علوم وصحة

تعرفي على أفضل فيتامين طبيعي لتقوية جسم طفلك

هل تُريدين معرفة ما هو هذا الفيتامين؟ إنه فيتامين (د)، ويتم إنتاج هذا الفيتامين بشكل طبيعي في الجسم عن طريق التعرُض لأشعة الشمس فوق البنفسجية (ب).

ويعرف معظم الناس أن أشعة الشمس المباشرة التي تصيب بشرتنا تُنتج لنا فيتامين (د)، حيثُ تُشير الأبحاث حالياً أن هذا الفيتامين مهم للغاية من نواحي كثيرة لصحة الطفل، وإليكِ أهم فوائد أشعة الشمس:

1- إنتاج فيتامين (د) الذي يُقوي العظام

فيتامين د

 

 

 

 فعندما نكون في الخارج ونتعرض لأشعة الشمس المباشرة على بشرتنا، يتم إنتاج فيتامين د، فنحن لسنوات عديدة لم نكن نعرف الفوائد الواسعة لهذا الفيتامين، وقد وجد أنه مهم لقوة عظامنا، فالأطفال الذين يعانون من نقصه يتعرضون لحالة تسمى الكساح. 

2- امتصاص الكالسيوم وترسيبه في العظام وتقويتها

فيتامين د

 

 

 

 

فيتامين (د) يساعد على امتصاص الكالسيوم وترسبه في العظام ما يجعل العظام أقوى، فإذا لم يكن لدى الأطفال ما يكفي من فيتامين د، فإن عظامهم سوف تُصبح ضعيفة وهشة، وهذه الحالة تسمى الكساح، ونتيجة لذلك تم تزويد الحليب الصناعي بفيتامين د للأطفال.

ومع ذلك، وجدنا في السنوات الأخيرة أن الفوائد الصحية لفيتامين (د) واسعة للغاية، خاصة بالنسبة للأطفال، وسوف تصف هذه المقالة بعض الأبحاث الحديثة التي تحدد الفوائد الصحية لفيتامين د.

3- حل مشكلة الإعاقة التعليمية للأطفال

فيتامين د

وأظهرت التقارير العلمية في يونيو 2019، تحليلًا للبيانات المتعلقة بأكثر من 422000 زوجًا من الأم والطفل في إسكتلندا، وكشفت أن الأطفال الذين يولدون بأمراض ناتجة عن تعرض أقل لأشعة UVB أثناء الحمل، كانوا أكثر عرضة للإعاقة التعليمية في وقت لاحق من الحياة، ويمكن أن يكون لصعوبات التعلم آثار عميقة مدى الحياة على كل من الطفل المتضرر وأسرته.

لذلك أهمية دراستنا أنها تشير إلى وسيلة ممكنة لمنع صعوبات التعلم في بعض الأطفال، يمكننا أن نرى أنه من المهم للمرأة الحصول على مستويات كافية من فيتامين (د) خلال فترة الحمل.

وأوضحت دراسات أخرى أن الأطفال الذين لديهم مستويات كافية من الفيتامين كانوا أقل عرضة للإصابة بالأنفلونزا.

مع ذلك، أشارت دراسة علمية أخرى أن النساء اللائي عانين من مستويات منخفضة من فيتامين (د) خلال فترة حملهن، كن أكثر عرضة لإنجاب أطفال مصابين بالتوحد.

عندما نتحدث عن فيتامين (د) يجب أن نكون أكثر تحديداً، ويمكن الحصول على فيتامين D3 من خلال واحدة من الطريقتين.

الأولى؛ هي تلقي أشعة الشمس المباشرة لبشرتنا، فعندما يكون المرء في الخارج، مع قميص وسروال قصير الأكمام، وبالتالي تعريض الذراعين والساقين والرأس والعنق للشمس لمدة 20 دقيقة، فسيحصل الشخص على فيتامين (د) الكافي لهذا اليوم، فيجب أن يقال أنه لا يجب ارتداء ملابس واقية من الشمس خلال هذا الوقت، ولكن يمكن تطبيقها بعد 20 دقيقة، فنطلب التعرض المتكرر على مدار الأسابيع وربما أشهر لرفع مستويات فيتامين (د) لدينا إلى كمية كافية وصحية، ويتم نقل فيتامين D3 من المرأة الحامل إلى الجنين.

وهناك طريقة أخرى للحصول على فيتامين D3 عن طريق الفم، فيمكن للمرأة الحامل تناول 5000 وحدة دولية يوميًا خلال فترة الحمل للحصول على مستويات كافية، فعندما يأخذ الأطفال كمية أقل، سيكون من الضروري بالنسبة للمرأة الحامل أن تتشاور مع أخصائي التوليد والطفل لإجراء مشاورات مع طبيب أطفال فيما يتعلق بمتطلباتهم المحددة من فيتامين (د).

في كثير من الأحيان سيقوم الأطباء بإجراء فحص دم بسيط لتقييم مستويات فيتامين د للفرد، واقتراح حلول لإدخال تحسينات، فمن المهم لجميع الناس أن يكون لديهم مستويات كافية من فيتامين (د)، وهذا يبدو بشكل خاص بالنسبة للنساء الحوامل والأطفال، ويتم حث الجميع على مراجعة طبيب الرعاية الصحية لديهم لتحديد مستويات فيتامين (د) واتخاذ الإجراءات المناسبة إذا كانوا يعانون من نقص.

برجاء تقييم المقال

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق