مدونات
أحدث المقالات

كيف يحررنا السماح بالرحيل؟

قد يبدو الأمر متناقضآ للوهلة الأولي.. كيف عساه أن يحررنا شعور مؤلم مثل “الرحيل”؟! لكن ربما مع قليل من التأمل قد تمنحنا كلمة “السماح” بعض شعور من الإرتياح. أن تمر ب “السماح” خفيفا كما يمر أول الخيط من ثقب إبرة. ثم يمر بك “الرحيل” أنيقا تماما كما تمر الإبرة من سويداء القلب. فيلتئم بالسماح ذلك الجرح القطعي الذي أحدثه الرحيل في قلبك. و يبقي تساؤل واحد: هل يبقي الفقد فقدآ حين نختاره؟ هل حقا نملك الأشياء؟ أم هي التي تملكنا؟ وهل يبقي علي هذه الأرض إنسان واحد لا يرحل؟ أو شيء واحد نضمن بقائه؟

تناول الطبيب النفسي و المعلم الروحي و الكاتب الأمريكي ديفيد هاوكينز هذه القضية في كتابه “السماح بالرحيل” حيث حاول بلورة بعض طرق رفع الوعي لدي الإنسان و ملاحظة مدي تأثير ذلك على واقع الفرد و أدائه النفسي و العقلي. لذا سنحاول في السطور التالية استعراض بعض أساليب السماح بالرحيل التي تناولها الكاتب باختصار:

1- التصالح مع الماضي:

يمثل التصالح مع الماضي أول و أهم خطوات السماح بالرحيل. لكن ذلك يتطلب أولآ التعرف علي و الإعتراف بخبرات الماضي المؤلمة. بشكل عام قد تتمثل هذه الخبرات في أشحاص عبرونا أو عبرناهم و بقصد أو بدون قصد آذونا أو آذيناهم أو تبادلنا الإيذاء. أو في مواقف و أحداث و إختيارات فرضت علينا أو أسأنا تقديرها. لذلك يجب علينا إتخاذ وضعا متأملا من الماضي و خبراته بغرض التعرف و التصالح ثم السماح بالرحيل. ربما تشجعنا علي ذلك فكرة أن عدم مسامحتنا لأحدهم تشبه كثيرا أن تقطع طريقك و أنت تحمله علي عاتقك. ان عدم التصالح مع الماضي لن يعوق علي أي حال قدرتك علي المسير لكن حتما اذا أنت حاولت الركض بيدين مكبلتين فانك لن تستطيع.

2- “لا أستطيع” مقابل “لا أريد”

يقول الكاتب أن كل “لا أريد” يقولها المرء لنفسه قبيل خوضه لتجربة جديدة أو إضطلاعه بمهمة ما أو اتخاذه لقرارهي نابعة بالضرورة من شعور بعدم القدرة علي إنجاز هذه المهمه بشكل جيد (لا أستطيع). و أن ذلك الشعور بعدم القدرة علي الإنجاز يخفي وراءه بالضرورة شعورا اخر غير ظاهر بالخوف. هكذا يلجأ الانسان لإخفاء خوفه دائما الي الرفض. لذلك يجب علي المرء اكتشاف و علاج ذلك الشعور بالخوف عن طريق الإجراءات المناسبة. فعلي سبيل المثال يمكنك التغلب علي رهاب التحدث أمام جمهور من خلال المشاهدة و التدريب و المحاكاة و اكتساب المهارات من خلال القراءة و مشاهدة الڤيديوهات أو اللجوء الي مدربين متخصصين ان لزم الأمر.

3- الإيجابية و التغلب علي اللوم:

يشير الكاتب الي ضرورة تجاوز ذلك الشعور المريح الذي يخلفه اللوم و القاء المسؤلية علي عاتق الاخرين. و أن يغادر المرء حيز الراحة (comfort zone ) الذي يكفله لنا شعور الضحية. وذلك عن طريق تحمل الإنسان لكامل مسؤليته عن حياته و اختياراته و ما لها من تبعات. و أن يستبدل اللوم بالإيجابية فبدلا من أن يكون طرفآ في المشكلة يحاول أن يكون طرفآ في الحل. و قد يحدث ذلك عن طريق المرونة و البحث عن حلول سريعة أو بدائل أو اللجوء الي الخطة باء عندما تستحيل الخطة ألف.

4- التغلب علي الأسى و الحفاظ علي الصحبة المناسبة:

إن أحد أهم اليات السماح بالرحيل هي التوقف عن نعي الذات و الشعور بالأسي علي النفس و اتخاذ الخطوات المناسبة للتغلب علي الإنتكاسات دون الخضوع لها أو السماح لها بهزيمة أرواحنا. لعل أحد أهم الطرق للسماح برحيل الأسي هي الإنضمام الي الرفقة المناسبة. و ان كانت مجموعات الدعم من نفس
الفئة مثل مجموعات العلاج النفسي أو المتعافين من الأورام تأتي بنتائج جيدة كثيرا الا ان الإنضمام الي مجموعات من الفئة المعاكسة لحالتك قد تفيدك كثيرا أحيانا في التعافي من الخبرات السيئة. فالإنضمام الي مجموعة من الأزواج الناجحين أو السعداء قد يساعد أحيانا في التغلب علي الأسي علي الذات جراء تجربة انفصال حديثة. لذلك لا يجب عليك أن تحاصر نفسك دوما في تعزيز و تبادل الشعور بالأسي بل يمكنك أيضا التطلع و الإندماج مع ما تخشاه أو ترغبه حتي تألفه و تهزم الشعور بالأسي.

5-العلاج بالحب:

إن الحب هو أعظم ما قد يتلقاه الإنسان في حياة واحدة أو يمنحه. و يبدأ الحب دوما بمحبة الذات و تقديرها و التصالح معها. فلا تنتظر أبدا أن تتلقي الحب من الآخرين أو تمنحه لهم دون أن تتبادله مع ذاتك أولآ. ثم ينتقل ذلك تدريجيا الي محيطك الخارجي فتحب و تتعاطف مع جميع الكائنات و تدرك أن لكل فرد قدراته و إمكانياته. فتتوقف عن الغضب و الغيرة و الحكم علي الاخرين وتتقبل ما يمكنهم منحه و ما يمكنهم فعله و تساعد في إلهامهم و تحسينهم لذواتهم. و لأنك تحصل دوما علي ما تمنحه فانك تتلقي نفس الحب و التقبل من الآخرين و من الكون.

جميع الآراء الواردة بهذا المقال تعبر فقط عن رأي كاتبها، ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع.

برجاء تقييم المقال

الوسوم

أسماء مجدي

المعرفة شغف..و البساطة فن..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق