تكنولوجيا

لماذا روابط الويب زرقاء اللون؟

هل سبق لك أن لاحظت أن العديد من الروابط -وتحديدا الارتباطات التشعبية- باللون الأزرق؟

ولكن لماذا الروابط زرقاء؟ هل هي مجرد حقيقة من حقائق الحياة مثل لون العشب الأخضر؟ والروابط باللون الأزرق متغلغلة في فكرنا كثيرا لدرجة أنه في عام 2016، عندما غيرت “غوغل” (Google) روابطها إلى اللون الأسود تسببت في حدوث اضطراب كبير.

لكن من قرر جعل هذه الروابط زرقاء؟ ومتى تم اتخاذ هذا القرار، وكيف كان لهذا القرار تأثير دائم؟

وفي العودة إلى أحد أقدم متصفحات الويب مثل متصفح “موزايك” (Mosaic) لنظام التشغيل “ويندوز” (Windows)؛ نجد أن خلفية المتصفح رمادية، والنص أسود، والألوان الفاتحة لا تظهر بشكل جيد على نظام الألوان الأسود والأبيض في ذلك الوقت؛ لذلك كانت الخيارات هي الأحمر والأزرق والأخضر.

هناك نظرية أخرى

يعتبر “تيم بيرنرز لي” المسؤول عن اختراع الإنترنت والارتباطات التشعبية الزرقاء، ولكنه لا يتذكر حتى من اختار اللون.

قال بيرنرز لي -في الإجابة عن سؤال بموتمر “اتحاد شبكة الويب العالمية” (World Wide Web Consortium)- “لا يوجد سبب معين يدفع المرء لاستخدام اللون للدلالة على الروابط، إن قصة استخدام الأزرق بسبب الوضوح هو مجرد افتراض”، ويضيف “أعتقد أننا استخدمنا السطر أسفل الكلمة لتمثيل الرابط في النسخة الأولى من المتصفحات، لأنه كان شكلا إضافيا للتأكيد”.

إن هذا ينسجم مع ما يتذكره تيد نيلسون، وهو أيضا رائد شبكة الإنترنت في عام 1965، حيث قال –لموقع“ميشابل” (Mashable)- “كانت الروابط عبارة عن سطور مرئية بين الصفحات، لا شيء أكثر من ذلك، ولم يكن هناك ألوان، فالشاشات الملونة لم تكن قد ظهرت بعد”.

ويذكر بيرنرز لي أن اللون الأزرق “جاء عندما أصبحت المتصفحات ملونة، لا أتذكر أيهما كان أول من استخدم اللون الأزرق.. أعتقد أن اللون الأزرق هو اللون الداكن والأقرب للأسود؛ ولذا فهو أوضح على المتصفحات الملونة”.

زر الذهاب إلى الأعلى