رياضة

“لا جدوائية” كأس أفريقيا للمحليين تدفع تونس للانسحاب

باتت كأس إفريقيا للاعبين المحليين تحظى بمكانة غير مهمة بالنسبة للعديد من المنتخبات، وبات الانسحاب منها أمرا واردا في ظل مجموعة من الإشكالات والمشاكل التي تواجهها المنتخبات الإفريقية المشاركة فيها، وخاصة مع أندية الدوري المحلي، والمشاركات الخارجية، أصوات من داخل العديد من الاتحادات الإفريقية تدعوا إلى التخلي عن هذه التجربة.

بينما يرى طرف آخر أنها مفيدة جدا وتسوق للمنتوج الأفريقي المحلي، وتغير مسار العديد من لاعبي القارة السمراء.

منذ أن تم إحداث هذه المسابقة الإفريقية الجديدة الخاصة بلاعبي البطولات المحلية، وهي تتلقى العديد من الانتقادات اللاذعة، خاصة وأنها لم تحظ بالأهمية التي كان الاتحاد الإفريقي يوليها لها، فالعديد من المنتخبات وخاصة منتخبات شمال أفريقيا لا تتحمس للمشاركة فيها، أو الخروج من الأدوار الأولى حتى لا تسلط عليها بعض العقوبات التي تدخل ضمن قوانين الكاف.

كأس إفريقيا للمحلين في نسختها الخامسة فقدت الكثير من بريقها وباتت غير مهمة بالنسبة للعديد من الاتحادات الإفريقية، التي ترى فيها مهلكة للاعبين دون الاستفادة منها سواء من الناحية المالية أو التقنية، وإن عرفت بعض النسخ نجاحا روج له كثيرا في الإعلام ومن طرف منظمي اللعبة، وخاصة النسخة السابقة والتي نظمها المغرب، وكانت واحدة من أنجحها وفاز بها.

هذه المسابقة التي كان الهدف منها هو الترويج للاعبي الدوريات المحلية والغير ممارسين في الدوريات الأوروبية والعالمية، لأن جل المنتخبات الإفريقية تركز بنسبة كبيرة على محترفيها من خارج البلد، لأن لاعبي هذه القارة هم الأكثر تواجدا وحضورا في أكبر الدوريات الأوروبية والعالمية، ما يجعل مدربي منتخبات القارة السمراء يستدعونهم إلى مختلف المسابقات على حساب اللاعب المحلي.

في إطار الحديث عن هذا الموضوع، وعن أفول هذه التجربة في القارة الأفريقية، تناسلت العديد من الأخبار عن منتخبات واتحادات لا يريدون المشاركة في نسخة الكاميرون، وفي مقدمتهم منتخب نسور قرطاج.

حيث أن اتحاد الكرة درس قرار الانسحاب من المسابقة رغم التأهل إلى الأدوار الحاسمة التي ستقام في الكامرون مطلع العام المقبل، وأجمعوا على كون المسابقة لا جدوى منها في ظل مشاركة الأندية التونسية الكبيرة والتي تشكل العمود الفقري للنخبة التونسية، في المسابقات الإفريقية والعربية.

ما يجعل جل هذه الأندية ترفض الترخيص للاعبيها من أجل الذهاب والمشاركة في هذه المسابقة الغير معترف بها من طرف الاتحاد الدولي لكرة القدم الفيفا، ولم يبرمج من ضمن المسابقات التي تجلب نسبا عالية من المتابعة والمشاهدة، وحتى الرعاية والإشهار لم تحض بمستشهرين كبار على غرار كأس إفريقيا للأمم.

الاتحاد التونسي لكرة القدم، وبعد الاجتماع خرج بقرار عدم المشاركة في هذه المسابقة، بمعنى أن نسور قرطاج والتي يشكل منتخبها الأول ما يفوق تسعين في المئة منهم من المحليين، لن تتواجد في نهائيات كأس إفريقيا للاعبين المحليين التي ستقام بالكاميرون شهر أبريل من السنة القادمة، وستترك مكانها شاغرا في انتظار تحديد الخلف، أو إقناعها بالعدول عن القرار المثير للجدل.

مما قد يفقد الكاف قوتها ومصداقيتها التي باتت على كف عفريت خاصة في الفترة الأخيرة مع رئاسة الملغاشي أحمد أحمد، والملفات الصعبة التي لم يستطع معالجتها على غرار ما بات يعرف بفضيحة رادس بين الترجي التونسي والوداد الرياضي المغربي في نهائي دوري أبطال أفريقيا.

بعد استشارة جميع رؤساء الأندية التونسية، كان قرار الانسحاب بإجماع من طرف مكونات الاتحاد والرابطة، حيث تم تبرير الموقف المتخذ على أنه يتزامن مع المباريات المحلية بالدوري التونسي، والمشاركة الخارجية بالكؤوس الإفريقية، ما قد ينهك اللاعبين ويصعب عليهم الاستعداد للموسم الجديد بالشكل الصحيح، ثم أن هذه النهائيات ستعيق و تربك رزنامة المباريات الرسمية للأندية التونسية محليا و قاريا.

أعضاء الاتحاد التونسي ومن خلال الجمع العام الذي عقد بدعوة من رئاسة الاتحاد الكروي التونسي وديع الجريء، تم من خلاله اتخاذ قرار عدم المشاركة في الدورة بالكاميرون غير مهتمين بالعقوبات التي قد تصدرها الكاف في حق المنتخب الوطني التونسي، مؤكدين على أن مصلحة الأندية التونسية فوق كل شيء.

لا يمكننا أن ننكر بالرغم من القرار الذي اتخذه الاتحاد التونسي أن هذه المسابقة، عادت بالنفع الكبير على مجموعة من اللاعبين المحليين الذين وقعوا عقودا احترافية بأندية عربية وأوروبية، ورفعت أسهم مدربين وأسماء كانت طي النسيان في الدوريات المحلية.

لكن عدم الاعتراف بها من قبل الفيفا وعدم برمجتها برمجة تتناسب والأندية الأفريقية، قد يعجل بأفولها وتصبح طي النسيان، ويفشل أحمد أحمد في تحدي آخر قد يكون نقطة تحول في مساره كرئيس للاتحاد الأفريقي لكرة القدم.

برجاء تقييم المقال

الوسوم

عبد اللطيف ضمير

كاتب مغربي مهتم بالآداب وتحليل الخطاب، صحفي رياضي.
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق