أخبار الإقتصاد

مؤشر الأداء البيئي 2020: الإمارات الأولى عربياً والسودان تتذيل القائمة

يعد نتائج مؤشر الأداء البيئي (EPI: Environmental Performance Index) وسيلة أساسية لتقييم السياسات البيئية العالمية ومدى فاعليتها في تحقيق أهداف الاستدامة العالمية، حيث يضم التقرير 180 دولة عالمياً تخضع لـ 32 مؤشر أداء ضمن 11 فئة؛ تغطي الصحة البيئية، والتنوع البيولوجي للنظام البيئي.

ويشير الدكتور دان إستي، مدير مركز القانون و السياسة البيئية في جامعة ييل، إلى أن الدول ذات جهود التنمية المستدامة واسعة النطاق، والتي قامت بالتركيز على إزالة الكربون من اقتصادها، نالت أعلى المراكز في مؤشر الأداء البيئي.

نتائج مؤشر الأداء البيئي عالمياً لعام 2020

بالنسبة إلى الدول التي حصلت على المراتب العشرة الأولى عالمياً؛ حصلت الدنمارك على المركز الأول تليها لوكسمبرج، سويزرلاند، المملكة المتحدة، فرنسا، النمسا، فنلاندا، السويد، النرويج، ثم ألمانيا.

أما بالنسبة إلى الدول ذات المراتب الثلاث الأخيرة؛ فهم دول ليبيريا، مينامار، وأفغانستان.

نتائج مؤشر الأداء البيئي عربياً لعام 2020

على مستوى الشرق الأوسط وشمال أفريقيا؛ حصلت دولة الإمارات العربية المتحدة المركز الأول عربياً و42 عالمياً، الكويت الثانية عربياً و47 عالمياً، الأردن الثالثة عربياً و48 عالمياً، البحرين الرابعة عربياً و56 عالمياً.

أما بالنسبة إلى الدول العربية التي حصلت على أقل التصنيفات؛ فتقع عمان في المرتبة 14 عربياً و110 عالمياً، قطر في المرتبة الـ15 عربياً و122 عالمياً، وأخيراً السودان في المرتبة الـ16 عربياً والـ130 عالمياً.

ويعزى مركز دولة الإمارات المتقدم عربياً و عالمياً إلى مستوى التنوع البيولوجي والبيئي والموارد المائية فيها. لكن يجب التنويه أنه وبالرغم من مركز دولة الإمارات المتقدم إلا أنها حصلت على درجة أقل من المعدل المتوسط بالنسبة للتغير المناخي، كما أنها حصلت على أقل درجة على مستوى المنطقة العربية في مجال الزراعة وهي 13.7 من 100.

ويرجع المعدل المتدني للسودان، طبقًا لنتائج مؤشر الأداء البيئي؛ بسبب نوعية جودة الهواء، الصرف الصحي، وجودة مياه الشرب.

 

نتائج تقرير مؤشر الأداء البيئي 2020: الأوائل عربياً الإمارات، الكويت و الأردن أما السودان في المرتبة الأخيرة
يوضح الجدول نتائج الدول العربية مع ترتيبها العالمي من بين ال 180 دولة المشاركة

تحليل تقرير مؤشر الأداء البيئي لعام 2020

تم نشر نتائج مؤشر الأداء البيئي لعام 2020 إلكترونياً عبر جامعتي ييل وكولومبيا في الرابع من يونيو الجاري.

ويتميز تقرير هذا العام، وهو التقرير رقم 22، بأنه يضم مقاييس جديدة ذات تأثير على التغير المناخي مثل إدارة النفايات، وانبعاثات ثاني أكسيد الكربون الناتجة عن تغيير سطح الأرض، وانبعاثات الغازات المفلورة.

بما أن نتائج الدراسة مبنية على بيانات تم جمعها في عام 2019، فهي لا تضم تأثير الأحداث الجديدة مثل إزالة غابات الأمازون، الحرائق في أستراليا، ووباء كورونا العالمي. مع ذلك تشير نتائج التقرير إلى أن هناك تراجعاً سلبياً في مواجهة تغيير المناخ وازدياداً ملحوظاً في معدلات انبعاث غاز ثاني أكسيد الكربون.

وتكشف نتائج التقرير أن الوصول إلى التنمية المستدامة لا يعتمد فقط على توفير رأس المال بل أيضاً على الإدارة الفعالة. حيث أن المال لازم للاستثمار في تطوير هياكل الصحة العامة والبيئة، والإدارة الرشيدة تؤول إلى تقليل التلوث والحفاظ على الموارد البيئية.

ويجب على الدول ذات مؤشر الأداء البيئي المتدني أن تطور في مستوى التنمية المستدامة لديها ويكون ذلك بالتقليل من معدلات تلوث الماء والهواء، وحماية التنوع البيولوجي، والتحول إلى مصادر الطاقة النظيفة.

 

المصدر: الموقع الرسمي لمؤشر الأداء البيئي.

 

 

برجاء تقييم المقال

الوسوم

منى قدورة

خريجة هندسة كيميائية مهتمة بكل ما يخص البيئة، الاستدامة والتكنولوجيا. أحب الاطلاع على تاريخ وعادات الشعوب لأن من ليس له ماض ليس له حاضر و لأنه كي نتطور يجب أن نتعلم من دروس التاريخ

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق