أسلوب حياة

طريقك إلى النجاح.. كن صادقا مع نفسك

من منا لا يحلم بالتميز والنجاح وتحقيق أحلامه وطموحاته، لكن كل الأماني والأحلام تقابلها دائمًا صخرة الواقع العنيدة، التي يتحطم عليها كل غالٍ ونفيسٍ، ويعود كل شخصٍ أدراجه خائبًا مكسورًا.

انتظر، ليس كل الأشخاص يعودون مطأطئي الرأس منكسرين أمام صخرة الحياة، بل هناك أشخاص يحطمون هذه الصخرة بجهدهم وإصرارهم وعزمهم على المضي قدمًا في طريق الحياة الطويل.

من أنت؟ إلى أي من الفريقين تنتمي؟ هل أنت من الفريق المكسور خائب الرجاء والأمل، أم أنت من الأقوياء الذين صمدوا أمام كل الضغوط، وتحدوا أنفسهم وتحدوا الواقع الصعب، فانفتحت لهم الأبواب ليدخلوا قصور النجاح والسعادة؟

أنت وحدك تعرف الإجابة، وأنت وحدك تملك مفاتيح التغيير، ولكن دعني أنير لك الطريق على بعض النقاط التي ربما تساعدك في الطريق.

ما هو النجاح؟

ما هو النجاح

النجاح هو مفهوم واسع مطاطي ليس له تعريف واحد، فكل واحد منا له تعريفه الخاص به عن النجاح، فهناك من يعتبر نفسه ناجحًا لمجرد أنه قد حصل على الشهادة التي يريدها، وهناك من يعتبر نجاحه هو أن يتطور ويتعلم كل يوم شيئَا جديدًا، وهناك آخر يقيس نجاحه بمقدار المال الذي يحصل عليه، وغيره الكثير كل واحد منا له مقياسه الخاص الذي يقيس به نجاحه من فشله.

إذا كنت تريد أن تحقق النجاح في حياتك، فلابد أن تحدد أولاً ما هو النجاح الذي ترغب في الوصول إليه.

هل أنت من الأشخاص الذين تحتل المادة مرتبة عالية في حياتهم؟ أم أنت من الأشخاص الذين يقدرون العلم؟ أم تريد مساعدة الأخرين، وكل يوم تساعد فيه شخصًا تشعر بالرضا عن نفسك وتشعر بأنك أنجح شخص في الدنيا؟ اسأل نفسك ما هو النجاح الذي أرغب في الوصول إليه.

فمثلًا بالنسبة لي أنا أرغب في أن أعبر عن نفسي وعن رؤيتي للحياة، وأشارك الأخرين هذه الرؤية، أريد أن أصيغ الحياة في قالبٍ فنيٍ مثير، فكل مرة أقوم فيها بعمل شيء فني أشعر فيه بالرضا عن نفسي، والنجاح بالنسبة لي هو تطوير قدرتي على التعبير عن ما أريد، ففي كل مرةٍ أستطيع فيها أن أصيغ ما يدور بداخلي بشكلٍ أجمل، أشعر فيها بأني شخص ناجح.

والموسيقى والغناء والكتابة يعنيان لي الكثير، هما الطريق الذي أجد نفسي ميالًا لأن أعبر فيه عن نفسي وعن أحلامي وأمالي وآلامي. فماذا عنك أنت؟

هل أنت موهوب؟

هل انت موهوب

بالطبع أنت كذلك، لا تشك في هذا الأمر ولو لثانيةٍ، أنت وحدك تعلم إذا كنت موهوبًا أما لا، أنت وحدك تعلم الحقيقة، لا تترك أحدًا يحدد لك مصيرك ومسارك، اسمع من كل الناس ولكن في النهاية اتبع صوتك الداخلي.

قد يخبرك الناس أنك فاشل وأنك غير موهوبٍ، لكن لنكن منصفين يا صديقي، ليس كل الناس أشرارًأ ويريدون إحباطك، بالطبع هناك فئةٌ من الناس لا تأبه لك ولا لنجاحك ولا لسعادتك، ولكن هؤلاء بعض من الكل، فكما هناك هؤلاء الناس الذين لا يهتمون لأمرك، هناك أيضًا آخرين سيخبرونك بالحقيقة وبما يرونه منك.

ولكن كل شيء راجع إليك، فأنت الذي سوف تسعى وتجتهد لتثبت لنفسك أولًا وللأخرين أنك موهوب، فهذا الأمر منك ولك، فيجب أن تجتهد وتحارب حتى تصل لمبتغاك، فلن يقوم أحد بالاجتهاد بالنيابة عنك.

إذا أردت بعض المعلومات المفصلة عن الموهبة فاضغط هنا.

هل سأحقق النجاح؟

هل سأنجح

ضع عميقًا داخل قلبك هذه الجملة “إن الله لا يضيع أجر من أحسن عملًا”

لا تتصور ولا يجول بخيالك يومًا أنك إن اجتهدت لن تصل إلى شيء، بالتأكيد سوف تصل إلى أي نتيجة، من الممكن أن تكون هذه النتيجة غير مرضية لك، هذا شيء طبيعي، ومن الطبيعي أيضًا أن يصيبك الفشل في مساعيك، ولكن من قال لك أن هذا غير طبيعي، من قال لك أن طريق النجاح وتحقيق الأهداف سهل.

من قال لك ذلك فقد خدعك، فالعكس هو الصحيح، إن الحياة دار كفاحٍ وعمل، وتحقيق الأهداف والنجاح وتحقيق المكانة والشهرة والثروة من أصعب الطرق التي سوف تسير فيها، بل إنك لن تقابل أصعب منها، ففي الطريق سوف تقابل أقسى أنواع الضغط والقلق والألم، وقد تصل أحياناً إلى الشعور بأنك أفشل إنسانٍ في الدنيا.

كل من سار في هذا الطريق قد مر بكل هذا، هذا الطريق يا صديقي ليس مفروشًا بالورود، لكنه مفروشًا بالشوك، وأنت غير مجبرٍ يا صديقي على أن تكون شخصًا استثنائيًا، قد تكون ككل البشر الموجودين بالملايين والمليارات في كل مكان، إذا أردت النجاح والمكانة فلابد أن تدفع الثمن، نعم، أم هل تظن أن الأمر مجاني؟

ليس هناك شيء مجاني في هذه الدنيا، كل شيء له مقابل، وأنت إن لم تدفع المقابل لن تحصل على الشيء، هذا هو قانون الحياة الذي إن خالفته وأخذت شيئًا ليس من حقك، فسوف يٌسلب منك في أكثر وقتٍ تكون محتاجًا إليه، وفي الوقت الذي تظن فيه أنك امتلكته، سيسلب منك بأصعب الطرق، فنصيحتي لك أن لا تفكر في الاحتيال على الحياة، بل اجتهد وخض في الطريق الصعب وسوف تسعد بثمار مجهوداتك وتعبك.

الخلاصة

خلاصة المقالة

لن يتعب أحد بالنيابة عنك، أحلامك وطموحاتك أنت وحدك المسئول عن تحقيقها، واطمئن فإن اجتهدت بإخلاصٍ سوف تكافئك الحياة على ذلك، وتذكر دائمًا قول الله عز وجل “إن الله لا يضيع أجر من أحسن عملًا”

حدد معنى النجاح بالنسبة لك، وثق في نفسك وفي قدراتك، وثق في قانون الحياة الذي وضعه الله في الأرض، وتوكل عليه واسعى واضرب بقدمك في الأرض وتحرك.

ليس هناك شيئٌ اخر أقوله لك، ولكن هذا هو الكلام الذي يريح ضميري وقلبي، اجتهد واستخدم كل اسلحتك حتى تفوز بالحرب.

برجاء تقييم المقال

الوسوم

Mohamed Fekry

احب الكتابة والموسيقى والغناء والافلام، اشعر بأن الفنون هي التي تعبر عني وعن ما اشعر به واتمناه، سأشاركم جزءًا من في هذا الفضاء الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق