علوم وصحة

ما هو الخرف؟ الأعراض والأنواع والتشخيص

ما هو الخرف؟ 

الخرف هو فقدان الوظائف المعرفية (التفكير والتذكر والاستدلال) والقدرات السلوكية لدرجة أنه يتعارض مع حياة الشخص وأنشطته اليومية، وتشمل هذه الوظائف الذاكرة والمهارات اللغوية والإدراك البصري وحل المشكلات والإدارة الذاتية والقدرة على التركيز والانتباه. لا يستطيع بعض المصابين بالخرف التحكم في عواطفهم وقد تتغير شخصياتهم، يتراوح الخرف في شدته من المرحلة الأكثر اعتدالًا عندما يبدأ للتو في التأثير على أداء الشخص إلى المرحلة الأكثر شدة حيث يجب أن يعتمد الشخص تمامًا على الآخرين في الأنشطة الأساسية للمعيشة.

تظهر علامات وأعراض الخرف عندما تتوقف الخلايا العصبية السليمة في الدماغ عن العمل، وتفقد الاتصال بخلايا الدماغ الأخرى وتموت، بينما يفقد الجميع بعض الخلايا العصبية مع تقدمهم في العمر يعاني الأشخاص المصابون بالخرف من خسارة أكبر بكثير.

في حين أن الخرف أكثر شيوعًا مع تقدم الأشخاص في العمر (ما يصل إلى نصف الأشخاص الذين يبلغون من العمر 85 عامًا أو أكثر قد يكون لديهم شكل من أشكال الخرف)، إلا أنه ليس جزءًا طبيعيًا من الشيخوخة، يعيش الكثير من الناس في التسعينيات من العمر وما بعدها دون أي علامات للخرف. 

يمكن أن تختلف أسباب الخرف اعتمادًا على أنواع التغيرات الدماغية التي قد تحدث، مرض الزهايمر هو السبب الأكثر شيوعًا للخرف عند كبار السن. تشمل أنواع الخَرَف الأخرى خَرَف أجسام ليوي واضطرابات الجبهة الصدغية والخرف الوعائي. من الشائع أن يصاب الأشخاص بالخرف المختلط (مزيج من نوعين أو أكثر من الخرف).

ما هي أنواع الخرف المختلفة؟

تساهم الاضطرابات والعوامل المختلفة في تطور الخرف وتؤدي الاضطرابات التنكسية العصبية إلى فقدان تدريجي لا رجعة فيه للخلايا العصبية ووظائف الدماغ، حاليًا لا يوجد علاج لهذه الأنواع من الاضطرابات وتشمل:

  • مرض الزهايمر
  • الخرف الجبهي الصدغي
  • خَرَف أجسام ليوي

تشمل الأنواع الأخرى من أمراض الدماغ التقدمية ما يلي:

  • الخرف الوعائي
  • الخَرَف المختلط: وهو مزيج من نوعين أو أكثر من أنواع الخَرَف

قد يؤدي التداخل في أعراض أنواع الخرف المختلفة إلى صعوبة الحصول على تشخيص دقيق، لكن التشخيص المناسب مهم للحصول على العلاج المناسب. 

كيف يتم تشخيص الخرف؟

لتشخيص الخرف يقوم الأطباء أولاً بتقييم ما إذا كان الشخص يعاني من حالة أساسية قابلة للعلاج مثل وظيفة الغدة الدرقية غير الطبيعية، أو استسقاء طبيعي الضغط، أو نقص الفيتامينات التي قد تتعلق بالصعوبات الإدراكية. يعد الاكتشاف المبكر للأعراض أمرًا مهمًا حيث يمكن علاج بعض الأسباب، قد لا يتم تأكيد النوع المحدد من الخَرَف الذي يصيب الشخص إلا بعد وفاة الشخص وفحص الدماغ في كثير من الحالات، يتضمن التقييم الطبي للخرف بشكل عام ما يلي:

  • تاريخ طبى: قد تتضمن الأسئلة النموذجية حول التاريخ الطبي والعائلي للشخص عما إذا كان الخرف يسري في الأسرة، وكيف ومتى بدأت الأعراض، والتغيرات في السلوك والشخصية، وما إذا كان الشخص يتناول أدوية معينة قد تسبب الأعراض أو تفاقمها.
  • اختبار بدني: قد يساعد قياس ضغط الدم والعلامات الحيوية الأخرى الأطباء في اكتشاف الحالات التي قد تسبب أو تحدث مع الخرف، وقد تكون بعض الحالات قابلة للعلاج.
  • الاختبارات العصبية: يساعد تقييم التوازن والاستجابة الحسية وردود الفعل والوظائف المعرفية الأخرى في تحديد الحالات التي قد تؤثر على التشخيص أو يمكن علاجها بالأدوية.

ما الاختبارات المستخدمة لتشخيص الخرف؟

يمكن أيضًا استخدام الإجراءات التالية لتشخيص الخَرَف:

  • الاختبارات المعرفية والنفسية العصبية: تستخدم هذه الاختبارات لتقييم الذاكرة وحل المشكلات والمهارات اللغوية ومهارات الرياضيات والقدرات الأخرى المتعلقة بالأداء العقلي.
  • إختبارات المختبر: يمكن أن يساعد اختبار دم الشخص والسوائل الأخرى ، بالإضافة إلى فحص مستويات المواد الكيميائية والهرمونات والفيتامينات المختلفة في العثور على الأسباب المحتملة للأعراض أو استبعادها.
  • مسح الدماغ: يمكن أن تحدد هذه الاختبارات السكتات الدماغية والأورام وغيرها من المشكلات التي يمكن أن تسبب الخرف. تحدد عمليات المسح أيضًا التغييرات في بنية ووظيفة الدماغ. 
  • التقييم النفسي: يساعد هذا التقييم في تحديد ما إذا كان الاكتئاب أو أي حالة صحية عقلية أخرى تسبب أو تساهم في ظهور أعراض الشخص.
  • الاختبارات الجينية: بعض أنواع الخرف ناتجة عن عيب جيني معروف، في هذه الحالات يمكن أن يساعد الاختبار الجيني الأشخاص في معرفة ما إذا كانوا معرضين لخطر الإصابة بالخرف.

من يمكنه تشخيص الخرف؟

غالبًا ما تكون زيارة طبيب الأسرة هي الخطوة الأولى للأشخاص الذين يعانون من تغيرات في التفكير أو الحركة أو السلوك، ومع ذلك فإن أطباء الأعصاب (الأطباء المتخصصين في اضطرابات الدماغ والجهاز العصبي) لديهم عمومًا الخبرة اللازمة لتشخيص الخرف، قد يكون الأطباء النفسيون للشيخوخة وعلماء النفس العصبي وأطباء الشيخوخة أيضًا ماهرين في تشخيص الحالة.

المصدر: nia.nih.gov

حورية بوطريف

أم جزائرية، ماكثة بالبيت، أحب المساهمة في صناعة المحتوى

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى