ثقافة و فنون

ليس كل شيء على ما يرام!

في اللحظة التي انتهيت فيها من قراءة رواية “كرافت” للكاتب السويسري “يوناس لوشر”، الصادرة هذا العام عن دار العربي للنشر والتوزيع في القاهرة، وبترجمة د. معتز المغاوري – تخيلت بيني وبين نفسي -ضاحكا-  أن الرئيس الأمريكي، “دونالد ترامب”، وبمعجزة ليس لها مثيل، تفرغ أياما لقراءتها ثم كيف يكون رد فعله على انتحار بطل الرواية، “ريتشارد كرافت”، في نهايتها، ولا يساورني شك أن رد فعله، إن حدث أو كما أتخيله، لن يكون إلا سخرية شديدة تصل لدرجة الوقاحة (التي اعتدناها منه).

في الواقع – وبعيدا عن ترامب وسخريته ووقاحته المتوقعَة- فإن تلك الرواية استغرقت مني وقتًا طويلًا في قراءتها، وليس سبب ذلك حجمها أو عدد صفحاتها (الرواية كلها 265 صفحة) وإنما لأنني كنت أتوقف كثيرا عند نهاية كل فصل من فصولها  محاولا استيعاب الأفكار التي تطرحها على لسان بطلها، وهو يحاول الإجابة على سؤال واحد: هل كل شيء على ما يرام؟ وهو سؤال – وإن بدا ظاهريا- سهلا وبسيطا إلا أنه ليس كذلك على الإطلاق.

البداية عندما يتلقى البروفيسور الألماني، ريتشارد كرافت، دعوة للمشاركة في مسابقة يقيمها أحد أساطين وادي السليكون الشهير، والذي يعد “كعبة” العصر (!) للإجابة على ذلك السؤال في ظل كل التطورات الكبيرة والخطيرة والهائلة التي يعيشها العالم، منذ انتصار الرأسمالية وقيمها وتفردها بقيادة الكرة الأرضية، بعد انهيار عدوها -أو أعدائها- في بداية التسعينيات من القرن العشرين، على أن يفوز صاحب الإجابة الصحيحة بجائزة مالية قدرها مليون دولار، مع أننا لا نعرف أبدا كيف يُمكن تقدير تلك الإجابة الصحيحة، وتحت أية معايير أو مقاييس محددة سلفا أو معروفة.

وبالفعل يذهب “كرافت” للمسابقة، خصوصا أن الدعوة جاءته من صديق قديم وحميم كان -في سن الشباب- يشاركه أفكاره وأحلامه، وهذا الصديق -رغم أنه مجري الأصل- فإنه أصبح واحدا من أولئك المفكرين “الاستراتيچيين” الذين أصبحت لهم الكلمة العليا في تحديد أهداف وخطط واستراتيجيات الولايات المتحدة الأمريكية، على أنه في جانب آخر مهم فإنه يذهب للمسابقة من أجل الفوز بالجائزة كي يستطيع -بالمليون دولار الموعودة- ترتيب أمر انفصاله عن زوجته وضمان مستقبل أولاده، وهو في ذلك يتصور أنه يحصل على “حريته” من كل الارتباطات والقيود العائلية، وهذا في حد ذاته تناقض صارخ -لا يلحظه البروفيسور العبقري!- منذ البداية.

في الأيام التي قضاها “كرافت” في حرم جامعة “ستانفورد” وفي قلب وادي السليكون، مقر كل الشركات العالمية التي تتحكم في حياة البشر، تسنح له الفرصة، وفي سبيل العثور على الإجابة النموذجية للسؤال، أن يستعيد تفاصيل حياته كلها، ومراجعة كل أفكاره التي تحمس لها منذ شبابه الباكر، حتى أوصلته لما عليه من مكانة علمية وأدبية مرموقة في مجال تخصصه، لكنه وبطريقة لم يخطط لها يستطيع أن يصل إلى نتائج لم يتصورها أو يتخيلها عن نفسه وعن حياته العملية والشخصية، ، لأنه -ببساطة شديدة- لم يكن كل شيء على ما يرام.

الرواية تقدم ما يشبه إدانة كاملة لما يمكن تسميته ب”الرأسمالية المتوحشة” التي تقود العالم اليوم، فكل منتجاتها -وإن كانت ظاهريا- تُسهل على البشر حياتهم اليومية، وتوعدهم بمستقبل لابد وأن يكون أفضل دائما، إلا أنها في حقيقتها لا تعدو سوى أنها مجرد طريقة ضمن طرق أخرى، فيها الجيد والسيء، الإيجابيات والسلبيات، فلا شيء مُطلق أو ناجح مائة في المائة، وربما من هذه النقطة تحديدا تخيلت رد فعل شخص مثل “دونالد ترامب” لو حدثت المعجزة وقرأ تلك الرواية، فهو -بشكل من الأشكال- يعتبر النموذج الأكثر تعبيرا لجواب سؤالها بأنه ليس كل شيء على ما يرام!

برجاء تقييم المقال

الوسوم

طاهر عبد الرحمن

أقرأ التاريخ لأفهم المستقبل

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق