ثقافة وفنون

ما الذي يجعل العصر الفضي للشعر الروسي في غاية الأهمية؟

لن تجد فترة في الأدب الروسي بهذا الكم من الشعراء الموهوبين، مثل العصر الفضي للشعر الروسي واستخدام المبدعون الرائع للغة الروسية. فمن هم هؤلاء عباقرة الأدب في أوائل القرن العشرين، وماذا كتبوا؟

ملامح العصر الفضي للشعر الروسي

في محاولة للبحث أو على الأقل شرح ملامح العصر الفضي للشعر الروسي يكتب الباحثون الروس مجلدات ثقيلة ويكرسون حياتهم كلها من أجل هكذا موضوع. لكننا أخذنا على عاتقنا هذه المهمة الشاقة لنقدم لكم ملخصًا موجزًا نجمع فيه أهم النقاط حول الموضوع​.

العصر الفضي للشعر الروسي
من اليسار إلى اليمين: وسيب ماندلستام، كورني تشوكوفسكي، بينيديكت ليفشيتس، يوري أنينكوف

العصر الفضي للشعر الروسي هو فترة فنية تعود إلى أواخر القرن التاسع عشر وتنتهي في عشرينيات القرن الماضي. إنه يتضمن مجموعة واسعة من الشعراء والأنواع والأساليب الأدبية. حتى أن هناك مفهومًا أوسع للعصر الفضي للثقافة الروسية يشمل الفن الطليعي والمسرح والسينما والتصوير الفوتوغرافي والنحت – والتي كثيرًا ما تم إنشاؤها في مجموعات فنية تتألف من أشخاص من مجالات مختلفة.

لم يكن هذا الكم من الشعراء العبقريين الموجود خلال العصر الفضي موجودًا في أي وقت آخر في الأدب الروسي.

هل كان هناك عصر ذهبي؟

نعم، كان هناك عصر ذهبي للشعر الروسي! ويعود تاريخه إلى الثلث الأول من القرن التاسع عشر. بعبارات بسيطة نطلق عليهم “شعراء عصر بوشكين”، لأن ألكسندر بوشكين كان بالتأكيد أحد أعظم الشعراء الروس في كل العصور وأكثرهم تميزًا في تلك الحقبة – ولا يزال مهمًا جدًا حتى اليوم. إلى جانب أسماء كبيرة مثل ميخائيل ليرمونتوف.

يشمل العصر الذهبي يوجين باراتينسكي، وبيتر فيازيمسكي، وفاسيلي جوكوفسكي، وشعراء آخرين أقل شهرة في الوقت الحاضر.

في وقت لاحق، بدأ الباحثون في تصنيف جميع مؤلفي النثر “الكلاسيكيين” في القرن التاسع عشر إلى العصر الذهبي، بما في ذلك نيكولاي غوغول، وليو تولستوي، وفيودور دوستويسكي، وإيفان تورجينيف، ونيكولاي نيكراسوف. تميز القرن التاسع عشر بتطور الحركات الأدبية: من العاطفية إلى الرومانسية ثم إلى الواقعية والطبيعية.

اقرأ أيضًا: الأسطورة والإنسان في رواية «نوميديا»

ما الذي يجعل العصر الفضي للشعر الروسي مختلفًا؟

بعد عدة عقود من الواقعية والطبيعية في الأدب، سئم الناس بعض الشيء وبدأوا في البحث عن طرق جديدة للتعبير عن المشاعر والصور الجديدة والوسائل الشعرية والاستعارات. أصبح عكس وتصوير الواقع حرفة، لكن في غضون ذلك، كان الفنانون الحقيقيون يخترعون رموزًا ويفكرون في أشياء غير موجودة في العالم الحقيقي بل في أذهان الناس وأحلامهم. مع أن هذا يبدو طبيعيًا اليوم، فقد كان ثوريًا في تلك الأوقات.

ميزة أخرى مثيرة للاهتمام حول العصر الفضي للشعر الروسي هي أن هذا العصر يجمع بين شعراء مختلفين للغاية. بدأوا في التجمع معًا، لإنشاء بيانات لحركاتهم، ومناقشة الأدوات الشعرية وحتى إقامة النوادي الشعرية حيث يقرؤون قصائدهم ويقيمون مبارزات أدبية. كان معظم هؤلاء الشعراء يحترمون الأدب السابق، فقد لعبوا بالصور والقصائد القديمة في العصر الذهبي، وتركوا تلميحات وإشارات لشعراء آخرين بين السطور. لهذا السبب أصبحت قراءة شعر العصر الفضي ومحاولة فهمه مهمة صعبة – فهي تحتوي على عدة أوجه من المعاني.

العصر الفضي للشعر الروسي
رسم توضيحي لقصيدة بلوك “الاثنا عشر”

بالطبع، شهد العصر الفضي ثورة 1905 و1917. هذه الأحداث لا يمكن أن تبقى منفصلة عن فنهم: أعاد الشعراء التفكير في هذه الأحداث وأعادوا النظر فيها وأعادوا تفسيرها بمواهبهم الفنية – وأحد الأمثلة الأكثر وضوحًا هي قصيدة ألكسندر بلوك “الاثنا عشر” حيث أضاف صورة ليسوع المسيح. ليس من الواضح ما إذا كان يسوع يقود موكب البلاشفة، أم أنه حثه على مغادرة البلاد.

من هم أهم شعراء العصر الفضي؟

بالحديث عن شعراء العصر الفضي، علينا تسليط الضوء على الحركات الأدبية الرئيسية. لكن من المهم أن نلاحظ أن كل هؤلاء الشعراء كان لهم مسار فني ثري، وتغير فنهم وأسلوبهم بمرور الوقت، وكثيرًا ما تواصلوا مع بعضهم البعض.

  • الرمزية (Symbolism):

العصر الفضي للشعر الروسي
الكسندر بلوك (على اليسار)، ومارينا تسفيتافا
استخدم الرمزيون الصور الرمزية لأنهم كانوا حريصين على الفلسفة المثالية، قائلين إن كل شيء وكل فكرة على الأرض لها رمزها الخاص في عالم ميتافيزيقي. كان الجيل الأول من الرمزيين هم ديمتري ميريزكوفسكي وزوجته زينيدا جيبيوس وفاليري بريوسوف وكونستانتين بالمونت وفيودور سولوغوب. عادةً ما يطلق على شعرهم بالـ”منحط”، وكانوا مهتمين بالجماليات.

أما الجيل الثاني من الرمزيين هم أندريا بيليه، فياتشيسلاف إيفانوف وألكسندر بلوك، أحد أشهر الرمزيين، ولاحقاً بوريس باسترناك ومارينا تسفيتيفا – من المتصوفين الذين ناشدوا برمز الأنثى الأبدية التي يمكن أن تظهر وكأنها كائن غريب جميل أو مخلوق سريع الزوال.

  • القمة (Acmeism):

العصر الفضي للشعر الروسي
آنـّا أخمـاتـوفـا للفنان الـروسي ناثـان آلتـمـان
لم يكن لـ”حركة القمة” سوى عدة أعضاء على الرغم من أنهم كانوا شعراء أقوياء للغاية: نيكولاي جوميليف وزوجته آنا أخماتوفا وأوسيب ماندلستام وسيرجي جوروديتسكي. لقد واجهوا بقوة الرمزيين وأساليبهم الفنية. كانت القمة تدور حول أشياء وتفاصيل واقعية. في استعاراتهم، قارن شعراء العصر الفضي للشعر الروسي الطبيعة بالأشياء الجامدة وحتى الأشياء التي من صنع الإنسان. أطلقوا على مجموعتهم اسم نقابة الشعراء، وأشاروا إلى أن الشعر حرفة، وبحثوا في كيفية نشأتها.
  • المستقبلية (Futurism):

العصر الفضي للشعر الروسي
أداء فلاديمير ماياكوفسكي أمام جنود من الجيش الأحمر عام 1929
كان فلاديمير ماياكوفسكي، وفليمير خليبنيكوف، وأليكسي كروتشينيخ، وإيجور سيفريانين، وديفيد بورليوك، والعديد من الأسماء الأخرى مبتكرين في الشعر مثل ماليفيتش في الفن. كانوا متطرفين وحاولوا إلغاء كل ما اخترعه الشعر من قبلهم. لقد أرادوا تدمير جميع القوافي والقصائد والأشكال وحتى الكلمات نفسها. بنوا قصائدهم كأشكال هندسية واستخدموا استعارات غريبة للغاية.
  • الشعر الفلاحي الجديد:

العصر الفضي للشعر الروسي
سيرجي يسينين (يسار) ونيكولاي كليويف
تميزت فترة أواخر القرن التاسع عشر وأوائل القرن العشرين بإحياء الأسلوب والأزياء الروسيين لجميع الأشكال التقليدية في العمارة والفن؛ والأدب لم يكن استثناء. كان سيرجي يسينين من أشهر شعراء الفلاحين، الذي صدم الرموز الرقيقة بظهوره بزي فلاح كامل وقراءة شعره لهم.
ناشد نيكولاي كليويف وآخرون، الريف من خلال تصوير الطبيعة الروسية ، وأشادوا بالحقول وأشجار البتولا والبحث في كيفية تأثير كل هذا على مشاعرهم. كانوا يشعرون بالحنين الشديد للقرى بينما يقضون الكثير من الوقت في المدن الكبيرة.
  • الخيالية (Imaginism):

العصر الفضي للشعر الروسي
سيرجي يسينين (على اليسار) وأناتولي مارينهوف
تشكلت هذه الحركة في موسكو بعد الثورة على يد أناتولي مارينهوف وسيرجي يسينين والكاتب المسرحي نيكولاي إردمان وآخرين. كان هؤلاء الناس موالين للثورة ومستوحين من الحرية الجديدة. وأثنوا على السخرية وانعدام الأخلاق ولم يترددوا في انتقاد الدين وإنكاره. سرعان ما انتهت هذه الحركة المدرجة ضمن العصر الفضي للشعر الروسي – في عام 1925 بعد العثور على سيرجي يسينين ميتًا في أحد فنادق سانت بطرسبرغ. لا يزال النقاش حول ما إذا كان قد قتل نفسه أو قُتل على يد أجهزة المخابرات السوفيتية.

لماذا انتهى العصر الفضي للشعر الروسي وكيف ذلك؟

غالبًا ما كان يُنظر إلى نهاية العصر الفضي للشعر الروسي على أنها تزامنت مع انتحار فلاديمير ماياكوفسكي، وكذلك مع تعزيز نظام ستالين. أوضحت السياسة السوفيتية الجديدة أن هؤلاء الشعراء لم تعد هناك حاجة إليهم، بل أكثر من ذلك، كانوا ضارين ومدمرين للمواطنين السوفييت. يجب على الرجل السوفيتي أولاً وقبل كل شيء أن يفكر في وطنه، البروليتاريا، وبناء الشيوعية. ومع ذلك، ركزت الكلمات الشعرية للعصر الفضي على الإنسان والروح وكذلك الآلام الشخصية والفلسفية التي لم تعد مشكلة والتي كان يجب تركها في العصر الرأسمالي القديم.

العصر الفضي للشعر الروسي
صورة أوسيب ماندلستام في أرشيف NKVD (المفوضية الشعبية للشؤون الداخلية)
بدأت الرقابة السوفييتية في قراءة جميع القصائد بعناية شديدة وسرعان ما منع نشر العديد من قصائد الشعراء. وقد لقي الشعراء أنفسهم أحياناً مصائر مروعة. تم القبض على أوسيب ماندلستام بسبب قصيدته المعادية لستالين وتوفي في معسكر اعتقال في مكان ما في الشرق الأقصى. تم إعدام العديد من الشعراء ومنهم من انتحر، ومن تمكن من البقاء على قيد الحياة كان عليه أن يلتزم الصمت.

المصدر: Russia Beyond

برجاء تقييم المقال

الوسوم

Magd suso

طالب في كلية الفنون الجميلة, مهتم بقضايا الفن والأدب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق