رياضة

ليفربول وحلم “الدوري الذهبي” بدون هزيمة

في موسم استثنائي لفريق ليفربول، قطار ليفربول لا يتوقف هذا الموسم، ففي مباراة فريدة من نوعها فريق ليفربول بقيادة الألماني المخضرم يورجن كلوب يكتسح فريق ليستر سيتي صاحب المركز الثاني في الدوري الإنجليزي ليحافظ علي صدارة الدوري الإنجليزي برصيد 52 نقطة من 18 مباراة، ويؤكد علي تفوقه ويؤكد أحقيته بالحصول علي نسخة هذا العام من الدوري الأقوى في العالم.

ليفربول الذي زادت شعبيته في الوطن العربي في الأعوام القليلة الأخيرة، بعد استقدامه للمصري محمد صلاح علي سبيل البيع النهائي من نادي روما الايطالي في صفقة تاريخية قدرت بنحو 42 مليون يورو، حيث يصنف صلاح ضمن أفضل 10 مهاجمين في العالم بجانب استقدام السنغالي ساديو ماني من نادي ساوثهامبتون في صفقة قدرت بما يقارب 34 مليون جنية إسترليني.

بدأ كلوب المباراة بالتشكيلة التالية:

– حراسة المرمى: اليسون بيكير

– خط الدفاع: ألكسندر ارنولد وجو جوميز وفيرجيل فان دايك وأندري روبيرسون

– خط الوسط: نابي كيتا وهندرسون وفينالدوم

– في المقدمة: محمد صلاح وساديو ماني وفيرمينيو

أحرز الأهداف فيرمينو في الدقيقة 31، ثم البديل ميلنر في الدقيقة 71، ثم فيرمينيو في الدقيقة 74، وأنهي أرنولد الرباعية في الدقيقة 78، حيث شهد شوط المباراة الأول محاولات لتسجيل أهداف ولكن باءت كلها بالفشل، بينما في شوط المباراة الثاني استطاع فريق ليفربول إحراز أربع اهداف رائعة.

ليفربول الذي خسر لقب الدوري الإنجليزي الممتاز العام المقبل بفارق نقطة واحدة لصالح غريمه التقليدي مانشستر سيتي والذي يأتي في العام الحالي بصورة أفضل، فقد حصد كأس العالم للأندية ودوري أبطال أوروبا والسوبر الأوروبي ويتصدر الدوري الإنجليزي الحالي بفارق 13 نقطة عن ليستر سيتي الوصيف.

يعيش ليفربول واحدة من أفضل مواسمه على الإطلاق من حيث التناغم بين اللاعبين، ويرجع ذلك النجاح لبراعة مدربه الألماني يورجن كلوب الذي تولى تدريب الفريق عام 2015، حيث استطاع تحقيق في 18 مباراة من النسخة الحالية من الدوري الانجليزي 17 فوزا وتعادلا وحيدا أمام فريقلا مانشستر يونايتد وأحرز 46 هدفا، ويعتبر أقوى خط هجوم في الدوري الإنجليزي، بينما استقبلت شباكه 14 هدفا كأقوى خط دفاع في الدوري.

بينما تعثر أقرب منافسيه ليستر سيتي في آخر ثلاث مباريات، حيث تعادل أمام نورويتش سيتي بهدف لكل فريق، وخسر امام مانشستر سيتي بثلاثة اهداف لهدف وحيد، ثم أمام ليفربول بأربعة أهداف نظيفة، وفي ظل نتائج فريق مانشستر سيتي المتذبذبة هذا العام.

فهل يستمر الحال كما هو عليه ويستمر يورجن كلوب ورفاقه ومحمد صلاح في سلسلة انتصاراتهم الكبيرة هذا الموسم؟ أم يتوقف قطار ليفربول ويتعثر في الجولات القادمة؟ وهل يستمر تعثر فريقي ليستر سيتي ومانشستر سيتي أحد المرشحين للفوز بالدوري؟ أم تنطلق شعلة المنافسة على صدارة الدوري مرة أخرى بين الفرق في المربع الذهبي بعد أن غرد ليفربول وحيدا في المركز الاول؟ هذا ما سوف تكشفه الأيام القادمة وتجيب عنه المباريات القادمة.

زر الذهاب إلى الأعلى