سياسة وتاريخ

لغز “ناس ديلي” المتهم بالتطبيع| لماذا يطلق أكاديمية إسرائيلية بتمويل إماراتي؟

أشعل العربي المسلم، إسرائيلي الجنسية، نصير ياسين، المعروف باسم “ناس ديلي” مواقع التواصل الاجتماعي، ووسائل الإعلام الأجنبية والعربية، من بينها وسائل الإعلام الإسرائيلية. والسبب وراء ذلك هو إعلانه عن مشروع لتدريب 80 صانع وصانعة محتوى عرب، وفتح باب التقدم له.

الأمر الذي دفع حركة مقاطعة إسرائيل (BDS) إلى التدخل الفوري لتحذير المتقدمين إلى أكاديمية “ناس ديلي” الإماراتية، التي تضم إسرائيلين يعملون في إدارتها، ونشرت بيانًا كاملًا عن أبعاد الأمر. وبدوره رد “ياسين” على كافة الاتهامات الموجهة إليه في مقطع فيديو سريع نشره اليوم على على الفيسبوك.

ملخص بيان حركة مقاطعة إسرائيل (BDS)

  • دعت الحركة إلى مقاطعة برنامج “ناس ديلي القادم”، باعتباره وسيلة خفية للتطبيع مع إسرائيل والتغطية على جرائمها، خاصةً مع تزامن إطلاقه مع الاتفاقيات الإماراتية الإسرائيلية.
  • نبهت إلى أن إسرائيل تنفق مبالغ هائلة على حملات إعلامية تطبيعية مضلّلة لإظهارها في صورة الدولة الطبيعية المتطورة أمام العرب.
  • أكدت على أن طاقم الإشراف في أكاديمية “ناس ديلي” يرأسه الاسرائيلي “جوناثان بيليك”.
  • أكدت على أن الأكاديمية تحصل على تمويل من أكاديمية “نيو ميديا” الإماراتية التي أنشأها محمد بن راشد قبل شهرين فقط.
  • أشارت إلى أن مقدم البرنامج هو “نصير ياسين” الذي يدعو إلى تغيير الأفكار النمطية والانفتاح والتطهير العرقي، وذلك من خلال بث “محتوى تطبيعي ناعم”.
  • أشارت أيضًا إلى أن “ياسين” يحاول تصوير الصراع الإسرائيلي الفلسطيني على أنه صراع بين طرفين متكافئي القوة، دون أخذ الحقوق الفلسطينية في الاعتبار.
  • لفتت في بيانها إلى أن المقدم سبق وحمَّل فلسطين مسؤولية الصراع لعدم قبولها بالسلام الإسرائيلي الأمريكي المزعوم.
  • طالبت كافة المشاركين/ات في الأكاديمية بالانسحاب والامتناع عن المشاركة في عملية التطبيع تلك والتغطية على جرائم الاحتلال.
  • طالبت الجميع بضرورة الاستمرار في مناهضة التطبيع الذي أصبح ضرورة نضالية ملحة لمنع تصفية القضية الفلسطينية، التي تمس كافة العرب.

اقرأ البيان كاملًا:

اللجنة الوطنية للمقاطعة تحذر من التعاطي مع برنامج "ناس ديلي" وتطالب المشاركين في أكاديميته بالانسحابتدعو اللجنة…

Posted by ‎حركة مقاطعة إسرائيل -BDS Arabic‎ on Monday, September 14, 2020

من هو “ناس ديلي” ؟        

  • اسمه الحقيقي نصير ياسين، ويبلغ من العمر 27 عامًا.
  • عربي مسلم.
  • يحمل الجنسية الإسرائيلية، ولكنه يعرف نفسه دائمًا بأنه فلسطيني إسرائيلي.
  • ترك عمله في شركة “باي بال” في نيويورك منذ 5 أعوام، واتجه إلى التصوير والسفر حول العالم.
  • زار أكثر من 60 بلد حول العالم في أقل من عامين.
  • يقدم برنامجه على أنه يهدف إلى نشر السلام، وتغيير المفاهيم والصور النمطية عن البلدان المختلفة لبقية دول العالم.
  • يدعم برنامجه فكرة أن السلام في الشعوب والفساد في النظام.
  • لديه أكثر من 30 مليون متابع على صفحاته في فيسبوك، وأكثر من مليون ونصف مشتركًا على قناته في اليوتيوب.
  • يبث مقطع فيديو يوميًا، مدته دقيقة واحدة.

كيف رد نصير ياسين عن الاتهامات الموجهة إليه بالتطبيع؟

نشر “ياسين” ظهر اليوم فيديو جديد له، يرد فيه على الاتهامات الموجهة إليك بأنه عميل إسرائيلي يدعو للتطبيع، ووصف كل ذلك بأنه أخبار كاذبة، وأكد على أنه يكره الحكومة الإسرائيلية. مضيفًا “ولا حدا بيقرر وين يخلق”.

كما أشار إلى أنه دائمًا كان يحاول إبراز الجانب الإيجابي لدى كافة الشعوب والبلدان التي زارها، وأن هذه هي الفكرة وراء برنامجه، ولكن ذلك لم يمنعه من التحدث عن سلبيات إسرائيل.

وحذر “ناس ديلي” متابعيه ممن يحاولون الإسقاط به بعدما نجح ونشر الإيجابية في بلدان العالم، مصرحًا: “اليوم أنا نجحت، بس بكره أنت راح تنجح، ورح يصير معك نفس الشيء، الناس رح تحاول تفشلك، وتقولك هذا غلط، وتطلع إشاعات، وهي كلها خطأ”.

شاهد الفيديو:

احذروا من العربي الفاشل

احذروا من العربي الفاشل! الكثير من الناس يدعموني. شكرا لكم جميعا على الدعم! لن نتوقف أبدًا حتى نجعل مجتمعنا أفضل.

Posted by ‎Nas Daily العربية‎ on Wednesday, September 16, 2020

كيف تفاعل المتابعون مع الاتهامات الموجهة إلى “ناس ديلي”؟

بطبيعة الحال، انقسم المتابعون إلى داعمين ومهاجمين، خاصةً بعد الفيديو الأخير لـ “ياسين”. وفي الوقت الذي ودعت فيه القناة بعض المشتركين والمتابعين المصدومين في مقدم البرنامج، كانت ترحب بآخرين جدد، أعجبوا بالفكرة والجدل الذي يثار حوله فأرادوا إرضاء فضولهم ومساندة هذا العربي. كما أعلن بعض المشاركين انسحابهم عن الأكاديمية، بينما تمسك آخرون بها أكثر.

وفيما يلي سنشارككم بعض التغريدات والمنشورات التي عبر فيها الناس عن آرائهم.

‏بعد اعلان اللجنة الوطنية الفلسطينية للمقاطعة (حركة مقاطعة ‎#إسرائيل) فيما يتعلق بالمشاركة في برنامج"ناس ديلي القادم"،…

Posted by Fadi Younes on Tuesday, September 15, 2020

في النهاية، أصبح لديك الآن كافة أبعاد القصة، والرأي والرأي الآخر. فلا تنسى إخبارنا عن رأيك في التعليقات.. هل ترى ذلك تطبيع حقيقي أم مجرد دعوة لنشر الإيجابيات وكسر النمط الفكري بالفعل؟

إقرأ أيضًا:

إسرائيل الرابح الأكبر.. هذا ما جنته أيدي المطبعين العرب

طعنة جديدة أم شجاعة.. أبرز ردود الأفعال على تطبيع البحرين مع إسرائيل

جميع المقالات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي "22عربي"

برجاء تقييم المقال

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق