رياضة

مبارك بوصوفة لزياش: “ارحل من أياكس فمكانتك ليست هناك”

النجوم يرحلون، وزياش وحيدٌ باقٍ يتفرج على المشهد بناديه الحالي أياكس أمستردام الهولندي، العديد من نجوم النادي يلعبون بكبرى الدوريات وعلى أعلى مستوى، بينما زياش لم يضغط على إدارة النادي الأحمر من أجل الرحيل وتغيير وجهته إلى نادٍ كبير، كما جاء على لسان بوصوفة والعديد نجوم الكرة المغربية والعالمية.

كثيرًا ما تكلمت عن الدولي المغربي ولاعب أياكس أمستردام الهولندي حكيم زياش، وعن موضوع احترافه خارج الدوري الهولندي، كوني لا أرغب في أن يستمر أكثر هناك بدوري هولندي ضعيف، مقارنةً بإمكانيات اللاعب المغربي وتوهجه الأخير برفقة النادي هولنديا وأوروبا، لكن اللاعب نفسه لا يريد الخروج من هولندا، والبحث عن آفاق جديدة، وبداية طموح أكبر، فجل لاعبي أياكس يلعبون بنوادٍ كبيرة اليوم ويبصمون على مستويات جيدة، أنا لا أُنقص من قيمة أي نادٍ عالمي، ولكن عندما يتألق أي لاعب مهما كانت جنسيته، عليه بتغيير الأجواء والبحث عن الألقاب، والمنافسة على أعلى مستوى، خاصة عندما نتحدث عن الليغا أو البيريميلغ أو البوندسليغا، حيث يطرح اسم حكيم بشكل كبير، ويرتبط بكبار الأندية الأوروبية.

حقيقة لا يمكن لأحد أن ينكرها، كون أن البطولة الهولندية -وإن كانت جد متواضعة- ولادة أعطت للكرة العالمية العديد من النجوم واللاعبين، على اختلاف جنسياتهم، وأخص بالذكر نادي أياكس الفريق الهولندي العريق، الذي لعب له أكثر من لاعب مغربي، ويضم خلال الفترة الحالية في صفوفه أكثر من ثلاثة لاعبين أبرزهم حكيم زياش.

وبالعودة إلى الماضي القريب، نجد أن الدولي المغربي مبارك بوصوفة الذي تألق برفقة العديد من الأندية الأوروبية والآسيوية، ثم المنتخب الوطني المغربي، سبق حكيم زياش لأجاكس، وتلقى تكوينه الأول في هولندا، قبل أن ينتقل إلى نادي أندرلخت البلجيكي ويلعب في صفوفه سنوات طويلة، مبارك الذي شارف على الاعتزال ووضع حدًا لمسيرته الكروية، نصح حكيم زياش بضرورة الانتقال إلى دوري آخر، وعدم المكوث لفترة طويلة بناديه الحالي ذو الطموح المحدود، وأعلنها بوصوفة بصراحة عبر قنوات بي إن سبورت قائلًا “أتمنى أن أتابعه في فريق كبير” وتابع بوصوفة حديثه “أعتقد أنه حان الوقت كي يغادر زياش أجاكس ليلحق بفريق أوروبي كبير”.

وإذا ما دققنا في كلام العميد السابق لأسود الأطلس مبارك بوصوفة، نجد أن خطابه الأخير لزميله زياش في محله، وهو رأي عامة الناس والمحللين ومتابعي الشأن الرياضي المغربي والعالمي، فمبارك يلمح إلى كون الدوري الهولندي ضعيف جدًا مقارنة بباقي الدوريات الأوروبية والعالمية، ولا يربوا لأن يكون قويًا بحجم تطلعات المغربي زياش، ثم أن الدوري الهولندي بعيد نوعاً ما عن الأضواء، ولا يسوق أسماء نجومه بالشكل الكافي، كما في الدوريات الأخرى التي تسوق لاعبيها للجوائز الفردية.

المغربي مبارك بوصوفة ليس وحده من وجه اللاعب ونوه بإمكانياته، ودعاه إلى البحث عن فريق كبير، بل هناك العديد من اللاعبين المغاربة والعالميين ممن يرون في بروفايل زياش على أنه بروفايل لاعب بالليغا أو البيرمليغ، وليس الدوري الهولندي الضعيف، وآخر هؤلاء اللاعبين نجد الياباني ميايتشي لاعب سانت باولي الألماني، والذي لعب في الدوري الهولندي برفقة نفس فريق حكيم تفينتي انشخيدة الهولندي، و عن لقائه الأول بزياش قال: “اندهشت وقلت يا له من لاعب، واعتقدت أنه يجب أن يلعب في ريال مدريد!”، ونقرأ من هذا التعليق أن زياش أكبر من الدوري الهولندي ومكانته بفريق أسطوري مقارنةً بمن عاصروه في أياكس، حيث انتقل جلهم إلى برشلونة ويوفونتوس وريال مدريد وتوتنهام، بينما بقي حكيم في نفس الفريق.

ريال مدريد الإسباني الذي كان قد وجه بوصلته نحو الدولي المغربي خلال فترة سابقة، وبعدها لم تسر الأمور وفق ما كنا نتمناه، فعاد ليحسم التعاقد مع زميله داخل أجاكس، حيث تم الاتفاق مع فان ديبيك، ليحل بالبيرنابيو ويلتحق بالميرنغي خلال الصيف المقبل، وإذا رجعنا إلى الوراء قليلًا فسنجد أسماء كثيرة غادرت، حيث رحل كل من دي ليخت صوب اليوفي، ودي يوغ صوب برشلونة، و هناك اتفاق بين تاديش و فريق توتنهام الإنجليزي.

وفي مقارنة بسيطة سأختم بها مقالي هذا بين لاعبين يلعبان للمنتخب المغربي، هناك مفارقة عجيبة بين لاعب ولد نجمًا، وآخر شق طريق النجومية وسط زحمة من المعاناة؛ ليصل اليوم الأول وهو النصيري إلى قلعة الأندلس إشبيلية أحد أبرز الأندية الأوروبية، ويبقى زياش بهولندا يشاهد نفسه وهو يباع ويشترى لأكثر من نادٍ أوروبي، في مواسم الصيف كما الشتاء٬ لكن فقط في مواقع التواصل الاجتماعي.

جميع الآراء الواردة بهذا المقال تعبر فقط عن رأي كاتبها، ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع.

برجاء تقييم المقال

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق