مدونات

كيف يتم التغيير؟

طفلان توأم تم خطفهما من قبل جماعة متخصصة في خطف الأولاد، وإستخدامهم في أنشطة إجرامية أو بيعهم لمن يريد.

وتم فعلا خطف التوأم وتم بيع أحدهما لأسرة غنية حيث الزوج والزوجة لا ينجبان ، وتم تربية الطفل وتعليمه في أحسن وأغلى المدارس الدولية وتخرج من الجامعة الأمريكية ونال درجة الماجستير في إدارة الأعمال و تم توظيفه في أحدى الشركات الدولية بمرتب خيالي و تدرج في وظيفته حتى وصل إلى مدير للشركة.

على الجانب الأخر أخوه التوأم فقد أخذ وتم أستغلاله في أعمال التسول وعندما كبر وأصبح شاب أحترف السرقة فكان يهجم على المنازل ويسرق محتوياتها تحت تهديد السلاح وقد أدمن المخدرات وتم القبض عليه في أحدى عمليات السرقة التي يقوم بها وتم إيداعه في السجن ليقضي فترة عقوبته.

تلك القصة البسيطة لتوأم تم تربية أحدهما في وسط إجرامي وتم تربية الأخر في مجتمع مثقف يشجع التعليم ويحث على التربية الصحيحة المثالية ويهتم بالثقافة والتنمية. فالمجتمع والبيئة لهما أثر كبير جدا في التنشئة وفي تربية جيل ونشء ينهض بالأمة ويشيدالحضارة القائمة على العلم والفكر والثقافة.

والبيئة من المؤثرات القوية جدا على الأخلاق، فالبيئة التي تفتقر لمقومات أقتصادية وأجتماعية وسياسية جيدة هي بيئة فاسدة لن تنتج سوى ثمار فاسدة .قد يخرج منها بعض الثمار النافعة وهي في أغلب الأحوال نسبة بسيطة جداً.

وللتأكد من ذلك أنظر إلى من يحكتر الوظائف القيادية في الشركات العالمية هم خرييجي الجامعات المؤهلين تأهيل عالي جدا ونسبة كبيرة من هؤلاء خريجي جامعات أجنبية أو تم تعليمهم بالخارج في أحد الدول الأوروبية أو الأمريكية.حتى على مستوى الدولة الواحدة أنظر إلى حي في منطقة راقية وأخر في منطقة فقيرة ستجد فرق شاسع بين الحي الفقير والأخر الغني في كل شيء بدأ من الخدمات والأبنية والنظافة وتجد الأطفال في تلك الأحياء أغلبهم يتم تعليمهم في مدارس لغات.

البيئة ذات تأثير كبير جدا على الأخلاق وعلى الثقافة وعلى الوعي؛ فالفقر الأقتصادي والسياسي والأجتماعي يؤثر تأثير كبير على أخلاق وشخصية الأفراد، والإصلاح الحقيقي يأتي من إصلاح البيئة ذاتها ، من إصلاح المنظومة التعليمية والأقتصادية والسياسية. عندما يتم هذا الإصلاح ستجد أشخاص مختلفون كلية عن ما قبل الإصلاح.

وهذا الكلام السابق ذكره لا ينفي أهمية التغيير الذاتي للفرد فلن تنصلح البيئة ما لم يكون هناك تغيير ذاتي للفرد. وإن كان العامل الأكبر هو تغيير المنظومة السياسية والمجتمعية والأقتصادية .و شاهد على كلامنا ما حدث في دولة ماليزيا من نهضة تنموية شاملة في كافة مناحي الحياة من تعليم وأقتصاد وصحة.فأصبحت ماليزيا -بعد تعديل جذري للبيئة-في مصاف الدول الأقتصادية الكبيرة وأصبحت من النمور الأسيوية ذات الأقتصاد العالي الكفاءة.فالبيئة يا سادة هي المطلوب تغيرها حتى تنهض أمتنا من كبوتها التي طال أمدها والتي تلقي بظلال جهلها على مستقبل الشباب وعلى مستقبل البلاد.

جميع المقالات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي "22عربي"

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى