل إنتاج سيارات بيك آب كهربائية، لكنها رفضت بعد ذلك، بالإضافة إلى حقيقة أن نيكولا لم تتمكن حتى من إنتاج أي من سياراتها حتى الآن.

مثال آخر على الدخول المحتمل لشركات صناعة السيارات الأمريكية التقليدية إلى سوق السيارات الكهربائية هو استثمار Ford في Rivian لبدء إنتاج شاحنات كهربائية، حيث ينصب تركيز Rivian تحديدًا على إنتاج هذه السيارات.

ولكن ما يجري حقًا في السوق الأمريكية هو جلب شركات السيارات الكهربائية إلى السوق العامة من خلال عمليات الاندماج مع ما يسمى بشركات الاستحواذ ذات الأغراض الخاصة (SPACs) والتي تجري عملية إدراج مبدئي مسبقًا وتحصل على شيك كبير.

من خلال شركات SPAC تمكنت بالفعل من دخول السوق العامة في عام 2020 مثل شركات تصنيع السيارات الكهربائية مثل Nikola مع قيمة سوقية بأكثر من 3.3 مليار دولار وشركة Fisker بتقدير 2.9 مليار دولار وشركة Lordstown Motors بتقدير 1.6 مليار دولار وشركةCanoo مع تقييم 2.4 مليار دولار.

تم الكشف مؤخرًا عن أن شركة Lucid Motors لصناعة السيارات الكهربائية تجري محادثات للاكتتاب العام من خلال اندماج مع شركة SPAC أخرى وهي شركة Churchill Capital Corp IV.

دخلت شركة QuantumScape المُصنِّعة لبطاريات السيارات الكهربائية ومطورو الليدار ذاتي القيادة Luminar و VelodyneLider جميعًا سوق الأوراق المالية من خلال SPAC، على الرغم من أن منتجاتهم قد تم تحديدها في وقت ما في المستقبل.

22عربي

https://22arabi.com

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى