رياضة

مدافع الأسود قريب من التوقيع لأحد كبار الليغا الإسبانية

أسماء مغربية كثيرة تتألق بالدوري الإسباني خلال الفترة الأخيرة مع أندية وازنة، ما جعل أندية أخرى ترغب في ضم لاعبين آخرين على غرار المدافع العائد إلى أحضان الأسود زهير فضال، اللاعب بدوره يرغب في تغيير الفريق والبحث عن تجربة جديدة تضاف إلى تجاربه العديدة.

فرق كبيرة تريد التوقيع له خلال العام المقبل، لكن الفريق الأقرب إلى ضمه صيفًا يبقى هو فالنسيا الإسباني، أحد أبرز الأندية الإسبانية التي تلعب خارجيًا وتنافس على المراكز المتقدمة بالليغا، وهذا الأمر سيغري اللاعب أكثر ليكون الخفاش الجديد بفريق الخفافيش.

زهير فضال على أعتاب نادي فالنسيا الإسباني، تفاصيل جزئية تفصل مدافع المنتخب الوطني المغربي على حمل قميص الخفافيش، بعدما اقتنعت إدارة النادي ومدرب الفريق بإمكانيات اللاعب البدنية والتقنية، وأضحى أحد أبرز الأسماء التي سيتفاوض معها الفريق الإسباني من أجل جلبه بداية من الصيف المقبل؛ وذلك لزيادة مناعة دفاع الفريق الذي يعاني بعض التراجع خلال السنة الحالية بالدوري الإسباني ودوري أبطال أوروبا، كما أن اللاعب زهير فضال يعتبر من أهم المدافعين بالليغا، وهناك أعين كثيرة تراقبه وتريد ضمه الموسم المقبل، سواء فيما يتعلق بالفرق الإسبانية أو الأوروبية الأخرى.

الدولي المغربي زهير فضال لاعب ريال بيتيس الحالي، أضحى على مشارف الانتقال لنادي فالنسيا الإسباني بداية من العام المقبل، وكل المؤشرات توحي بحمله لقميص هذا الفريق الكبير، سواء من ناحية القيمة المالية، أو اللعب على أعلى مستوى أوروبياً وفي الليغا.

المفاوضات بين الخفافيش وريال بتيس تشارف على نهايتها بانتقال المدافع المغربي إلى فالنسيا، وبداية مرحلة جديدة مع فريق بقيمة أكبر وتحديات أخرى، حيث سيتم الحسم في الصفقة خلال قادم الأيام، ويتم الاتفاق على مدة العقد والقيمة المالية التي سينتقل بموجبها، حيث يراهن فريقه على الاستفادة منه مادياً بشكل كبير، مستغلًا رغبة الخفافيش في ضمه، الصفقة وحسب الإعلام الإسباني ستعود بالنفع على الفريق الأخضر، كما سيشكل زهير فضال قيمة مضافة لدفاع فريقه الجديد.

زهير فضال وبعد مدة طويلة من الغياب عن تشكيل أسود الأطلس، عاد مؤخرًا ليظهر بقميص الفريق الوطني المغربي في المسابقات الأفريقية، مع المدرب الصربي وحيد حليلوزيتش، وسيكون أحد أبرز الأسماء التي يعول عليها وعلى خبرتها من أجل تحصيل التأهل إلى كأس أمم أفريقيا وكأس العالم، خاصة وأن النخبة الوطنية فقدت واحدًا من أهم عناصرها في الدفاع، بعد اعتزال المهدي بن عطية، وتراجع مستويات العديد من المدافعين الآخرين كمروان داكوستا، وغياب التنافسية على أسماء أخرى، وكل هذا يصب في مصلحة فضال، وسيسلط عليه الأضواء من جديد بعدما كان قريباً من الأفول المبكر، بعد التهميش الذي طاله في الفترة التي أشرف فيها الناخب الوطني الفرنسي هيرفي رونار على العارضة التقنية للأسود.

جدير بالذكر أن الدولي المغربي زهير فضال اللاعب الحالي لريال بيتيس، لعب بالدوري المغربي والإسباني ثم الإيطالي، لكنه وجد ضالته في الليغا الإسبانية واستقر فيها لأعوام طويلة، مدافع الأسود سبق له وأن جاور أندية الفتح الرباطي المغربي بارما وسيينا وباليرمو بإيطاليا، قبل أن ينتقل إلى ليفانتي ومنه إلى الأفيس وريال بتيس بالليغا، كما خاض عدد من المباريات الدولية برفقة المنتخب الوطني، ولعب لجميع الفئات العمرية بالفريق الوطني المغربي، وكان حاضرًا برفقة الأشبال بأولمبياد لندن 2012.

عبد اللطيف ضمير

كاتب مغربي مهتم بالآداب وتحليل الخطاب، صحفي رياضي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى