ثقافة وفنون

ما بين «الرذائل» و«السلام».. أبرز ألقاب اكتسبتها المدن على مدار التاريخ

ترسخت ألقاب المدن على مدار التاريخ مكتسبةً شهيرةً واسعة، في انعكاس على نمط حياة سكانها، ومع الوقت أصبحت تلك الأسماء المستعارة كثيرة الاستخدام في الأوساط الاجتماعية والإعلامية.

نيويورك: التفاحة الكبيرة

تُعرف مدينة نيويورك في الولايات المتحدة، بالعديد من الأسماء المستعارة – مثل “المدينة التي لا تنام أبدًا” أو “جوثام” – ولكن أكثرها شهرة “التفاحة الكبيرة”. فمن أين جاء هذا اللقب؟

على الرغم من أن استخدامات هذه العبارة موثقة في أوائل القرن العشرين، فقد أصبح المصطلح شائعًا لأول مرة في عشرينيات القرن العشرين عندما بدأ الكاتب الرياضي جون ج. فيتز جيرالد مقالة عن سباق الخيل تحت عنوان “حول التفاحة الكبيرة”. ومع ذلك، لم يصبح الاسم المستعار مرادفًا لمدينة نيويورك حتى تم توثيقه وتكريره منذ استعماله في حملة سياحية في السبعينيات من القرن الماضي.

جنيف: عاصمة السلام

تعد جنيف ثاني أكبر مدينة من حيث عدد السكان في سويسرا، وهي مدينة معروفة بدبلوماسيتها. لم تكن جنيف موطن المقر الأوروبي للأمم المتحدة فحسب، بل أيضًا شهدت تأسيس بعض المنظمات الدولية، مثل منظمة الصليب الأحمر.

كما تم توقيع اتفاقيات جنيف في العاصمة السويسرية، وهي سلسلة من المعاهدات لتخفيف آثار الحرب على الجنود والمدنيين. لذا يبدو من المناسب إذن أن تُعرف جنيف باسم “عاصمة السلام”.

تورونتو: مدينة الوحل

يبدو “Muddy York” أي مدينة الوحل، لقب أنسب لمدينة نيويورك الأمريكية عندما تمطر. لكنه في الواقع لقب لمدينة تورنتو في كندا. لا يعتر “Muddy York” الآن لقبًا مشهورًا كما كان من قبل، ولكن الاسم يشير إلى وقت في تاريخ تورنتو لم يكن فيه نظام تصريف أو مجاري – ما يعني أن الجزء “الوحل” من الاسم يعد حرفياً بمعنى الكلمة، بينما يعود جزء “يورك” في الواقع إلى وقت استعمار تورنتو لأول مرة، وكان اسمها  وقتها “مدينة يورك” تكريما للأمير فريدريك، دوق يورك. الآن ، لقب “Muddy York” يمثل السنوات الأولى لهذه المدينة الكندية.

أوشوايا: نهاية العالم

إذا سافرت جنوبًا، فسوف تصل في النهاية  إلى القارة القطبية الجنوبية، موطن القطب الجنوبي. لكن، قبل أن تصل إلى هناك، قد تقابل أوشوايا، وهي مدينة واقعة في منطقة باتاغونيا في الأرجنتين يُنظر إليها عمومًا على أنها المدينة الواقعة في أقصى الجنوب في العالم.

وتُلقب أوشوايا بـ “El Fin del Mundo” (نهاية العالم). على الرغم من أن بويرتو ويليامز، وهي مستوطنة تشيلية أصغر بكثير، تقع جنوبًا من الناحية الفنية، إلا أن اللقب لا يزال يستخدم كشعار من قبل الحكومة الأرجنتينية لهذه المدينة على طرف أمريكا الجنوبية.

لاس فيغاس: مدينة الرذائل

تشتهر مدينة لاس فيغاس بكازينوهاتها والحياة الليلية الصاخبة، حيث يزور أكثر من 40 مليون شخص كل عام للاستمتاع بالمقامرة والشرب والعروض المبهرة. ويغامر البعض حتى خارج المدينة لزيارة بيوت الدعارة التي تعمل بشكل قانوني في نيفادا — أو الانغماس بشكل غير قانوني في حدود المدينة. ليس من المستغرب أن تسمى هذه المدينة بمدينة الرذائل، حيث يمكن أن تنغمس فيها العديد منها؛ لأن “ما يحدث في فيغاس يظل في فيغاس”.

مومباي: مدينة الأحلام

تعد مومباي التي يبلغ عدد سكانها 18.4 مليون نسمة، واحدة من أكثر المدن اكتظاظًا بالسكان في الهند. فهي ليست المركز المالي للهند فحسب، بل أيضًا موطن بوليوود، واحدة من صناعات الأفلام الهندية الأكثر شعبية، مما يجعل هذه المدينة مكانًا جذابًا بشكل خاص للانتقال إليه. ولا حصر للفرص في مومباي، ولهذا السبب يشار إلى مومباي غالبًا باسم “مدينة الأحلام”.

القاهرة: مدينة الألف مئذنة

القاهرة ليست فقط أكبر مدينة في مصر ولكنها أيضًا واحدة من أكبر المدن في الشرق الأوسط. تشتهر العاصمة المصرية بتاريخها الغني وبكونها مركزًا لصناعة الأفلام والموسيقى في المنطقة. كما تشتهر القاهرة بامتلاكها ثروة من العمارة الإسلامية، ولهذا السبب قد تسمع أنها تسمى “مدينة الألف مئذنة”. فالمآذن لها دور فريد في الإسلام، فهي تقليديًا الأبراج التي يُدعى منها المسلمون للصلاة خمس مرات كل يوم.

المصدر 

 

برجاء تقييم المقال

الوسوم

ياسين ادوحموش

مترجم ومدون من المملكة المغربية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق