رياضة

«لا داعي لتشجيعكم»: محرز يثير غضب المغاربة ووادو يخطب ودهم

أثار الدولي الجزائري رياض محرز لاعب نادي مانشيستر سيتي الإنجليزي، غضب الجماهير المغربية التي لطالما ساندت الشقيقة الجزائر في كأس العالم وأفريقيا، بتصريح مجانب للصواب على مواقع التواصل الاجتماعي، اعتبرته الجماهير المغربية تصريحًا صادمًا تجاه المغاربة، وأنه يتنافى مع ما تسعى إليه شعوب المنطقة من وحدة بين دول المغرب العربي الكبير.

رياض محرز للمغاربة: “لا داعي لتشجيعكم”

قال محرز في فيديو نشره على مواقع التواصل: “التتويج بلقب كأس إفريقيا هو للشعب الجزائري فقط ولا غير، والقليل من التونسيين، أما المغاربة فلا داعي لفرحتهم لنا ولا داعي أن يشجعونا، الكاميرونيون والسنغاليون لا يشجعوننا كذلك”.

وأكد مهاجم مانشستر سيتي، أن الجماهير المغربية منزعجة من فوز الجزائر بالبطولة، متابعًا: “هذا التتويج انتصار للجزائر وليس للمغرب. إنهم يروننا دائمًا مزعجين ونتحدث كثيرًا”.

واستدرك الدولي الجزائري ذو الأصل المغربية ناحية والدته، قائلًا: “بعض الجاليات في باريس وضواحيها ليسوا مع الجزائر، ربما التونسيون يشجعوننا لكن المغاربة لا”.

محرز يتراجع ويرد على منتقديه: “أصولي مغربية ونحن معًا”

ومباشرةً بعد الضجة الكبيرة والتصريحات الهجومية بين الجماهير المغربية والجزائرية، على منصات التواصل الإجتماعي، والسخط المغربي الكبير على نجم محاربي الصحراء رياض محرز، عاد اللاعب ليخرج بتصريح آخر توضيحي رد من خلاله على الانتقادات الأخيرة التي طالته من قبل بعض جماهير الخضر وعامة الجماهير المغربية، والتي اتهمته بالتسبب في نشوب أزمة كبيرة ما بين الجماهير الجزائرية والمغربية.

ورد مهاجم “السيتينز”، على الهجوم إثر تصريحاته، في تغريدة عبر حسابه الرسمي على تويتر، موضحًا: “من الأساس، ليس هناك أي جدل، حتى والدتي مغربية ونحن معًا. فقط نفضل أن نكون نحن الفائزين وليس الآخرين”.

بدوره، تدخل الدولي المغربي السابق عبد السلام وادو، باعتباره المساعد الثاني لمدرب المنتخب الجزائري جمال بلماضي، منتقدًا ردود الفعل الغاضبة لبعض الجماهير المغربية، مؤكدًا على أن رياض محرز كان يمزح، بعد تصريحاته الأخيرة فيما يتعلق بمساندة المغاربة للخضر، و الاحتفالات التي تلت تتويج الجزائر بكأس أمم أفريقيا مصر 2019، بالعديد من المدن المغربية، في رسالة واضحة من الشعبين على قوة التلاحم والاتحاد بالرغم من الصراعات السياسية بين البلدين، والحدود المغلقة لسنوات طويلة.

وادو تخلى عن المنتخب المغربي من أجل الجزائر.. واللاعب يرد

رد المدافع السابق للأسود عبد السلام وادو،  بصفحته الرسمية على مواقع التواصل الاجتماعي، على منتقديه ممن أغضبهم التحاقه بمنتخب الجزائر عوض العمل بالإدارة التقنية للفريق الوطني المغربي، مؤكدًا على أن اختياره المنتخب الجزائري جاء من أجل إجراء دورة تكوينية في ميدان التدريب، واكتساب الخبرة الميدانية من أجل دخول عالم التدريب من الباب الواسع، عوض الاستفادة من دورات تكوينية نظرية فقط.

و أوضح أحد أبرز لاعبي الفريق الوطني المغربي خلال الفترة الأخيرة، أنه عمل على مراسلة الإدارة التقنية للفريق الوطني، عبر مديرها التقني للجامعة الملكية المغربية لكرة القدم، الويلزي روبرت أوشن خلال شهر أوغسطس الماضي، إلا أنه لم يتلق أي رد بهذا الخصوص، الأمر الذي جعله يبحث عن منتخب آخر يحتضنه، حيث فتحت له أبواب الفريق الجزائري وتمت المناداة عليه للعمل مع الخضر كمدرب مساعد ثاني، الأمر الذي جعله يقبل بالمهمة الجديدة، شاكرًا مكونات المنتخب الجزائري، والمدرب جمال بلماضي على مساعدته من أجل اجتياز هذا التكوين الميداني.

عبد السلام وادو الذي جاور أكثر من نادي بالدوري الفرنسي والخليج العربي، عمل منذ اعتزاله اللعب على الدخول إلى دورات تكوينية في ميدان التدريب بدول أوروبية، حيث حصل على دبلومات تدريب عالية المستوى، من الاتحاد الفرنسي و الاتحاد الأوروبي ولا يزال يخوض دورات تكوينية من أجل ولوج عالم التدريب من بابه الواسع، رافضًا تدريب أندية فرنسية ومغربية في الوقت الحالي، بعدما كانت قد قدمت له عروض من أندية سوشو الفرنسي ونادي الفتح الرباطي المغربي.

برجاء تقييم المقال

الوسوم

عبد اللطيف ضمير

عبد اللطيف من المغرب أستاذ في التعليم الثانوي، تخصص اللغة العربية، كاتب مغربي مهتم بالآداب وتحليل الخطاب، صحفي رياضي.

اترك تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق