رياضة

لماذا تفوق الأهلي وتقهقر الآخرون!؟

ذاع صيت فريق النادي الأهلي المصري منذ تأسيسه وأصبحت لديه قاعدة شعبية كبيرة، لذا سمي 30 ناديا باسمه في مصر والدول العربية، من أجل هذا نستعرض ونحلل أسباب نجاح النادي الأهلي وتصيده للبطولات لعله يفيد الفرق الأخرى لتحقق أحلامها، ولتذكير محبيه بعراقته وعظمته.

لماذا الأهلي في الصدارة دائما؟؟

1- إدارة تعتمد على الكفاءات:

إدارة واعية منذ البداية حتى الآن، تجدها دوما مطعمة بنجوم كرة القدم إلا ما ندر في البدايات، ينبثق من مجلس الإدارة لجنة كرة من أفضل النجوم في المجلس يخططون في كيفية الاستفادة من الناشين ومن يصلح لارتداء فانلة النادي الأهلي العريق، ومن بأهم الشروط التي يضعونها، أن:

يكون اللاعب ملتزما سلوكيا ومحترفا كرويا، وكثير من اللاعبين المحترفين رفضوا لعدم انضباطهم سلوكيا، هذا كله نابع من الالتزام بقيم النادي الأهلي، و من أخطا في حق النادي ليس له الحق في الرجوع إلى هذا الصرح العظيم حتى يكون عبرة لغيره، والأمثلة على ذلك كثيرة سنذكر واحدة منها على سبيل التوضيح وليس الحصرعصام الحضري أفضل حارس مرمي على مر تاريخ مصر وربما في إفريقيا كلها وهذا تأكده الأرقام والبطولات، حينما هرب إلى سويسرا لتحقيق حلم الاحتراف وترك النادي الأهلي، فبعد مقاضاته وإيقاف اللعب رجع بعد فترة لمصر واعتذر وتمنى العودة إلى النادي الأهلي ورغم أن الأهلي ظل يعاني من بعده من ضعف حراسة المرمي إلا أنه كعادته رفض انتصارا لمبادئه وقيمة التي تتوارثها الأجيال، ولردع أي لاعب حتى لا يتكرر ذلك مجددا، وإذا فعل ذلك سيكون عقابه الخروج من الأهلي.

الصمت وسط الأزمات

هذا ينطبق على شخص اعتاد التطاول على رموز الأهلي والتقليل من قيمته، يخرج علينا يوميا من برنامجه  يسب الأهلي و رئيسه بأبشع الألفاظ، لكن الأهلي لا يرد الإساءة بالإساءة حتى لا يتعطل عن مسيرته فهو كالمتسابق الأول يركز دائما في المضمار حتى ينتصر، وحينما ينتصر يفرح قليلا دون مبالغه، ثم يبحث عن البطولة التي تليها، هذا لا يعني أن الأهلي ضعيف وغير قادر على أخذ حقه، لكن كمثل كل شرفاء الوطن يتبع الطرق القانونية.

فقد رفع النادي أكثر من قضية عرضت أمام المحاكم، وقدم “بيبو” شكواه لكل مسؤولي الدولة، لكن الأهلي لا يركز كثيرا على هذه الأمور حتى لا يفقد تركيزه مما يجعله دوما يترفع على الصغائر.

لذا دوما الأهلي الأفضل بمقارنة عدد بطولاته مقارنة بأقرب منافسيه، حيث حصد الدوري41 مرة فقط والكأس 36 مرة، فيما لم يحصل أقرب منافسيه إلا على الدوري 12 مرة، الكأس 27 مرة.

سيظل الأهلي متربعا على عرش البطولات المحلية، ليس لأنه كما يقول الحاقدين نادي الدولة، بل لأنه يسير على مبادئ وأسس، أي أنه نادي مؤسسات ليس نادي إفراد، أضف على ذلك تفوقه على الصعيد الإفريقي.

جميع الآراء الواردة بهذا المقال تعبر فقط عن رأي كاتبها، ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع.

برجاء تقييم المقال

الوسوم

ديفيد عماد

كاتب, يعشق جمال الطبيعة, والزهور, ويحاول إن ينقل هذا الجمال, في كلمات منمقه.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق