أسلوب حياة

لماذا يجب علينا أن نتوقّف عن العمل؟

قد تتمحور معظم النصائح التي نقرأها أو نتلقّاها حول كيفية العمل بشكل فعّال، الاستفادة من وقتنا وتنظيمه، وغير ذلك من إرشادات مشابهة.

ولكن من القليل، بل من النادر، أن نرى أحدًا ينصحنا بأن نتوقّف للحظة ونفكّر في إعطاء أنفسنا قسطًا من الراحة! ولعلّ هذا من الأسباب التي تقتل فينا الطاقة بهدوء وصمت على المدى البعيد.

العمل

لماذا نفضّل أن لا نتوقّف عن العمل؟

قد يجرّنا سيل العمل معه إلى أماكن بعيدة، ولا نتتبه أننا انجرفنا معه حتّى نصل إلى مرحلة الغرق.

فلماذا لا نمنع حدوث ذلك؟ ببساطة، لأننا كبشر نعتقد أننا لسنا بحاجة إلى إجازة، ونتّبع قول “لا أنا بخير”، “لست مرهقًا”، “ساعة عمل إضافية لن تؤثّر”، وغيرها من الجمل البعيدة عن الحقيقة..

ويعود هذا جزئيًا إلى سبب أننا نميل إلى التركيز على الأهداف قصيرة المدى (كإنهاء المهام المتراكمة في العمل)، وليس على الفوائد طويلة الأجل (كاتّباع نمط حياة صحّي يوازن بين العمل والراحة)..1.

كيف نعرف أنه يجب علينا الراحة؟

في بعض الأحيان، سيظهر جليًا على أجسادنا ونفسيّاتنا أننا بحاجة إلى راحة. ولكن في معظمها، قد يتسلّل إلينا التوتّر شيئًا فشيئًا من دون أن نلحظ ذلك. ولهذا إليكم بعض العلامات التحذيرية التي تنذر بأنكم بحاجة ماسّة إلى الراحة وإعادة شحن طاقاتكم.

  • نقص الطاقة
  • غياب شعور التحفيز في العمل
  • المرض المتكرر
  • الشعور بالإحباط
  • غياب التركيز وتشوّش الذهن
  • الابتعاد عن العلاقات الاجتماعية 2

لماذا يجب علينا أن نرتاح؟

  • الراحة تعزز الإبداع

عندما نخصّص وقتًا للراحة المطلقة بعيدًا عن العمل، سنصبح بشكل تدريجيّ أكثر إبداعًا.. فالإجازة تساعدنا على تفريغ عقلونا من التوتّر، وبالتالي نستطيع ملءها بأفكار فعّالة لا مؤذية. كما أنّ اللحظات الهادئة التي نحظى بها خارج العمل قد تلهمكنا وتسمح لنا بتخطّي حواجز الإبداع.

  • الراحة تحسّن الإنتاجية

تمامًا كما تتعب عضلات الجسم عند عملها الزائد، فإن العقل أيضًا يتعب ويصبح أقلّ فعاليّة عندما يكون مرهقًا.

ولهذا فنحن نصبح أكثر إنتاجية بعد فترة الراحة، أيّ أن الإجازة تساعدنا على العودة إلى العمل بعقول أقلّ إرهاقًا وأكثر قدرة على العمل بفعالية. 3

  • الراحة تنقذ الحياة 🛌

قد لا تكون الراحة محصورة فقط بالإجازات الطويلة أو أيّام العطلة، بل قد تنطبق على الراحة خلال اليوم نفسه، وهذا ما يحتاج إليه الكثير من مَن يعملون عن بُعد ومِن منازلهم بشكلٍ دائم.

والحلّ؟ القيلولة القصيرة! فقد توصّلت الأبحاث إلى أن قيلولة منتصف النهار ستجدّد النشاط وتزيد الانتعاش، ولكن اللافت والمهمّ هو أنها تقلّل أيضًا من خطر الإصابة بالنوبات القلبيّة مقارنة بالأشخاص الذين لا ينامون في خلال النهار.. 4

ختاما، رُغم أنّ الراجة هي نوعًا ما من أسهل الأعمال التي قد يفعها الإنسان، إلّا أن الوصول إليها واتّخاذ قرار باعتمادِها هو غالبًا الأصعب، خاصّة في إيقاع الحياة العمليّة المتسارع.

ولكن ما إذا نظرنا إلى أنفسنا أكثر كبشر، نرى أنّ كلّ مجهوداتنا تستحقّ التقدير، وأنّنا في هذه الحياة لسنا للعمل فحسبّ فأعيدوا النظر..

المصادر

  1. Blog.rescuetime.com، Why rest is so important (and why you’re not getting enough)
  2. Verywellmind.com، Taking a Break from Work (and Why You Need It)
  3. Forbes.com، The Benefits Of Resting And How To Unplug In A Busy World
  4. 7azarfazar.com، حقائق أغرب من الخيال: 15 حقيقة ستجعلكم تفتحون أفواهكم من الدهشة
زر الذهاب إلى الأعلى