علوم وصحة

كيف يؤثر نظامك الغذائي على صحتك العقلية؟

يميل بعض الأشخاص إلى المبالغة في التفكير فيما يفعله الطعام لجسمهم، وعوضًا عن اتباع نظام غذائي صحي، يتجه الناس للتساؤل؛ هل نظام كيتو مفيد للقدرة على التحمل؟ هل تحتوي القهوة على الزبدة أو لا تحتوي على أي زبدة؟ ولكن نفكر في ما يفعله لأذهانهم.

ومع ذلك، ربما لاحظت أن ما تتناوله يؤثر على ما يحدث في الطابق العلوي من جسمك، لقد التهمنا جميعًا وجبة غش -وجبة يتناولها الأفراد الذين يتبعون نظامًا غذائيًا صحيًا بدون الاهتمام بالمكونات ولا حتى عدد السعرات الحرارية أسبوعيًا أو شهريًا- وشعرنا بعد ذلك بالراحة، ليس فقط جسديًا ولكن أيضًا عقليًا وعاطفياً.

وتشير أبحاث جديدة إلى أن الارتباط بين النظام الغذائي والرفاهية الذهنية أكثر دقةً بعض الشيء مما كان يتصوره العلماء.

تشير دراسات سابقة إلى ما قد تتوقعه: إن تناول الوجبات السريعة غير مفيد لعقلك، ويبدو أن الأشخاص الذين يستهلكون كمياتٍ وفيرة من الفواكه والخضروات والأسماك أقل عرضةً للإصابة بالاكتئاب، مقارنة بالذين يفضلون اللحوم الدهنية والكربوهيدرات المصنعة والحلويات، لكن الأبحاث الناشئة تظهر أنه حتى بين الوجبات الغذائية الصحية، قد تكون بعض الوجبات أفضل للصحة العقلية من غيرها.

في مراجعةٍ حديثةٍ نشرت مؤخراً في علم النفس الجزيئي، حلل الباحثون 41 دراسة سعت إلى تحديد تأثير الأنظمة  الغذائية المختلفة على الاكتئاب السريري، استأثر التحليل بمجموعة متنوعة من خطط تناول الطعام، بما في ذلك النظام الغذائي المتوسطي​​، والنظام الغذائي DASH، ومؤشر الأكل الصحي.

والفائز؟ النظام الغذائي المتوسطي، والذي وفقاً للمجلة الأميركية للتغذية السريرية، يقدم وفرة من الفواكه والخضراوات وزيت الزيتون ومنتجات الألبان، مثل؛ اللبن، والجبن، والحبوب، والفاصوليا، والأسماك، والدواجن، والكميات المعتدلة من اللحوم الحمراء.

في بعض الأحيان قد يبدو الأمر وكأنه النظام الغذائي الأفضل لكل شيء؛ فقد يساعدك على العيش لفترةٍ أطول، قد فاز مؤخرًا على المركز الأول في تحليل شامل بقيادة خبراء مكون من 40 نظامًا غذائيًا، استناداً إلى مقاييس مثل الصحة القلبية، والنباتات الثقيلة، وسهولة الالتزام بها.

يقول درو رامزي، أستاذ مشارك في الطب النفسي بجامعة كولومبيا، ومؤلف كتاب Eat Complete، إن النظام الغذائي المتوسطي ​​قد يكون له تأثيرًا إيجابيًا على الصحة العقلية؛ لأنه يساعد في مكافحة الالتهابات.

ويقول رامزي: “الجزيئات المسؤولة عن الالتهابات تؤثر على أشياء مثل حالتك المزاجية ومستويات الطاقة لديك، على سبيل المثال، يعوق الالتهاب عملية الإصلاح الذاتي للدماغ، والعديد من الأدوية المضادة للاكتئاب هي أيضًا مضادات للالتهاب القوية التي تحفز نمو الدماغ” قد يحسن النظام الغذائي أيضًا ميكروبيوم الأمعاء، الذي يشير البحث إلى أنه يؤثر على الاكتئاب.

لا تبدأ في تطهير الثلاجة أو خزانة الأدوية، يقول تريفور كاشي، اختصاصي تغذية مسجل في أوهايو، إن دراسات التغذية القائمة على الملاحظة، حيث يطلب الباحثون من المشاركين أن يتذكروا أنماط الأكل لديهم، لا يمكن الاعتماد عليها، فيقول: “الناس يكذبون ولا يعرفون كيفية تتبع مدخولهم ولديهم ذكريات مروعة”.

الأهم من ذلك، أظهر كل نظام غذائي في الدراسة بعض التأثير الإيجابي على الاكتئاب، ويقول رامزي: “عندما نبدأ في تشريح أي نظام غذائي صحي معين هو الأمثل، فإنه يفقد هذه النقطة، إن الأكل الكبير للأفراد ولأنظمة الرعاية الصحية العقلية لدينا هو أن الطعام مهم”.

وتلخص الدراسة نفسها إلى أن “الالتزام بنظامٍ غذائيٍ صحيٍ، ولا سيما الحمية المتوسطية ​​التقليدية، أو تجنب اتباع نظام غذائي مؤيد للالتهابات، من شأنه أن يمنح بعض الحماية ضد الاكتئاب“.

ولتحقيق هذه الغاية، أجرى رامزي مؤخرًا دراسةً منفصلة نظرت إلى أعلى الأطعمة في 12 من العناصر الغذائية المرتبطة بالوقاية من الاكتئاب أو تخفيف حدته، مستويات منخفضة من الفوليك وB12 على سبيل المثال، ترتبط بالاكتئاب، وغالبًا ما يتم تخفيف الأعراض عن طريق تناول المزيد من تلك الفيتامينات على قائمة كاملة من الأطعمة مع فوائد الصحة العقلية الواسعة، ولكن الخضروات، الكبد، والفواكه، والمأكولات البحرية أعلى أربع فئات.

لا يوجد طعام واحد يتمتع بقوى سحرية، ولكن يقول رامزي: “نريد تحويل (المحادثة) من الأطعمة الفردية والوجبات الغذائية والتحدث عن فئات الطعام”، وقد وجدت دراسته على سبيل المثال ، أن السبانخ، واللفت، والخس، تحتوي على أعلى العناصر الغذائية المضادة للاكتئاب لكل وجبة، ولكن لا يهم حقًا كمية الأوراق الخضراء التي تتناولها، ما يهم هو أن الخضروات الورقية هي جزءٌ أساسيٌ ومنتظمٌ من الطعام الخاص بك.

هذه النتائج يمكن أن يكون لها تأثير كبير، في جميع أنحاء العالم، يعاني 4% من الرجال و 7% من النساء من الاكتئاب، ويمكن أن يؤثر الاضطراب على جميع جوانب الحياة، بما في ذلك الإنتاجية والأداء الرياضي.

التغذية ليست سوى قطعةٌ واحدة من أحجية الصحة العقلية، ولكنها تحفز الباحثين، كما يقول رامزي: “أنا معجب حقًا باستخدام الأدوية بطريقة مسؤولة والعلاج الحديث الفعال لعلاج الاكتئاب، ولكن التركيز على النظام الغذائي يسمح لنا بتمكين المرضى من التفكير في صحتهم العقلية المرتبطة بالتغذية”.

المصدر : getpocket

برجاء تقييم المقال

الوسوم

حورية بوطريف

أم جزائرية، ماكثة بالبيت، أحب المساهمة في صناعة المحتوى

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق